خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فيديو نادر .. الشيخ زايد يشارك الحجاج دعاءهم وابتهالهم إلى الله فى الحرم

الجمعة، 10 مايو 2019 01:30 م
فيديو نادر .. الشيخ زايد يشارك الحجاج دعاءهم وابتهالهم إلى الله فى الحرم الشيخ زايد
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت قناة زايد الرقمية،  مقطع "فيديو" نادر للشيخ زايد آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة ، خلال أدائه مناسك الحج فى عام  1979.

ويظهر الشيخ زايد وهو يشارك حجاج بيت الله الحرام خلال دعائهم وابتهالهم إلى الله عز وجل في خيام منى.

ويحتل الشيخ زايد -رحمه الله- مكانة كبيرة فى قلوب المصريين والعرب، من المحيط إلى الخليج، لما له من مواقف لا تنسى فى التاريخ حيث تقديم الدعم إلى مصر خلال حرب أكتوبر، حيث قال كلمته الخالدة "ليس المال أو النفط العربى أغلى من الدماء العربية"، التى لا تزال تتردد أصداؤها حتى اليوم فى جميع الأوساط بلا استثناء. بالإضافة أن له بصمات واضحة فى نهضة دولة الإمارات العربية ووحدتها.

الشيخ زايد
 

وُلد الشيخ زايد ، في "قصر الحصن" بأبوظبي عام 1918، وكان والده الشيخ سلطان بن زايد ،  حاكماً للإمارة خلال الفترة من 1922 إلى 1926، ويعتبر   الشيخ زايد هو الابن الأصغر من بين أربعة أبناء، وسُمّي على اسم جده، الذي يعرفه الناس باسم زايد الأول، والذي حكم الإمارة خلال الفترة من 1885 إلى 1909.

في عام 1946 عُيّن الشيخ زايد حاكماً للعين، وممثلاً لأخيه الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان  ، في المنطقة الشرقية، وخلال مدة حكمه للعين – التي امتدت إلى 20 عاماً – استطاع الشيخ زايد ،  أن يحظى بسمعة طيبة، واشتُهر بكونه حاكماً بالفطرة، وضرب خلال فترة حكمه نموذجاً يُحتذى به، وتمثّلت مبادئ القيادة عنده في المحافظة على روابط قوية بينه وبين شعبه، والإشراف بنفسه على تنفيذ الإصلاحات.

ومنذ عام 2012 تحول يوم الـ19 من رمضان من كل عام، الموافق لذكرى رحيل مؤسس الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، إلى "يوم العمل الإنسانى الإماراتى"، حيث سجل الشيخ زايد، على صفحات تاريخ البشرية الإنسانى ، اسم دولة الإمارات ،  رائدة العمل الخيرى ومجالاته المختلفة وسخر موارد الدولة وإمكاناتها من أجل مناصرة الضعفاء والمحتاجين وحمايتهم من مخاطر الفقر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة