خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مريض يحتاج لكرسى كهربائى ويناشد المشروعات الصغيرة بتبنى مشروعه

الأحد، 24 مارس 2019 10:00 ص
مريض يحتاج لكرسى كهربائى ويناشد المشروعات الصغيرة بتبنى مشروعه صورة القارئ
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أرسل رمضان المغازى محمد طه من أهالى شربين دقهلية قرية نقولا لصحافة المواطن يحكى مأساته فيقول: كنت من مصممي الأزياء المرموقين وشغال مع عدد من المصانع وكنت عايش، وفى 2015  أصبت بجلطة في الجهة اليسرى وكنت من الصغر مصاب بشلل أطفال بقدمى اليمني بسبب حقنة غلط، ولكن كنت عايش والجلطة جعلتنى قعيد الفراش لاوجود لقدمى ولا يدى اليسرا شلل كامل صرفت اللي ورايا واللي قدامى علي الأطباء والعلاج.

صورة القارئ
صورة القارئ

 

وأضاف: لم يعد حيلتى شيء حتى عفش البيت، عايش على 350جنيه تضامن اجتماعى وعلى عطف بعض الأشخاص من أهل القرية وهذا كسر نفسى لدى بنتين وولد وزوجة ملهومش أى ذنب، عايش فى بيت بدون عفش بنام على البلاط، وأنا كل اللى محتاجه كرسى كهربائى حديث يتحمل الطرق الوعرة كى اخرج للمجتمع وأمارس مهنتى وهى تصميم الازياء .

وأكمل: لدى دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع بيت أزياء وأتمنى أن يتبنى جهاز المشروعات الصغيرة مشروعى.

للتواصل ومساعدة الحالة : ٠١٠٢٢٠٨٠٤١٦

شاركونا فى تحرير المواد الصحفية بإرسال الصور والفيديوهات والأخبار الموثقة لنشرها بالموقع والجريدة المطبوعة، عبر خدمة "واتس آب اليوم السابع" برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء  

كما تتيح الخدمة الجديدة "شكوتك يصوتك" إمكانية أن يطلب القراء من فريق "اليوم السابع" تغطية حدث أو التحقيق فى مشكلة تصادف أحد القراء أو قضية تهم قطاع من المواطنين أو للكشف عن نقص فى الخدمات، أو نشر شكوى أو استغاثة، أو تصحيح خبر او معلومة على الموقع، أو إرسال فيديوهات أو صور لحدث تواجدتم فيه وسيتم نشرها باسمكم على اليوم السابع

ويجدد "اليوم السابع" دعوته لقرائه الأعزاء، للمشاركة بشكواهم ومشاكلهم، من خلال تطبيق الواتس آب، على رقم 01280003799، خدمة "شكوتك بصوتك" لتسجيل شكاوى المواطنين بالصوت والصورة ويتواصل محررو "اليوم السابع"، مع القراء مباشرة فى أماكن متفرقة بالقاهرة والمحافظات، من كل أسبوع، للاستماع إلى شكواهم وتسجيلها لنشرها على الموقع الإلكترونى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة