خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

واشنطن تتهم مادورو بسرقة الملايين من برنامج المعونة الغذائية

الجمعة، 24 مايو 2019 12:33 م
واشنطن تتهم مادورو بسرقة الملايين من برنامج المعونة الغذائية مادورو وجوايدو شرعيتان متنازعتان على حكم فنزويلا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أدان مدير وكالة أمريكا الشمالية للتنمية الدولية (USAID) ، مارك جرين ، فساد نظام نيكولاس مادورو بما يحتاجه معظم الفنزويليين ، الطعام.

ووفقا لصحيفة "انفوباى" الارجنتينية فإن الولايات المتحدة اتهمت نظام مادورو بسرقة الملايين من برنامج المعونة الغذائية التابع لبرنامج " CLAP".

وقال جرين "نظام مادورو الفاسد يستفيد بقسوة من النقص فى بلدهم بينما يعانى شعب فنزويلا، لسنوات ، سرق أصدقاء مادورو الملايين من برنامج CLAP لإطعام الجياع ، بينما كانوا يعرقلون المساعدات الدولية التى يمكن أن إنقاذ الأرواح ".

تأتى تصريحات المسؤول الأمريكى بعد يوم واحد من إعلان إليوت أبرامز ، ممثل الولايات المتحدة لفنزويلا ،مشيرا إلى أن  حكومة دونالد ترامب تعد عقوبات وتهم جنائية ضد أولئك الذين يسرقوا ببرنامج الغذاء.

وقال ابرامز "ليس لدينا تاريخ للإعلان عن العقوبات والاتهامات القضائية التى ستأتى، لكن هذه جريمة حقيقية لأنها ما يحتاجه أفقر الفنزويليين للبقاء على قيد الحياة ، وهم يعلمون أن هذا البرنامج فاسد ، ونحن نعرفه ونحقق فيه".

وتعد الولايات المتحدة عقوبات وتهم جنائية ضد المشتبه بهم باستخدام برنامج للمساعدات الغذائية يديره الجيش لغسل الأموال لحكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

ويقدم برنامج Clap ، المرتبط باللجان المحلية للإنتاج ، المواد الغذائية المستوردة بتكلفة منخفضة كل 15 يومًا لأكثر من 6 ملايين شخص ، وفقًا لنظام مادورو.

وتعمقت الأزمة السياسية فى فنزويلا منذ أن استدعى زعيم المعارضة خوان جوايدو الدستور ليؤدى اليمين الدستورية كرئيس فى يناير الماضى ، بحجة أن إعادة انتخاب مادورو فى عام 2018 كانت غير شرعية، وحصل على دعم أكثر من 50 دولة حول العالم أولها الولايات المتحدة.

وتعتمد العديد من العائلات الفنزويلية على المساعدات لتغطية احتياجاتها الأساسية فى دولة أمريكا الجنوبية التى تعانى من التضخم المفرط لفترات طويلة.

ووفقا للصحيفة فسيكون برنامج المساعدات هذا هدفًا جديدًا فى حملة الضغط في واشنطن ضد مادورو، فمنذ تولى ترامب منصبه فى عام 2017 ، فرضت حكومته عقوبات على عشرات المسؤولين الفنزويليين ، وكذلك الشركات والكيانات الأخرى.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة