خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

آية و5 تفسيرات.. إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر

الإثنين، 20 مايو 2019 10:00 ص
آية و5 تفسيرات.. إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر آية و5 تفسيرات
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نواصل فى اليوم الخامس عشر من شهر رمضان المعظم سلسلة آية و5 تفسيرات، ونتوقف مع سورة الإسراء وقول الله تعالى فى الآية رقم 30 "إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا".
 

تفسير الطبرى 

يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: إن ربك يا محمد يبسط رزقه لمن يشاء من عباده، فيوسع عليه، ويقدر على من يشاء، يقول: ويُقَتِّر على من يشاء منهم، فيضيِّق عليه (إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا) : يقول: إن ربك ذو خبرة بعباده، ومن الذى تصلحه السعة فى الرزق وتفسده؛ ومن الذى يصلحه الإقتار والضيق ويهلكه (بصيرا): يقول: هو ذو بصر بتدبيرهم وسياستهم، يقول: فانته يا محمد إلى أمرنا فيما أمرناك ونهيناك من بسط يدك فيما تبسطها فيه، وفيمن تبسطها له، ومن كفها عمن تكفها عنه، وتكفها فيه، فنحن أعلم بمصالح العباد منك، ومن جميع الخلق وأبصر بتدبيرهم.

كالذى حدثنى يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، ثم أخبرنا تبارك وتعالى كيف يصنع، فقال (إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ) قال: يقدر: يقلّ، وكل شيء فى القرآن يَقْدِر كذلك؛ ثم أخبر عباده أنه لا يرزَؤُه ولا يئُوده أن لو بسط عليهم، ولكن نظرا لهم منه، فقال وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِى الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَـزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ بَصِيْرٌ قال: والعرب إذا كان الخصب وبُسِط عليهم أُشِروا، وقتل بعضهم بعضا، وجاء الفساد، فإذا كان السنة شُغِلوا عن ذلك.
 

تفسير القرطبى 

لما ذكر عاقبة البخيل والمنفق بين أنه تعالى الذى يبسط الرزق ويقدر فى الدنيا، لأنها دار امتحان،  "ويقدر" أى يضيق، ومنه "ومن قدر عليه رزقه" [الطلاق: 7] أى ضيق.

وقيل: "يقدر" يعطى بقدر الكفاية.
 

تفسير ابن كثير 

وقوله تعالى ] (إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر) إخبار أنه تعالى هو الرزاق القابض الباسط المتصرف فى خلقه بما يشاء فيغنى من يشاء ويفقر من يشاء بما له فى ذلك من الحكمة ولهذا قال: (إنه كان بعباده خبيرا بصيرا) أى خبير بصير بمن يستحق الغنى ومن يستحق الفقر، كما جاء فى الحديث إن من عبادى من لا يصلحه إلا الفقر ولو أغنيته لأفسدت عليه دينه وإن من عبادى لمن لا يصلحه إلا الغنى ولو أفقرته لأفسدت عليه دينه، وقد يكون الغنى فى حق بعض الناس استدراجا والفقر عقوبة عياذا بالله من هذا وهذا.

 

تفسير البغوى 

(إن ربك يبسط (يوسع (الرزق لمن يشاء ويقدر (أى: يقتر ويضيق (إنه كان بعباده خبيرا بصيرا)

 

تفسير السعدى

ثم أخبر تعالى أنه يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدره ويضيقه على من يشاء حكمة منه، {إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا} فيجزيهم على ما يعلمه صالحا لهم ويدبرهم بلطفه وكرمه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة