خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمود حمدون يكتب: شجرة وارفة

الجمعة، 01 مارس 2019 10:00 ص
محمود حمدون يكتب: شجرة وارفة    مقابر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
للموتى حديث همس لا يسمعه إلاّ الأحياء، عبارة ألقتها بوجهى حينما قرأت تلك السخرية التى حلّت بى و أنا اسمعها تتحدث لأشباح، طقس أسبوعى لا تملُّ منه , عصر الأربعاء , تستقل سيارة " أجرة " تنتهى بها عند " بوابة الوداع " , المدخل الرئيسى للمقابر , لا تنسى قبل الدخول أن تبتاع " جريد نخل " ندى أخضر اللون , بصحبتها قارورة مياة .. ثم تنطلق فى خط سير دون وعى , تسوقها قدماها إلى مقبرة متهدمة من بعض جوانبها , تستتظل بشجرة عظيمة وارفة , ترتفع حتى عنان السماء , تضع " الجريد برفق على سطح المقبرة ," تنثر عليه بعض المياه , تفترش أمامها " سجادة " قديمة ,ثم  تستوى جالسة  أمام شواهد بالية لعائلة مات أغلبها.
 
تسترسل فى الكلام مع أمها , خالاتها , جدتها .. حديث يتدفق بيين طرفين , هى و أخريات تحت التراب.. جدل ينشب , صوت يعلو , أغلظ الأيمان تنطلق من فمها , تُفسم أن هذا ما حدث .. تُنصت ,تنفى , تؤكد ..تهز رأسها .. تحكى ما بجعبتها ,عن جفوة من بقى من الأهل , عن شجارها مع بعض الجارات , عن سعال شديد إثر دور برد أصابها ... كسل الأبناء و تأخرهم الدراسى .. عن حُلمها فى أداء " عمرة " .. بالإنابة عنهن جميعياً.
 
 قبيل المغرب تنهض , تنفض عن ملابسها غبار هو بقايا أجساد فنت من قديم الأزل , تطوى " سجادتها " تقرأ الفاتحة , تودّعهم بعبارة مقتضبة و عينيها مختنقة بالدموع :  " عايزين منى حاجة , أنا ماشية بقى"

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة