خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مستشار الاتحاد الإفريقى: على قوى الاستعمار استيعاب أنها على الجانب الخاطئ من التاريخ

الخميس، 23 مايو 2019 02:26 م
مستشار الاتحاد الإفريقى: على قوى الاستعمار استيعاب أنها على الجانب الخاطئ من التاريخ السفيرة الدكتورة نميرة نجم المستشار القانونى للاتحاد الإفريقى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت السفيرة الدكتورة نميرة نجم المستشار القانونى للاتحاد الإفريقى ، إنه على القوى الاستعمارية أن تستوعب أنها على الجانب الخاطئ من الزمان والتاريخ، وأن حقبة الإستعباد والاذعان والرضوخ للأسياد وقوانينهم ورغباتهم ورؤيتهم ومصالحهم قد انتهت.

جاء ذلك تعليقا على تأييد الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة اقتراحا يدين احتلال بريطانيا لجزر شاجوس فى المحيط الهندي.

وأعربت نجم- فى تصريح اليوم الخميس- عن امتنانها للدول التى دعمت موريشيوس فى التصويت لصالح القرار، مشيرة إلى أن هذا التصويت يعكس التعاضد المطلوب من أجل دعم المطلب، وهذا الحق، لمستعمرة تريد الحصول على الاستقلال الكامل من المستعمر.

وأضافت أن هذا التصويت يعكس عدم تحمل تعايش المجتمع الدولى مع ادعاءات الدول المستعمرة بملكيتها لأقاليم لا تنتمى إليها، وكسر لنفوذها على دول العالم، مؤكدة أن إعلان ١١٦ دولة موقفها فى الجمعية العامة للأمم المتحدة دعم إنهاء الاستعمار، وحق تقرير المصير وقوانين حقوق الإنسان والقانون الإنسانى الدولي.

وذكرت "نجم" أن قرار محكمة العدل الدولية وتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة هو نتاج صراع وجهد سياسى وقانونى ودبلوماسى جماعى قادته منظمة الاتحاد الإفريقي، بالتنسيق مع مجموعة سفراء الدول الإفريقية فى منظمة الأمم المتحدة، وبالتعاون مع حكومة موريشيوس؛ لتحقق نصرا استراتيجيا تاريخيا ودبلوماسيا وقانونيا وأخلاقيا وإنسانيا على القوى الاستعمارية وحلفائها، مؤيدا من أعلى محكمة فى العالم وبضمير تصويت معظم دول الكرة الأرضية، وبأدوات السياسة والدبلوماسية ومنظومة القانون الدولى المعاصر.

وأشارت إلى أن مكتب المستشار القانونى للاتحاد الإفريقى سيصدر قريبا كتابا للباحثين والمحللين والدراسين والمهتمين بالقانون الدولى بأربع لغات يحوى نص حكم محكمة العدل الدولية، وكل المذكرات والدفوع والمرافعات القانونية التى قدمها فريق الدفاع القانوني، التى تشرفت برئاسته وبعقول وخبرات قانونية وفنية من أبناء القارة باسم الاتحاد الإفريقي.

وكانت 116 دولة قد أيدت، أمس، فى الجمعية العامة للأمم المتحدة الفتوى الاستشارية لمحكمة العدل الدولية فى إنهاء استعمار بريطانيا العظمى لمجموعة جزر تشاجوس وعودتها إلى وطنها الأم موريشيوس وعودة سكانها، مقابل ست دول أيدت بريطانيا، وهى الولايات المتحدة والمجر وإسرائيل وأستراليا وجزر المالديف والمملكة المتحدة فى التصويت، وامتنعت 56 دولة عن التصويت.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة