خالد صلاح

تعرف على المخطط التفصيلى للمساحات المنزرعة بالأرز

الخميس، 16 مايو 2019 06:00 ص
تعرف على المخطط التفصيلى للمساحات المنزرعة بالأرز زراعة الأزر - أرشيفية
كتبت أسماء نصار
إضافة تعليق
أكد الدكتور رجب عبد العظيم، الوكيل الدائم لوزارة الرى، أنه تم تحديد مناطق زراعة الأرز بمسميات ترع محددة، مشيراً إلى أن الإدارات الزراعية أعدت كروكيات المساحات بالمحافظات بدقة، مشمولة ببيان الأسماء، وتم تسليمها لإدارات الرى وإعلانها بالجمعيات الزراعية بعدما تم الإتفاق عليها من قبل أجهزة وزارتى الزراعة والرى فى المحافظات.
 
وأضاف عبد العظيم فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن أى مساحات يتم زراعة الأرز بها خارج الكروكيات تعد مخالفة، موضحاً أن وزارة الزراعة ستقوم بإرسال أسماء المخالفين، والمساحات لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وأن المساحة التى حددتها وزارة الرى بالتنسيق مع وزارة الزراعة 724 ألف فدان فى 9 محافظات.
 
وتم إعلان حالة الطوارئ بين أجهزة وقطاعات الوزارة والمديريات استعداداً لموسم الزراعات الصيفية، وعلى رأسها محصول الأرز، حيث تم إعداد برامج توزيع وإدارة المياه لكافة المناطق والترع بالجمهورية لضمان وصول المياه بالكمية المناسبة وفى التوقيت المناسب دون هدر أو عجز، وهو ما يسهم فى تحسين حالة الرى بمناطق الجمهورية وانخفاض أعداد الشكاوى.
 
وأوضح عبد العظيم أنه تم تحديد نوعية الأراضى التى يصرح بزراعة الأرز بها تكون أراضى ذات ملوحة عالية ومستنقعات ومستوى الماء السطحى بها مرتفع "مطبلة"، لكن الأراضى المجاورة لنهر النيل، والتى تقع فى جنوب الدلتا أراضى جيدة ولا يصرح بزراعة الأرز بها، حيث أنها تصلح لزراعة محاصيل أخرى تعطى عائد أكبر من الأرز، مثل الذره التى يتم استيرادها من الخارج لاستخدامها في الأعلاف وكذلك القطن يمكن زراعته.
 
ويتضمن المخطط التفصيلى لمساحات الأرز أن يتم زراعته فى محافظة الإسكندرية 2000 فدان، و البحيرة 106 آلاف و650 فدان، و الغربية 40 ألفا و600 فدان، و، الدقهلية 182 ألفا و550 فدان، و كفر الشيخ 189 ألفًا و800 فدان، و  دمياط 42 ألف فدان، و الشرقية 127 ألفًا و850 فدان، و الإسماعيلية ألفان و750 فدان، و بورسعيد 30 ألف فدان.
 
من جانبه، أوضح المهندس محمود السعدى، رئيس مصلحة الرى، أنه يتم  حاليًا استكمال تنفيذ إقامة (92) محطة خلط وسيط لإضافة تصرفات تحل مشاكل نقص المياه لشبكة الرى، وإعادة تأهيل البوابات المتهالكة ضمن أعمال الخطة العاجلة لتدبير الاحتياجات المائية، بهدف تعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة، وأنه تم تكليف قطاع المياه الجوفية ومصلحة الميكانيكا والكهرباء بحصر الآبار الجوفية بالدلتا والعمل على تأهيلها للمساهمة فى تحسين حاله الرى خصوصًا فى نهايات الترع.
 

إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة