خالد صلاح

"التليفزيون هذا المساء".. "الحياة اليوم" يرصد حصاد قمتى السودان وليبيا فى القاهرة.. و"كل يوم" يحتفى بذكرى تحرير سيناء.... نشأت الديهى لـ"خالد صلاح" بعد فضحه لعمرو واكد: "جبت من الآخر"

الخميس، 25 أبريل 2019 02:00 ص
"التليفزيون هذا المساء".. "الحياة اليوم" يرصد حصاد قمتى السودان وليبيا فى القاهرة.. و"كل يوم" يحتفى بذكرى تحرير سيناء.... نشأت الديهى لـ"خالد صلاح" بعد فضحه لعمرو واكد: "جبت من الآخر" صورة مجمعة
كتب أحمد عبد الرحمن
إضافة تعليق

تناول "التليفزيون هذا المساء"، عدداً من الموضوعات المهمة، على رأسها الاحتفال بعيد تحرير سيناء، بالإضافة إلى ردود الفعل حول قمتى السودان وليبيا فى القاهرة.

 

"المجلس المصرى للشئون الإفريقية": التحرك المصرى مبنى على ثوابت الجغرافيا والتاريخ ونهر النيل

قال السفير صلاح حليمة نائب رئيس المجلس المصرى للشئون الإفريقية وسفير مصر الأسبق بالسودان، إن المشهد السودانى نتيجة تراكم على مدى ثلاثون عاماً من التوجهات والممارسات من النظام الذى كان قائماً فى السودان من نظام البشير، ونظام حزب المؤتمر الوطنى، الذى كان ينفرد بالحكم طوال تلك الفترة، على الرغم من التعدد الحزبى.

وعن الأوضاع فى السودان على مدى 30 عاماً، أوضح خلال لقائه ببرنامج "الحياة اليوم"، على فضائية "الحياة"، مع خالد أبو بكر، أن من بين الحصيلة على المستوى الخارجى، فإن هناك أخطاء جسيمة من السودان فى علاقتها مع العالم الخارجى، وليس عل ىالشكل من المستوى المنشود، ولا زالت هذه العلاقات ونتائجها موجودة.

وأشار إلى أن مديونية السودان الخارجية بلغت 70 مليار دولار، وعقوبات اقتصادية دُفعت العام الماضى وما زالت تداعياتها حتى الآن، وما زالت السودان حتى اليوم على قائمة الدول الراعية للإرهاب، مضيفاً أن المحكمة الجنائية الدولية لا زالت مشكلتها قائمة مع البشير حتى هذه اللحظة، بالإضافة إلى الحرب الأهلية التى كانت فى دارفور والنيل الأزرق وشرق السودان.

وذكر نائب رئيس المجلس المصرى للشئون الأفريقية، أن التحرك المصرى مبنى على ثوابت الجغرافيا والتاريخ ونهر النيل، مؤكداً أن هذا هو ما جعلنا نحرص على وحدة السودان.

ولفت "حليمة"، إلى أن التوجهات الموجودة بالسودان من قبل، كانت ذات طابع إسلامى وتهدف لنشر المذهب الشيعى، وكان هناك نوع من العلاقة الخاصة بين السودان وقطر وتركيا.

باحث ليبى: تمخضت عن أربعة نتائج مهمة وغير مسبوقة

من ناحية أخرى، أوضح محمد الأسمر، مدير مركز الأمة للدراسات الاستراتيجية بليبيا، أنه وفقاً لما أشار إليه وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، فى مؤتمر صحفى مشترك مع سامح شكرى وزير الخارجية المصرى، بأن ما يحدث ليبيا نتيجة تدخل الناتو فى 2011 والذى عارضته بعض الدول بقوة، لافتاً إلى أن ليبيا بعد 2011، صدرت تصريحات من بعض رؤساء الدول الكبرى، أوباما، ورئيس وزراء بريطانيا ووزير خارجية فرنسا فى 2011، بأن استهداف ليبيا وبنيتها التحتية بضربات الناتو بـ 31 ألف غارة جوية فى 8 شهور كانت خطأ فادحاً.

 

وشدد على ضرورة توضيح، بأن العملية التى يقودها الجيش ضد الإرهاب، هى استمرار العملية التى خاضها الجيش عام 2011، منذ انطلق على مدينة بنغازى للقضاء على فلول الإرهاب.

وذكر أن موقف المجتمع الدولى، بعد انطلاق العمليات العسكرية بليبيا، مر بعدة أحداث أولهم فى عقد جلسة مجلس الأمن الأولى التى دعت لها بريطانيا، لم يتم اتخاذ القرارات التى كانت ترجوه بإيقاف العمليات العسكرية وتجريم القوات المسلحة الليبية، وجلستين أخريتين كانت نفس النتيجة، والأخيرة تقدمت بريطانيا بمسودة مشروع تم رفضه باتفاق أمريكى روسى، أما فرنسا لها موقف مؤيد لحكومة الوفاق ولكنه يميل  للعمليات العسكرية، مشيراً إلى أن الاتفاق الروسى الأمريكى جاء بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لأمريكا.

ولفت إلى أن الدور المصرى تجسد وتجلى أكثر بالقمة التى حدثت بالأمس فى القاهرة، وتمخضت عن أربعة نتائج مهمة وغير مسبوقة، وإذا كان هناك أى بوادر للحل فهى من خلال هذه النقاط الأربعة، مشيرا إلى رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى يدعم الشعب الليبى، وليبيا دولة مؤسسة للاتحاد، والرئيس السيسى أشار إلى أن المخرجات السياسية فى الاتفاق السياسى، وأن البيان طرح ضرورة إنفاذ الاتفاق السياسى والعملية الانتخابية والالتزامات المعلقة سياسياً بالتوازى مع استمرار عمليات القضاء على الإرهاب.

 

مجلس الأعمال المصرى الصينى: 194 مليار دولار حجم التجارة بين الصين وأفريقيا

قال الدكتور مصطفى إبراهيم عضو مجلس الأعمال المصرى الصينى، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى، التقى نظيره الصينى أكثر من 6 مرات، موضحاً أن الرئيس الصينى لم يلتق رئيسا أكثر من 6 مرات، وهذا دلالة على قوة العلاقات السياسية والاقتصادية.

 

وأكد خلال مداخلة هاتفية، أن علاقات مصر الاقتصادية مع دول العالم، تنقسم إلى ثلاث مجموعات، منها ما لديها القدرة تساعدنا ولكنه لا تريد أن تساعدنا، ومجموعة أخرى لديها الرغبة فى مساعدتنا ولكن ليس لديها القدرة، ومجموعة أخرى قلائل لديها الرغبة والقدرة فى مساعدتنا، وعلى رأسها الصين.

وأشار إلى أن مبادرة الحزام والطريق، فكرة استدعاء الماضى فيما يفيد المستقبل، ولأن الاقتصاد العالمى يمر بفترة بها تقلص، قررت الصين أن تستدعى الفكرة مرة أخرى وتستثمر فيها، مؤكداً أن مصر منطقة محورية فيها، لأن الصين تقوم بتنمية تجارتها.

وأوضح أن حجم التجارة بين الصين وأفريقيا 194 مليار دولار، وتريد إيصالها فى 2020 إلى 400 مليار دولار، أما مع الدول العربية 223 مليار دولار تريد إيصالها إلى 450 مليار دولار عام 2020، ومصر حجر الزاوية فى أفريقيا والدول العربية.

"كل يوم" يحتفى بذكرى تحرير سيناء

تألقت الإعلامية خلود زهران، خلال تقديمها برنامج "كل يوم"، المذاع عبر فضائية "on e"، واستهلت البرنامج بأخبار زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى، إلى الصين وأبرزت مدى أهمية الزيارة للجانبين، بالإضافة إلى تخصيصها باقى الحلقة عن ذكرى تحرير أرض الفيروز.

 

من جانبها أكدت الدكتورة نادية حلمي، خبيرة الشئون السياسية الصينية، على أهمية مشاركة مصر فى منتدى "الحزام والطريق" بنسخته الثانية، خاصة بعد مرور عامين من مشاركة مصر فى المنتدى الأول عام 2017، مشيرة إلى  حرص مصر على المشاركة في منتدى الحزام والطريق الاول بوفد رفيع المستوى، وأعلنت الصين وقتها عن حزمة مساعدات للجانب المصري، بقيمة لا تقل عن 40 مليار دولار.

وأوضحت خبيرة الشئون السياسية الصينية، خلال مداخلة هاتفية، أنه حسب تصريحات المستشار الاقتصادى الصينى فى القاهرة، ارتفعت عدد الشركات الصينية العاملة في القاهرة لـ 1558 شركة وفرت آلاف فرص العمل للشباب المصري، مشيرة إلى أن العلاقات بين البلدين تشهد تطورات كبيرة خلال الفترة الأخيرة.

وأشارت الدكتورة نادية حلمى، إلى أن وسائل الإعلام الصينية ركزت على مشاركة مصر فى منتدى "الحزام والطريق"، ومؤشرات هذه المشاركة، وهى ضرورة المبادرة والتنمية المصرية المشتركة لكافة دول العالم، ومفهوم "رابح رابح" وهو ما أعلنه الرئيس الصينى فى شهر أكتوبر الماضى، وربطها بالخارج لتحقيق مصير مشترك للبشرية، منوهة إلى أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للصين تعد الزيارة السادسة، وبذلك يكون "السيسي" ضرب رقم قياسي جديد في زيارة الصين.

فيما عرضت "خلود زهران"، بعض التقارير التليفزيونية، حول معارض "سوبر ماركت أهلاً رمضان"، وأجرت مداخلة مع الدكتور أحمد أبو اليزيد، رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر، والتى قال خلالها إن الشركة تساهم فى سلسلة معارض "سوبر ماركت أهلاً رمضان" بمنتجاتها من أجل توفير السلع الأساسية والإستراتيجية للموطنين بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، لافتاً إلى أن أسعار مختلف السلع بهذه المعارض مخفضة عن السوق المصرية بنسبة تتراوح من 15 إلى 20%.

وأضاف "أبو اليزيد"، أن أسعار السلع بمعرض "سوبر ماركت أهلاً رمضان" تعرض بأقل من التكلفة، موضحاً أن ذلك يعد مبادرة من الدولة للتخفيف عن كافة المصريين، مؤكداً أن هناك 200 منفذ موزعين على مختلف محافظات الجمهورية بالإضافة إلى 380 منفذًا متنقلًا بين القرى والمراكز بهدف توفير سلعة بسعر بسيط من أجل رفع الكاهل عن الأسر المصرية خلال شهر رمضان الكريم، برعاية وإشراف وزارتى التموين والداخلية وبالتعاون مع جهاز الخدمة الوطنية.

ولفت "أبو اليزيد"، إلى أن شركة الدلتا للسكر تابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية المملوكة لوزارة التموين وينبثق منها 17 شركة، وتعمل على توفير كافة المواد الغذائية والسلع الأساسية للمواطنين بأسعار مناسبة.

وخصصت خلود زهران  الفقرة النقاشية الرئيسية لتسليط الضوء على الأعمال البطولية التى نفذها الجيش المصرى خلال حرب أكتوبر 73 ضد المحتل الإسرئيلى مع كل من اللواء محمود منصور قائد سرية الصاعقة فى حرب 73، واللواء طيار أركان حرب صلاح عارف الذى قام بنقل قوات الصاعقة إلى عمق سيناء خلال الحرب.

من جانبه قال اللواء محمود منصور قائد سرية الصاعقة فى الجيش الثالث الميدانى، إن الذكرى الـ37 لتحرير سيناء تعيد إلى الذاكرة حجم التضحية الغالية التى قدمتها مصر من دماء ابنائها، مشيراً إلى أنه يتذكر يوم 6 أكتوبر 73 عندما تلقى أمر القتال الساعة 11 و15 دقيقة  ظهراً ومدى الفرحة التى عمته وباقى الأفراد التابعين لسريته، وتابع:"الحرب بالنسبة لينا كانت حلم وهو يتحقق فى تلك اللحظة التى استلمت فيها أمر القتال..حرب الخلاص من عار الهزيمة".

وأضاف"منصور"، خلال حواره ببرنامج "كل يوم"، الذى تقدمه الإعلامية خلود زهران، عبر فضائية "ON E"، أن سيناء هى جزء غالى من جسد الدولة المصرية، ولذلك شهدت الحرب دروس كثيرة فى كيف تكون التضحية من أجل الوطن،  وتابع:"السنين اللى قبل 73 كانت للتدريب ليلاً ونهاراً ..وأنا كنت بتعلم الوطنية والشجاعة من الجنود المصريين".

وحذر "منصور"، المصريين من الشائعات التى تطلقها القنوات المعادية للدولة المصرية، فضلاً عن مواقع التواصل الاجتماعى، نظراً لخطورتها على أمن البلاد، وتابع:"عيب أخلى مخى صفيحة للقنوات المعادية لمصر أو الشائعات التى يروجها المغرضين".

ولفت "منصور"،إلى انه يجرى العمل الآن على ربط سيناء بالوطن من خلال الأنفاق والمشروعات القومية الرامية إلى تنمية أرض الفيروز لتكون حائط صد لمصر من أى خطر يأتى من الشرق"، وتابع:"شعب مصر حريص على أن يكون صامد لا ينكسر ..المرأة المصرية أكثر حساسية بالوطن نظراً لطبيعتها".

وشدد "منصور"، على أن اعداء الدولة المصرية إلى زوال سواء على مستوى الأفراد أو الدول، موضحاً أنه علم منذ يومين أن قطر  تسعى للحصول على قروض من ممولين من اجل أن تستكمل به مخططات دعم الإرهاب  فى مصر والمنطقة، وتابع:"قريباً سينتهى النظام القطرى وتنكشف حقيقته البشعة أمام العالم".

فيما أضاف اللواء طيار أركان حرب صلاح عارف الذى قام بنقل قوات الصاعقة إلى عمق سيناء خلال الحرب، الذى شارك فى الحوارأن:" التنمية شئ أساسى حتى نجابه الإرهاب الموجود فى سيناء، لافتاً إلى أن جارى العمل على إنشاء قرى ومدن ومشروعات تنموية كبرى، وتابع:"تعمير سيناء يجعل من الشعب الموجود بها هو الوتد والعمود وحائط الصد للإرهابيين والأعداء..سيناء ستمد مصر بالخير ..نحن سنزرع بشر فى سيناء حتى يكونوا مصد لنا من الإرهاب والعد".

لقاء الخميسى لـ"حفلة 11": 

"حزنت على عدم المشاركة فى فيلم "أحكى يا شهرزاد"

قالت الممثلة لقاء الخميسى، إنها لا تجيد القيام بأدوار الإغراء فى التمثيل، مشددة على أنها لم تقوم بمثل هذه المشاهد فى السابق مطلقاً، وتابعت:"أنا بتكسف ومش بعرف أعمل أدوار إغراء.. حبيبى يا جوزى والله غلبان جداً "، لافتة إلى أن مثل هذه المشاهد تتطلب أمور لا تجيدها.

وأضافت لقاء الخميسى، خلال حوارها مع الإعلامية سمر يسرى، ببرنامج "حفلة 11"، المذاع عبر فضائية "on e"، أنها رغم عدم ندمها على أى عمل ترفضه إلا أنها حزنت على عدم المشاركة فى فيلم "أحكى يا شهرزاد"، مع كوكبة من النجوم، وتابعت:"اعتذرت عنه  وكان على عينى والله ..اعتذرت لأن كان فيه أمور مكنتش أقدر أعملها لأنى كنت لسا متجوزة".

ومن حيث خلافها مع الفنان خالد سليم، قالت لقاء الخميسى، إنها تكن كل حب وتقديرله، وعليه فهى لا تريد تذكر هذا الخلاف مطلقاً، وتابعت:" أنا بعرف خالد منذ أن كنا أطفالا وأثر فيا أوى أننا منكلمش بعض سنة..من أمر السنين التى مرت عليا ..أنا بحب خالد حب ومعنديش أى مانع يقول اللى عوزه".

ماذا قال نجوم الفن عن مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح؟

كشف نجوم الفن، انطباعاتهم، وآرائهم، فى مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى، وذلك خلال برنامج "عين"، الذى تقدمه الإعلامية شيرين سليمان، على فضائية "الحياة".

 

وأعرب الفنان مصطفى شعبان، عن سعادته لحضور المهرجان، موضحاً أنه تم تكريمه على ما أسسه فنياً فى بداية مشواره، فى مرحلة عمل بها بالمسرح، وخاصة أن التكريم من اختيار الفنان محمد صبحى، حيث يعتز ويشرف بأنه أحد خريجى مدرسته، ووجود خالد جلال.

وذكر "شعبان"، أن التكريم كان شرف كبير جداً له، لأنه من قامات فنية كبيرة، ولم يقدر أن يتمالك أعصابه من السعادة.

ولفت إلى أنه يتمنى أن يتعاون دائماً مع الفنان حسن حسنى، لأنه فنان حقيقى، ويشعر بكل كلمة معه فى المشهد، وخاصة أنه يشجعه، موضحاً أنه يهدف لتقديم أعمال تليق بشهر رمضان.

من جانبه أوضح الفنان محمد صبحى،  أننا نحتاج إلى أكثر من مهرجان للمسرح، لأن مصر كبيرة، وولادة والمهرجان بمدينة شرم الشيخ له معنى كبير، وسيناء تؤمن بالثقافة، ولا بد من أن يتواجد بدو سيناء ويكون لهم احتكاك حقيقى بالمسرح.

وعن سبب اختيار الفنان مصطفى شعبان للتكريم، كشف أنه من الفخر أن يقف فى قاعة بها أساتذته الذين تعلم منهم، وكذلك تلامذته الذين تعلموا منه وزملائه وفنانين كبار، وهو تواصل نحن فى حاجة له.

من ناحيته، قال الفنان أحمد عبد العزيز، إن حفل افتتاح المهرجان القومى للمسرح كان موفقاً، موضحاً أن التنظيم على مستوى جيد، والضيوف كانوا مسرحيين مهمين فى العالم كله، ونجوم مصريين، مما يعطى علامة على تطور المهرجان.

وأشار "عبد العزيز"، إلى أنه ليس لديه شغف فى تقديم شخصيات معينة، ولكن تراوده أفكار ورغبات فى تقديم شخصية طه حسين وأنور السادات.

وفى سياق متصل، أوضح الفنان جمال عبد الناصر، أن مهرجان المسرح الدولى للشباب، مهم جداً، وسعيد لوجوده فى الدورة الرابعة، وأنها كان يتابع الدورات الماضية، مشيراً إلى أن المسرح من السهل تقديم أنشطة فى مدارس أو جامعات، وتحتاج إمكانيات بسيطة ومتاح.

وذكر أن مهمة المهرجان تسليط الضوء على الشباب الجدد، فهناك مجموعة كبيرة من العروض من جميع الدول وكوكبة كبيرة من المهتمين بالمسرح من أجيال مختلفة.

وكشف "عبد الناصر"، عن أنه يقوم بعمل "بروفات" مسرحية "الحالة" من تأليف سيد خاطر والسيد إبراهيم، وإخراج سيد خاطر، موضحاً أن المسرحية تناقش الأوضاع الحالية، من الفتاوى، لللتجديد العقلى لاستقبال أى فكر ومناقشته بشكل جاد.

بعد فضحه لعمرو واكد.. نشأت الديهى لـ"خالد صلاح": "جبت من الآخر"

شن الإعلامى نشأت الديهى، هجوماً حاداً على عمرو واكد، بعد كذب الأخير ونشره  نتائج مغلوطة عن استفتاء التعديلات الدستورية، مؤكداً أن "واكد" يهزى ولم يعد لديه من حق إلا البكاء، ولم يعد لديه كما لأقرانه وإخوانه من حق إلا شق الجيوب ولطم الخدود، وليس لهم حق فى مصر إلا ذكريات، كم أنه ليس من حقهم أن يتحدثوا عن مصر.

واستشهد "الديهى"، بتغريدات الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير اليوم السابع، التى فضح فيها عمرو واكد، معلقاً: "عجبنى أوى كلام خالد صلاح، لأنه جاب من الآخر، وقال له العب بعيد يا بابا".

وأضاف "الديهى"، خلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم"، على فضائية "TEN"، "عمرو واكد، قالوله قول كده، هم بيكذبوا زى ما بيتنفسوا، عجبنى ردك يا خالد صلاح، ووفرت عليا مجهود إنى أتكلم، هم عارفين الحقيقة، لكن قايلين لهم قولوا كده لأنه لو مقالوش مش هيقبضوا، شكرا للصديق العزيز خالد صلاح، وفرت علينا كتير من الشرح من خلال تغريداتك اللطيفة، وأنا بتابعك لأن تغريداتك بتبقى فى الجون".

وكان الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير "اليوم السابع"، قد لقن عمرو واكد درساً واضحاً بعد تضليل الأخير ونشره  نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية بشكل مغلوط، وقال خالد صلاح فى تغريدته: "يا حبيبي غلط كلامك.. إنت مش فاهم طريقة الحساب أو متعمد تكذب بس كدة بغباء أوي الحقيقة.. حتى فى الكذب مش عارف.. الأصوات الباطلة لا تدخل فى النسبة أصلاً، وتخصم من إجمالي  عدد المشاركين قبل احتساب النسب بين نعم ولا.. خللى حد من اللى مشغلينك واللى بيصرفوا عندك دول يفهمك.. معارضة تكسف والله".

وتابع الكاتب الصحفى خالد صلاح، قائلا: "العب بعيد يا حبيبى.. دى بلد مش رحلة كشافة يا بابا.. حتى مش فاهم بتتحسب إزاى".

وطالب خالد صلاح عمرو واكد بالاعتذار: "إنت بتخلط الأوراق بارتباك شديد.. عشان ما تردش على جوهر الموضوع.. اعتذر لمتابعيك على التضليل الأول.. واعترف بجهلك فى تغريدتك الأولى.. اتكلم فى الموضوع.. هو حوار حقيقي ولا بروباجندا سياسية تافهة وبلا معنى.. قول للناس إنك غلطان واعتذر مش عشاني عشان الناس اللى أنت كنت عاوز تخدعهم".

وأضاف الكاتب الصحفى خالد صلاح قائلا: "لو اعتذرت ممكن أجاوبك بجدية على أسئلتك اللي عندي إجابات عليها كصحفي، وشايفها تستحق الإجابة.. أما تضليل الناس بدعايات مكررة.. واتهامات بلا دليل للدولة المصرية.. عشان ناس تانية ترضى عنك.. ده المصريين بيردوا عليه كويس وفاهمين وعارفين بيتمول منين بدون حاجة ليا أو لغيري.. اعتذر عشان نحترمك".

واعتمد عمرو واكد على حساب عدد الموافقين وغير الموافقين الذين هم جملة الأصوات الصحيحة، بالإضافة إلى الأصوات الباطلة، ليوحى أنها حصيلة نسبة المشاركين فى الاستفتاء وهو أمر غير صحيح على الإطلاق، حيث لا تدخل نسبة الأصوات الباطلة فى حساب نسبة الموافقة والرفض فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية.


إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



لا توجد تعليقات على الخبر



الرجوع الى أعلى الصفحة