خالد صلاح

ندوة بالقومى للمرأة تحذر: النوم بعد وجبة العشاء يصيبك بأزمة قلبية

الخميس، 14 مارس 2019 06:52 م
ندوة بالقومى للمرأة تحذر: النوم بعد وجبة العشاء يصيبك بأزمة قلبية دكتورة أحلام حنفى خلال ندوة المجلس القومى للمراة
كتبت أمل علام
إضافة تعليق

نظمت لجنة الصحة بالمجلس القومى للمرأة اليوم الخميس ندوة تحت عنوان "قوة الوطن فى صحة المرأة "،بحضور  عدد من الأطباء من مختلف التخصصات، برئاسة الدكتورة أحلام حنفى رئيس لجنة الصحة بالمجلس القومى للمرأة.

وكشفت الندوة  أن قلب المرأة أقوى من قلب الرجل، رغم أنه أصغر من قلب الرجل، ودقات قلبها أكثر ،والشرايين التاجية أرفع، وجدار القلب أرق، والأعصاب الموجودة بالغشاء التامورى أضعف.

وأوضحت إن الصدمات العاطفية تؤثر على القلب والصدمة العصبية تسبب آلام بالقلب والصدر أشبه بالذبحة الصدرية، موضحة أن 98% من مرضى ارتفاع ضغط الدم غير معروف السبب نتيجة الضغط العصبى والتوتر، موضحا أن ارتفاع ضغط الدم هو السبب الرئيسى للفشل الكلوى فى مصر، وليس بسبب تلوث المياه، والأبحاث اكتشفت أن الضغط هو البوابة الرئيسية لأمراض القلب لذلك فهو القاتل الصامت، مشيرة إلى أن االمبادرة التى أطلقها الرئيس السيسى لا مثيل لها فى العالم، لأنه سيكون لدينا قاعدة بيانات عن الضغط والسكر والسمنة ،لجميع السكان لم تكن موجودة من قبل.

وتنصح الندوة بتقليل الملح، وزيادة الحركة، والاقلال من تصفح التابلت أو الموبايل ،والاقلاع عن التدخين، موضحة أنه يوجد لدينا 70 ألف طفل مدخن تحت سن 10 سنوات.

وأضافت أنه نتيجة التدخين هناك سيدات يصبن بالجلطات القلبية فى سن مبكرة، وآخر حالة وصلت إلى معهد القلب القومى لفتاة 18 سنة كانت تعانى من جلطة فى الشريان التاجى، نتيجة التدخين.

وتوصى الندوة بضرورة معرفة رقم ضغطك، وسكرك ،ووزنك،وعدم النوم بعد تناول وجبة العشاء، فيجب أن تتناول وجبة العشاء مبكرا، لأن تناول وجبة العشاء والنوم بعدها مباشرة، يمكن أن يصيبك بأزمة قلبية.

وقالت إن هناك قرارات صدرت مؤخرا للكشف عن المخدرات بين موظفى الدولة من خلال تحليل البول، والذى يشبه تحليل الحمل ،موضحا أن هذا القرار يتيح التخلص من الموظف إذا ثبت إدمانه للمخدرات، رغم أن هناك من يتناول الترامادول للعلاقة الجنسية مع زوجته، وليس بهدف الإدمان، وبالتالى فان الشخص الذى يتناول قرص من الترامادول مهدد بأن يفقد وظيفته إذا ظهر فى تحليل البول، لذلك يجب أن يتم توعية الناس قبل تطبيق هذا القرار.

 وأوضحت أن القرار تجاهل فئة مهمة، وهى فئة طلبة المدارس والجامعات، والذين يمثلون عدد كبير من الذين يتعاطوا المخدرات،حيث أن هناك من هم فى سن الــ 10 الى 12 سنة ويدمنون المخدرات.

وأشارت إلى أن تحليل البول يمكن التلاعب فيه، حيث أن هناك من يقوم بتبديل البول الخاص به لتظهر النتيجة سلبية، أو تناول الخل.

وأكدت أن الدراسات الحديثة أثبتت أنه يمكن الكشف عن المخدرات من خلال الشعر، حيث أن الشعر ينمو 1 سم كل شهر، وبالتالى فان كل شهر ينمو يظهر فيه المخدر الذى تناوله الشخص، ويمكن معرفة نوع المخدر الذى يتناوله، مشيرا إلى أن الشخص الذى يصل شعره لـ 5 سم يمكن معرفة المخدرات التى يتناولها فى 5 شهور.

وأشارت إلى أن تجار المخدرات يطلقون أسماء وهمية على المخدرات مثل إطلاق كلمة "بيسا" على الهيروين، موضحا أنه لا يوجد مخدر اسمه استروكس، ولكن التجار يقومون بخلط الأعشاب بمواد كيميائية عديدة يتم استخدامها فى السجائر أو بالشم ،وتسبب الادمان والهلاوس، موضحا أن وزارة الصحة وضعت من 14 إلى 16 نوع فى قائمة المخدرات، رغم أن هناك أكثر من 250 مخدر موجود فى السوق.

وأوضحت أن التجار يستخدمون مواد يتم اضافتها على الأعشاب لتؤثر على الجهاز العصبى بشكل مباشر، لذلك لابد من وضع تشريع لهذه المواد المخدرة، لأنه لا يمكن ضبطها، وأيضا صعب علاجها لأنه لا يمكن معرفة مكوناتها.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة