خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

انتخابات البرلمان الأوروبى ورقة البريطانيين الأخيرة لإفشال "بريكست".. الأحزاب البريطانية الموالية لأوروبا تحشد لخوض الاستحقاق بمغازلة الراغبين فى البقاء.. الجارديان: التصويت "استفتاء" لمنح الشعب خيارًا حقيقيًا

الإثنين، 15 أبريل 2019 02:30 م
انتخابات البرلمان الأوروبى ورقة البريطانيين الأخيرة لإفشال "بريكست".. الأحزاب البريطانية الموالية لأوروبا تحشد لخوض الاستحقاق بمغازلة الراغبين فى البقاء.. الجارديان: التصويت "استفتاء" لمنح الشعب خيارًا حقيقيًا جيريمى كوربين وتيريزا ماى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يوما بعد يوم، يدخل المشهد السياسى البريطانى فى فوضى جديدة تتعلق بـ"بريكست"، أو خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى، فبعد 3 سنوات على إجراء استفتاء على عضوية البلاد فى التكتل، والذى انتهى باختيار البريطانيين للمغادرة، فشلت الحكومة فى إخراج البلاد فى الوقت المحدد لذلك، والذى كان فى 29 مارس الماضى، لتضطر لندن بذلك إلى المشاركة فى انتخابات البرلمان الأوروبى المقررة فى 26 مايو حال فشلت رئيسة الوزراء تيريزا ماى فى تمرير اتفاق الخروج للمرة الأخيرة.

وقالت صحيفة "الجارديان" إن الأحزاب البريطانية المؤيدة للاتحاد الأوروبى بما في ذلك الديمقراطيون الليبراليون، والخضر والمجموعة المستقلة، لن تشكل معاهدات أو تحالفات في انتخابات الاتحاد الأوروبي المقبلة، على أمل استخدام التصويت باعتباره "استفتاءً ناعما" لإظهار زيادة في الدعم للبقاء داخل التكتل.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه إذا لم يقر البرلمان صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فسيطلب من المملكة المتحدة إجراء انتخابات في 23 مايو.

وانتهى حزب الديمقراطيين الليبراليين، الحزب الرئيسي الذي يأمل في الاستفادة القصوى من السخط المناهض لخروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، من وضع بيانه النهائي تقريباً ويخطط لعملية ضخمة من الحملات التي تستهدف الناخبين الذين يريدون البقاء، وأولئك الذين يريدون تغيير موقفهم بعد ما شاهدوه من فوضى "بريكست".

 

وقال مصدر بالحزب: "نريد استخدام الزخم والذي لن يتوفر لدى الأحزاب الأخرى، كنقطة انطلاق للانتخابات الأوروبية"، يريد الناخبون في جميع أنحاء بريطانيا العظمى التصويت لصالح حزب مؤيد للبقاء، سنمنحهم كل فرصة للتصويت على الديمقراطيين الليبراليين. "

ومن جانبه، زعم النائب شوكا أومونا، أن حزبه الجديد – غيروا المملكة المتحدة- سيكون "الخيار الرئيسي في ورقة الاقتراع" في الدعوة إلى إجراء استفتاء ثانٍ.

ودعت المجموعة الانفصالية لنواب حزب العمال والمحافظين السابقين مؤيديها للتقدم بطلب ليكونوا مرشحين من أعضاء البرلمان الأوروبي "لمنح الشعب البريطاني خيارًا حقيقيًا".

سيتطلب الإطار الزمني للمرشحين المحتملين تقديم الطلبات النهائية بحلول صباح الاثنين ومقابلات في وقت لاحق من الأسبوع المقبل، في رسالة بريد إلكتروني إلى المؤيدين، قالت المجموعة إنها تتوقع عددًا كبيرًا من الطلبات وينبغي إعداد المرشحين المحتملين لالتزام كبير.

 

ينوي الحزب إجراء "اختبارات التحقق من الخلفية" على المرشحين، الذين يجب عليهم توفير جميع حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، على أمل تجنب الإحراج الذي ابتلي به العديد من الأحزاب الناشئة.

كما سيُطلب من المرشحين أيضًا "تحديد وجهة النظر حول أسباب فشل السياسة وكيف يجب تغييرها"، بالإضافة إلى تحديد التزاماتهم بمبادئ نولان للحياة العامة – وهى نكران الذات والنزاهة والموضوعية والمساءلة والانفتاح والصدق والقيادة.

وقالت الزعيمة المؤقتة للمجموعة، هايدي ألين، وهى عضو سابق في حزب المحافظين، إنها ستشجع "أي شخص يرغب في رؤية تصويت الشعب على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أو يريد أن تبقى بلاده عضوًا كاملا في الاتحاد الأوروبي، ويرغب في تغيير موقفنا وتغيير السياسة الفاشلة".

ويأمل حزب الخضر أيضًا في الاستفادة من الترشح بموقف مؤيد للبقاء بشكل صريح، وقال زعيم الحزب المشارك سين بيري إن الخضر "سيحشدون واحدة من أقوى الحركات المؤيدة للاتحاد الأوروبي في أي مكان" وسيؤكدون أهمية الانتخابات لإرسال رسالة مفادها أنه لن نسمح للحكومة بالتقليل من أهمية هذه الانتخابات، وقال إن الأمر لا يتعلق فقط بالاتحاد الأوروبي - إنه يتعلق بالبلد الذي نعيش فيه.

وأضاف أن "هناك شيء واحد يمكن أن نتفق عليه هو أن سياساتنا فاشلة، وفشلت في حل مشكلة عدم المساواة وحالة انعدام الأمن التي لا تطاق التي تسببت في التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تصويت الخضر هو تصويت ضد هذه الفوضى، تصويت من أجل التغيير، تصويت للبقاء وتصويت لبريطانيا مفتوحة وواثقة ".

وسوف يشارك حزب  Renew ، وهو حزب جديد ناشئ آخر خاض انتخابات محلية، بمرشحين مؤيدين للاتحاد الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي. وقالت زعيمة الحزب، أنابيل مولين، إن الانتخابات "سوف ينظر إليها الكثيرون على أنها استفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي".

 

أما حزبا المحافظين والعمال الرئيسيين، فمن المرجح أن يشهدا ترشح ممثلين على أساس منصة البقاء داخل الاتحاد الأوروبى، وأعلن ستانلي جونسون، والد بوريس جونسون وهو عضو سابق في حزب المحافظين، عن رغبته في الوقوف مرة أخرى للحزب لتقديم قضية مؤيدة لأوروبا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة