خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. "اليوم السابع" يلتقى المشاركين بمنتدى الشباب فى أسوان.. شاب يمنى: لم أجد رئيسا يهتم بنا كالسيسى وشعرت أنه والدى.. ونور من لبنان: الرئيس تلقائى والتقط سيلفى معنا..وإثيوبى: مصر على الطريق الصحيح نحو أفريقيا

الإثنين، 18 مارس 2019 01:00 م
صور.. "اليوم السابع" يلتقى المشاركين بمنتدى الشباب فى أسوان.. شاب يمنى: لم أجد رئيسا يهتم بنا كالسيسى وشعرت أنه والدى.. ونور من لبنان: الرئيس تلقائى والتقط سيلفى معنا..وإثيوبى: مصر على الطريق الصحيح نحو أفريقيا أحد الشباب المشاركين بالمنتدى
أسوان - ندى سليم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"من أجل خلق مساحة للتحاور والنقاش المعاصر قمنا بعقد هذا المنتدى"، بهذه الكلمات أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى، منتدى الشباب العربى والأفريقى من محافظة أسوان فى 16 مارس الجارى، حيث وصف الرئيس هذا المنتدى بأنه منصة حوار بين شباب العالم بكل تنوعهم واختلافهم، ويعد من أبرز أهداف المنتدى تلاقى الثقافات والجنسيات المختلفة على أرض واحدة لتذليل أية فوارق أو تباعد دام لسنوات بين الشعوب العربية والأفريقية. 

IMG_20190316_223003_resized_20190317_012705811

وكان لـ"اليوم السابع" لقاء مع عدد من الشباب المشاركين من مختلف البلدان العربية والأفريقية، للتعرف على أبرز الأحاديث التى دارت بين الشباب والرئيس على خلفية مشاركتهم بالمنتدى.

من جانبه كشف عبد الرحيم عمر، أحد الشباب المشاركين ويعمل بإحدى المنظمات الدولية بفرنسا، يمنى الجنسية، عن كواليس المنتدى، قائلا: "عندما تحدث الرئيس معانا شعرت أنه والدى ولم أشعر أنه حديث من رئيس، بل كان يتحدث بكل حماس وتلقائية عن أهمية دورنا فى المجتمعات العربية والأفريقية"، موضحًا أن أهمية هذا المنتدى تنبع من أنه لأول مرة يخلق حلقة وصل بين صناع القرار والشباب، كما أنه يركز على تبادل الخبرات والثقافات بين البلدان المختلفة ويؤكد على دور الشباب فى صناعة المستقبل وأننا الفئة الأهم فى الوقت الراهن".

واختتم "عبد الرحيم"، قائلا: "أود توجيه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى، وأقول له شكر يا والدى"، موضحا أنه منذ عام 2016 وتسعى الدولة المصرية على سد الفجوة بين صناع القرار والشباب، وأول مرة أجد رئيسا يهتم بالشباب مثل الرئيس عبد الفتاح السيسى".

ومن دولة الأردن، جاءت المشاركة "قبس مرقم"، وتعمل مهندسة برمجيات، للمشاركة بالمنتدى فى أول زيارة لها إلى مصر، التى وصفتها بأنها بلد آمنة وبها حضارة لم ترها فى بلدان أخرى، قائلة: "حاولت المشاركة فى مؤتمر الشباب السابق بشرم الشيخ ولم يحالفنى الحظ لكننى نجحت تلك المرة وشاركت بمنتدى الشباب بأسوان"، مؤكدة أن هذا المنتدى ساعدها فى كسب العديد من العلاقات والصداقات.

وأضافت "قبس"، فى حديثها لـ"اليوم السابع"، أن ما يميز هذا المنتدى والرئيس عبد الفتاح السيسى عن دونه من الزعماء أنه الوحيد الذى استطاع أن يجمع كل هؤلاء الشباب من مختلف الجنسيات والثقافات فى مكان واحد للنقاش والحوار، ويكفى أنه صنع مزيجا بين التجارب الأفريقية والأسيوية معا.

IMG_20190316_224115_resized_20190317_012708346

فى حين قال أمير عبد الخالق، مهندس، لبنانى الجنسية: "الرئيس السيسى جمعنا بعد سنوات من التباعد"، موضحا: لم يخطر ببالى أن أكوّن مثل هذه الصداقات والتعرف على أناس من بلدان أفريقية لم أتحدث معهم ولم تجمعنى بهم علاقة من قبل، يكفى أننى تعرفت على العديد من اللغات والعادات والثقافات التى كانت غائبة عنى، ولم أتمكن من معرفتها بدون هذا المنتدى".

وعن كواليس اللقاء الذى دار بين عدد من الشباب المشاركين بالمنتدى مع الرئيس عبد الفتاح السيسى على متن أحد المراكب، كشفت نور الموسوى، 22 عاما، من دولة لبنان، قائلة: "الرئيس كان تلقائى للغاية لم نشعر بحاجز معه فكان حريصا على التحدث معنا والتقاط الصور السيلفى بكل سعة صدر"، موضحة أنها طالبت بأن يكون هناك مشروع للتقارب بين الشعب اللبنانى والبلدان الأفريقية.

ومن دولة تشاد، كشف محمد هارون، 28 عاما، يعمل بإحدى منظمات المجتمع المدنى، عن النصائح التى وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسى للشباب، قائلا: "الرئيس قال لنا الشاب لابد أن يخدم بلده ويضحى بنفسه من أجل وطنه، وشدد على أهمية الهوية والانتماء كل منا لوطنه، كما أكد أهمية أن يكون هدف كل شخص عربى وأفريقى هو أن يعم الأمن والاستقرار لبلادنا، كما شدد على أهمية الشباب كصناع لمستقبل الشعوب".

IMG_20190316_215554_resized_20190317_012707507

وأشار "محمد"، إلى أن مصر دولة لها وزن كبير على المستوى العربى والأفريقى وهذا المنتدى يعد خطوة هامة للتواصل على أكثر من صعيد اقتصادى واجتماعى وثقافى وتبادل الخبرات بين الشباب من مختلف الجنسيات.

ومن دولة إثيوبيا، أكد جولى ليليا، مهندس، أن مصر تسير فى الطريق الصحيح لدعم العلاقات مع أفريقيا، ونجاحها فى حضور كل هؤلاء الشباب من مختلف الجنسيات يؤكد أنها على الطريق الصحيح، موضحا أن العلاقات المصرية الإثيوبية جيدة، خاصة أن نهر النيل ما هو إلا مصدر للحياة والتقارب ولم يكن يوما مصدرا للخلاف.

وتابع "جولى": "حضورنا جاء بهدف الاستفادة من تجربة مصر الاقتصادية، خاصة أن إثيوبيا تعلم جيدا أن مصر من الدول العظمى وأنها المنفذ الوحيد وحلقة الوصل بين أفريقيا والدول العربية".

IMG_20190316_222310_resized_20190317_012706689

فى حين أكد عمرو محفوظ، أحد الشباب المصريين المشاركين بالمنتدى، أن المنتدى ساهم فى توطيد علاقتنا وتكوين صداقات من بلدان مختلفة، مشيرا إلى أن الحديث الذى دار بين الرئيس وبين مجموعة من المشاركين أكد اهتمام الرئيس بالشباب لأنهم صناع المستقبل، حيث حثنا على التواصل والمشاركة فى الورش المنعقدة بالمؤتمر لتطوير الأفكار وتبادل الخبرات المشتركة.

وأوضح "عمرو"، أن إقامة المنتدى على أرض محافظة أسوان خطوة هامة لعودة المحافظة إلى مكانتها الطبيعية كأحد أهم المقاصد السياحية على مستوى العالم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة