خالد صلاح

بعد أكثر من 100 عام.. إثبات نسب منحوتة "العذراء مع الطفل الضاحك" لدافنشى

السبت، 16 مارس 2019 06:00 ص
بعد أكثر من 100 عام.. إثبات نسب منحوتة "العذراء مع الطفل الضاحك" لدافنشى منحوتة العذراء والطفل الضاحك
كتب محمد عبد الرحمن
إضافة تعليق
توصل علماء وخبراء إيطاليون إلى أن منحوتة "العذراء مع الطفل الضاحك" تعود إلى ليوناردو دافينشي، والنزاعات حول ملكية المنحوتة تجرى منذ أكثر من مائة عام، حيث كشف القائمون على معرض فى فلورنسا هذا الأسبوع عما يدعون أنه التمثال الوحيد الباقى على يد ليوناردو دافنشى.
 
وبحسب جريدة "الجارديان" البريطانية فإن للمملكة البريطانية مصلحة خاصة فى هذا الاكتشاف، لأن التمثال الذى كشف أنه من إنتاج دافنشى موجود فى متحف فكتوريا وألبرت منذ عام 1858، لكنه منسوب إلى فنان آخر هو أنطونيو روسلينو.  
 
العذراء مع الطفل الضاحك
العذراء مع الطفل الضاحك
 
ويصور التمثال مريم العذراء وهى تنظر إلى الطفل يسوع فى حضنها، وتظهرعلى وجهها إحدى الابتسامات الغامضة التى تميز فن دا فنشي، وأشهرها ابتسامة الموناليزا.
 
ويعتقد أن دافنشى انتهى من عمل المنحوتة حوالى عام 1472 م، عندما كان فى التاسعة عشرة أو العشرين من عمره، وكان حينها تلميذًا يتعلم لدى الرسام والنحات أندريا ديل فيروتشيو، الذى كان لديه مشغل فى فلورنسا الإيطالية.
 
اسكتشات لرسومات لدافنشى
اسكتشات لرسومات لدافنشى
 
وقال الباحثون أنهم لم يجدوا صعوبة فى تحديد نسب المنحوتة إلى التمثال الفنانى الكبير، حيث يقول الخبراء إن التفاصيل مثل الأقمشة وابتسامة المسيح تظهر أنه من أعمال ليوناردو دافنشى، ولم تكن تلك المرة الأولى التى ينسب فيها المنحوتة لدافنشى، حيث كان هناك اقتراح محتمل إلى  قيام ليوناردو دافنشى، بتصميم التمثال لأول مرة فى عام 1899، حسب دراسة البروفيسور كاليوتى، كما أن اسكتشات ليوناردو دا فينشى للرؤوس والأشكال تثبت ذلك أيضا لتشابه تصميم المنحوتة على ما جاء بالاسكتشات.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة