خالد صلاح

صور.. المشغولات اليدوية فى أسوان خيوط تُنسج لتصنع حياة بـ"الأيدى الناعمة"

الخميس، 14 مارس 2019 01:00 ص
صور.. المشغولات اليدوية فى أسوان خيوط تُنسج لتصنع حياة بـ"الأيدى الناعمة" المشغولات اليدوية فى أسوان
أسوان ندى سليم
إضافة تعليق

 

 

خيوط تتداخل مع بعضها لتنسج حياة، وليست مجرد قطعة ملابس أنيقة تجذبك ألوانها، فصناع هذه الخيوط واللاتى لديهن القدرة على تحمل مشقة العمل لمدة ساعات متواصلة من أجل صناعة حقيبة مميزة أو قبعة أنيقة هن من يستطيعن مواجهة كل المصاعب التى تعرقل طريقهن.

 

بملامح جادة تجلس "أم أحمد"، 65 عاما، تنسج خيوط"التريكو" بألوانها الكثيرة، ومن حولها العديد من المشغولات التى صنعتها طيلة شهور مضت من أجل عرضها على الزائرين فى الموسم السياحى، وتروى لـ"اليوم السابع": تعلمت أصول هذه الحرفة على يد والدتى وكان عمرى 18 عاما، ومن هنا بدأت طريقى لصناعة المشغولات اليدوية التى تشتهر بها أسوان وأهمها" طاقية بكار".

 

وأضافت "أم أحمد": تحولت هوايتى مع الوقت إلى مصدر رزقى، خاصة بعد أن توفى زوجى وترك لى أبنائى الثلاثة وأصبحت أتولى تربيتهم، ولم يكن لدى سوى معاش زوجى البسيط.

 

وأوضحت "أم أحمد"، إحدى صانعات المشغولات اليدوية بأسوان: أصنع الحقائب النسائية من خلال خيوط "التريكو" والخرز الملون، فضلا عن صناعة الإكسسوار الحريمى والقبعات الملونة، مضيفة أن أكثر الأزمات التى تواجه هذه الحرفة هو التسويق.

 

وأشارت أم أحمد، إلى أن غالبية الزبائن هم المصريون أكثر من السائح الأجنبى، مؤكدة أن الشباب هم أكثر الفئات التى تلتفت إلى منتجات المشغولات اليدوية وتحرص على شرائها، وأن أسعار هذه المنتجات غير مكلفة وتبلغ بضعة جنيهات، بخلاف الأسعار الثمينة التى يتم تداولها فى المعارض الأخرى.

 

وبينما كانت المشغولات اليدوية سبيل "أم أحمد" لتربية أبنائها، فكانت أيضا وسيلة "آمال" للهروب من الوحدة، وتروى "آمال حسين"، 40 عاما، قائلة: صناعة الإكسسوار الحريمى اليدوية باستخدام الخرز الملون كانت مجرد هواية وأصبحت جزءا هاما من حياتى للهروب من الوحدة، وتحسين دخلى لأننى أعتمد فقط على معاش والدى، لذا أحرص على المشاركة فى المعارض التى تقام بمختلف المحافظات حتى أحقق طموحى فى إقامة متجر لعرض منتجاتى بشكل مستمر.

 

وأضافت "أمال"، لـ"اليوم السابع"، أن المرأة لم تخلق للمنزل فقط لذا أرغب فى توسيع مشروعى وتعليم الفتيات والسيدات هذه الحرفة، متابعة أن الحصول على الخامات من أهم العوائق التى تواجه صاحبات هذه الحرفة حيث يتم جلب الخيوط والخرز من القاهرة بأسعار مرتفعة، فيكون المكسب من المنتج غير مساوٍ للجهد المبذول لإنتاج قطعة "إكسسوار" واحدة تأخذ منها ساعات لصناعتها.

 

1
 

 

3
 

 

4
 

 

5
 

 

المشغولات اليدوية فى أسوان
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة