خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سيناريوهات غامضة تنتظر الإخوان.. الضربات الخارجية تنهال على الجماعة بعد تغيير مواقف العديد من الدول ضدها..والانشقاقات تنهش فى جسدها بعد تفاقم الانقسامات الداخلية..وخبراء: التنظيم أصبح كارت محروق لمن يرعاه

السبت، 25 مايو 2019 03:00 ص
سيناريوهات غامضة تنتظر الإخوان.. الضربات الخارجية تنهال على الجماعة بعد تغيير مواقف العديد من الدول ضدها..والانشقاقات تنهش فى جسدها بعد تفاقم الانقسامات الداخلية..وخبراء: التنظيم أصبح كارت محروق لمن يرعاه الاخوان
كتب أحمد عرفة - محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتلقى جماعة الإخوان صفعات سواء داخل الصف الإخوانى أو فى الخارج، فالتنظيم أصبح كارت محروق، وأصبحت الانشقاقات تنهش فى جسده، وتوالت الضربات الخارجية التى يتلقاها التنظيم من مساعى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لاعتبار الإخوان منظمة إرهابية، ومراقبة السلطات الألمانية لأنشطة جمعيات الإخوان، ومطالبات من الساسة الفرنسيين ونواب البرلمان الفرنسى لإيمانويل ماكرون رئيس فرنسا بتجريم أنشطة الجماعة، كل هذا يجعل السيناريوهات التى تنتظر الجماعة غامضة.

فى هذا السياق قال اللواء مجدى البسيونى، الخبير الأمنى ، إن جماعة الإخوان حاليا تواجه أزمات وتخبط شديد ، يؤدى بنهاية التنظيم خارجيا، وخاصة بعد التحركات التى تقودها مسئولين فى أمريكيا والمنظمات الحقوقية المختلفة التى كشفت مخططات ودعم الجماعة للإرهاب فى المنطقة وفى مصر ، مؤكدا أن الجماعة حاليا لديها تخوفات شديدة من تبعيات اتخاذ قرار إدراج جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية .

 

وأضاف الخبير الأمنى فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن تبعيات القرار الأمريكي يتجمد كل أنشطة الجماعة فى كل الدول، وفى أوروبا ، وسيؤثر ذلك على تحركاتها الخارجية ، بالإضافة إلى أن ذلك سيجبر الدول التى تحضن أعضاء الجماعة الإرهابية بتسليمهم وطردهم من دولهم ، لافتا أن الفترة المقبلة ستشهد العديد من السيناريوهات التى تواجه المصير الذى تترقبه جماعة الإخوان الإرهابية .

 

وفى إطار متصل، أكد طارق البشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن الجماعة أصبحت كارت محروق لكافة الدول التى كانت تستخدمها من أجل نشر الفوضى فى المنطقة، حيث يسير التنظيم خلال الفترة الحالية إلى المجهول بسبب تفاقم الأزمات التى يعانى منها حاليا.

 

وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن التنظيم أصبح محاصر خارجيا فى ظل تغير مواقف العديد من الدول الخارجية ضده، كما أنه يعانى من الانشقاقات والتفكك وأيضا الإخوان أصبحت عبء على الدول التى ترعاها بعدما فشلت فى تغيير المشهد السياسى فى مصر.

 

وبشأن فشل الإخوان فى نشر الفوضى بمصر عبر سلاح العنف والشائعات قال اللواء يحيى كدوانى، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب،  إن كل المحاولات الإخوانية التى تروجها قنواتهم ومواقعهم التى تبث من الخارج لبث الشائعات ومحاولة إثارة البلبلة فى الشارع كلها باءت بالفشل، نتيجة لما يلمسه المواطن من إنجازات تتم على أرض الواقع، بالإضافة إلى المشروعات القومية الكبرى التى لا مثيل لها، والنتائج الاقتصادية الإيجابية التى تحقق مؤشرات إيجابية قوية لصالح المواطن.

 

وأضاف عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن نتيجة الوعى لدى الشعب المصرى أفشلت مخططات الإرهابية ومحاولة بث الشائعات والفتن فى المجتمع، موضحا أن الإخوان ما زالت تواصل أكاذيبها، ولكن الجميع أصبح يعلم كل ما تفعله من ادعاءات وأكاذيب مستمرة تبثها بين المواطنين من حين لآخر، لمحاولة إحباطهم والتأثير على الرأى العام بالشائعات.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة