خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور وفيديو ..فتاة مكسيكية ولدت بلا ذراعين لكنها قهرت المستحيل.. أرادت العمل محامية لكن كان الرد: "ازاى هتخلعى حذائك عشان تشتغلى"..نجحت فى كتابة الروايات وتصميم الأزياء ودخلت موسوعة جينيس فى دقيقة واحدة

الجمعة، 24 مايو 2019 11:30 م
صور وفيديو ..فتاة مكسيكية ولدت بلا ذراعين لكنها قهرت المستحيل.. أرادت العمل محامية لكن كان الرد: "ازاى هتخلعى حذائك عشان تشتغلى"..نجحت فى كتابة الروايات وتصميم الأزياء ودخلت موسوعة جينيس فى دقيقة واحدة المكسيكية أدريانا ماسياس
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الإعاقة ليست إعاقة الجسد، بل إعاقة الروح وضعف الهمة والعزيمة، لكن عندما تتوفر الإرادة القوية يستطيع الإنسان أن يوظف قدراته وإمكاناته كيفا يشاء، يتخطى العقبات والمعوقات ليحقق النجاح مهما قيدت جسمه الصعاب.

المكسيكية أدريانا ماسياس (10)

المكسيكية أدريانا ماسياس، 41 عاما، ولدت بلا ذراعين لكنها نجحت طوال حياتها الماضية على إنجاز مهام حياتها المختلفة بقدمها، ونجحت أيضا فى التفوق فى دراستها وعملها كمصممة أزياء، بالإضافة إلى هوايتها ومهاراتها ككاتبة ومؤلفة مسرحية ومحاضرة فى مجال التنمية البشرية، كان أهم إنجاز لها دخولها موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعدما أوقدت 13 شمعة من شموع أعياد الميلاد المضاءة بقدم واحدة خلال دقيقة فقط.

تروى أدريانا قصة معاناتها ونجاحها أيضا طوال الأعوام الماضية، وكشفت خلال حديث صحفى مصور لصحيفة La Saga أشهر الصحف المكسيكية، بعد مشاركتها فى أسبوع الموضة بالمكسيك، الذى أقيم خلال شهر أبريل الماضى، التى شاركت فيه بمجوعة أزياء مكونة من 12 تصميم مختلف، الأهم فى الموضوع أن من قام بهذا العرض مجموعة من الفتيات ذوات الإعاقة، وكان أهم ما يميز تلك المجموعة هو مجموعة الألوان التى تبعث على الأمل وكأنهن يرسلن رسالة نبض بالحياة إلى نظرائهن المعوقات أن يتمتعن بحياتهن بكل السبل ولا يدعن أى شيء يؤثر عليهن.

المكسيكية أدريانا ماسياس (3)

وكشفت أدريانا، أنها تستعمل الملابس التى تصمم بشكل تستطيع ارتداءها من خلال رجليها، طرحت هذا الخط لتكون التصاميم مريحة جدا وعملية ورسمية فى ذات الوقت، مضسفة أنها أرادت أن يكون العرض شاملا"، مشددة على أنه يجب ألا يكون الناس موجودين لأجل الملابس، بل يجب أن توجد الملابس لأجل الناس".

وتوضح أدريانا، قام والداى بتعليمى منذ ولادتى على استخدام قدمى للقيام بأمور ينجزها الأطفال الآخرون بأيديهم، كاشفة أنها استخدمت ذراعين صناعيتين حتى بلغت العشرين من العمر، لكن تخلت عنهما لأنهما كان يشكلان وزنا إضافيا وثقيلا وتضغطان على كتفيها ممت أصابها بالتعب.

المكسيكية أدريانا ماسياس (1)

وتابعت أدريانا، نجحت فى استكمال دراستى الجامعية حتى حصلت على شهادة محامية من كلية الحقوق، لكن كعادة العديد من المجتمعات بنبذ أصحاب الإعاقة وتهميش أدوارهم لم  تحظى بالترحيب فى العمل بشهادتها ومهنتها التى تعبت فى الدراسة من أجلها، قائلة: "لم يوظفنى أحد، اعتبر الجميع أنه من الغريب أن يظهر شخص ما فى المكتب وينزع حذاءه ويتقدم بطلب للعمل"..

المكسيكية أدريانا ماسياس (2)

واستكملت أدريانا: "كان عدم حصولى على العمل المناسب واستقبال العديد من مكاتب الوظائف لحالتى، دافعا قويا ونقلة كبيرة فى حياتى لأنى قررت أن أستغل إمكانيانى وقدراتى وموهبتى فى الكتابة القصصية والمسرحية، والآن نُشرت لى ثلاثة كتب ومسرحية، واليوم أتناول طعامى وشرابى وأكتب وأرسم وأحضّر الطعام وأقوم بأعمال المنزل ورعاية ابنتى التى تبلغ حاليا 3 أعوام بقدمى فقط".

المكسيكية أدريانا ماسياس (4)

وتقول أدريانا: "عندما كنت فتاة، حلمت بالعديد من الأشياء، وقررت ألا أكون متفرجة على الحياة وأن أحقق كل شيء أنا متحمسه بشأنه، لكن الحياة أعطتنى هدايا ومفاجآت عظيمة، لكن التجربة كانت أفضل مما كان يمكن أن أتخيل"

المكسيكية أدريانا ماسياس (5)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (6)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (7)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (8)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (9)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (11)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (12)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (13)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (14)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (15)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (16)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (17)
 
المكسيكية أدريانا ماسياس (18)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة