خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بأقل الإمكانيات.. مستخدمو انستجرام يسخرون من نمط حياة الأطفال الأثرياء

الجمعة، 24 مايو 2019 06:30 ص
بأقل الإمكانيات.. مستخدمو انستجرام يسخرون من نمط حياة الأطفال الأثرياء السخرية من نمط حياة الأثرياء
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

من ارتداء ملابس أنيقة، لقيادة سيارات فاخرة، والاسترخاء على اليخوت، والتنقل بطائرات خاصة، تكون حياة الأطفال الأغنياء عبر انستجرام مثار حسد، خاصة أنهم يشاركون نمط حياتهم الاستهلاكى عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعى، للتفاخر بنمط الحياة المرفه الذى يعيشونه.

آخرون من مرتادى موقع انستجرام الشهير للصور، دشنوا هاشتاج حمل فى طياته الكثير من السخرية والمزاح، وأطلقوا عليه اسم "الأطفال غير الأغنياء عبر انستجرام"، وشاركوا صور طريفة عبر الهاشتاج، تحمل الكثير من الأساليب الابتكارية لخلق نمط حياة فاخر بصورة ساخرة، وللسخرية من الثراء الشديد الذى يتمتع به البعض، بداية من ارتداء الملابس من الماركات العالمية شديدة الغلاء، وماركات السيارات مرتفعة السعر، والمخصصة فقط للأثرياء.

تقليد ساخر لنمط حياة الأثرياء
تقليد ساخر لنمط حياة الأثرياء
تقليد ساخر
تقليد ساخر

ورغم أنها تقليد لحياة الثراء إلا أنها بعيدة كل البعد عن الحياة الحقيقية، لأن مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى هؤلاء يبدون محاولاتهم الفكاهية لنسخ حياة أغنياء موقع انستجرام بسخرية شديدة، بدون أن يمتلكوا بطاقة ائتمان أو رصيد بنكى، فكتبوا على سبيل المثال ورقة عليها اسم ماركة شهيرة للأحذية، ولصقوها فقط على حذاء يمتلكونه بالفعل، لتظهر الصورة الطريفة تحمل الكثير من المزاح.

السخرية من قاعات السينما فى حياة الأثرياء
السخرية من قاعات السينما فى حياة الأثرياء

سخرية من نمط حياة الأثرياء

سخرية من نمط حياة الأثرياء
لايستطيع الاقتراب أكثر من السيارة الفيرارى
لايستطيع الاقتراب أكثر من السيارة الفيرارى

فمن السيارات المستعملة لدور السينما المنزلية المراوغة، حاول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعى نسخ شكل نمط لحياة الأطفال الصغار الأغنياء، بصور طريفة من خلال تعليق هاتف محمول على الحائط كبديل لشاشة السينما، أو تفاحة فى خلفية الكمبيوتر المحمول.

نمط حياة الأثرياء
نمط حياة الأثرياء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة