خالد صلاح

محمد الباز يكشف أكاذيب أيمن نور حول شراء فيلا جديدة بإسطنبول.. الهارب اختلس أموال التبرعات والدعم لصالحه ولو تحدث عن مصر هنقوله "أنت مالك أنت مواطن تركى".. ويؤكد: شخص عرض على تسجيلات فضائح له

الإثنين، 09 ديسمبر 2019 11:12 م
محمد الباز يكشف أكاذيب أيمن نور حول شراء فيلا جديدة بإسطنبول.. الهارب اختلس أموال التبرعات والدعم لصالحه ولو تحدث عن مصر هنقوله "أنت مالك أنت مواطن تركى".. ويؤكد: شخص عرض على تسجيلات فضائح له الإعلامى محمد الباز
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الإعلامى محمد الباز، أكاذيب أيمن نور حول شراء فيلا جديدة فى إسطنبول، ولو تحدث عن مصر هنقوله "إنت مالك إنت مواطن تركي"، مضيفا أن هناك شخص عرض عليا صور وفيديوهات وتسجيلات فضائح له، واختلس أموال التبرعات والدعم لصالحه. 

وقال محمد الباز، إن هناك من يتساءل عن سر تركيز الإعلام المصرى مع المدعو أيمن نور، مشيرًا إلى أننا أمام شخص ارتضى أن يقود مليشيات إرهابية تحارب البلد، لذا كان لا بد أن نتعامل معه كخصم، لأنه يقود جبهة الإعلام المأجور المضلل من الخارج.

وأضاف "الباز" خلال تقديمه برنامج "90 دقيقة" المذاع على فضائية "المحور"، أن أيمن نور لا يساوى حذاء فى قدمى، إلا أن ما يفعله من استهداف، لا يقل على الجماعات الإرهابية الذين يحملون السلاح، مردفا:"بعدما انفرد "90 دقيقة" بتسريب صوتى له، أثناء حديثه مع سمسار عن أنه يشترى فيلا بمليون و300 ألف دولار، وخرج هو على حسابه على "توتير" ناشر مستندات مدعيًا أن سعر المنزل الذى اشتراه بـ 750 ألف ليرة".

وأشار إلى أنه بعد دقائق حذف أيمن نور المستندات المزورة، حتى لا يتعرض للاتهام بالتزوير فى تركيا، وهذه فضيحة، هو أراد أن يخدع الذين نصب عليهم إلا أنه وقع فى شر أعماله، متسائلًا لماذا حذفت المستندات، أنت مزور ولست مناضل كما تدعى يا فاشل، مؤكداً أن تاريخ الوثيقة فى 11 نوفمبر، أى أقل من شهر، والفيلا كانت قديمة، وكان من المفترض أن يكون العقد بناءً على الجنسية التركية، لا يكون فى اسمه كلمة "عبد العزيز" الذى حذفه من بياناته، كما أن اسم نور لا هو مصرى ولا تركي.

وشدد مقدم "90 دقيقة"، على أنه من يقطن تركيا، يعلم أن الـ750 ألف ليرة، لا تكفى لشراء بيت أو فيلا، وما تم شرائه ونشره ورقة مزوة، لأنه كتب أعلى الوثيقة التى نشرها، أنه عقد بيع أرض، وهذه كعادته ضالع فى التزوير.

وتابع، "جمعنى به عمل فى جريدة الغد، وجمال عصام الدين، واعلم أنه إنسان مزور"، مشيرًا إلى أن أيمن اعتاد خداع الجميع كل يوم، ويصطنع أوراق ليخدع بها الشباب الذين تم نهب أموالهم فى تركية، وهو مزور حتى النخاع، وأن أيمن ادعى أن هناك جاسوسا بينهم فى تركيا منذ سنوات، وأنه سيتم التضحية به.

ووجه الباز رسائله لأيمن نور، من يخرج أسرارك يا أيمن، شوف من يتنقل ما بين قطر وتركيا وأسبانيا ولندن، وهو من يرشد عليك، وهو مرشد على الجميع وليس أنت فقط، وهو عرض أن يرجع لمصر، إلا أنه تم رفضه، وكنت أنا وسيطه، وأنت تعلمه جيدًا.

واستكمل حديثه لأيمن نور، "ابحث فى آخر 10 أشخاص تلقوا تحويلات فى الخارج، وهو واحد من بينهم، مرشدك الذى تشاجرت معه ثم عدته مرة أخرى، وأنت عندك أكثر من مرشد، لأنك قمت بتسليم بعض العاملين معك للأمن التركى، وقمت بتسليم تقارير أمنية عنهم".

وأردف، "لدى عدد من العاملين لديك فى قناة مكملين، وسنظهرها بالأرقام، كم اختلست وفى حسابات إيه، وفى بنوك إيه، أنت تصطنع الشرف، المرشد أكثر من واحد، إلا من أراد العودة لمصر وفى جعبته ما يجردك، هو قريب جدًا من نفسك".

وقال محمد الباز، نحن لا نبحث عن مكاسب لا سياسية ولا اقتصادية، أنت رجل خائن ونحن سنقوم بعملنا ضدك، أنت مجرد تركى، متابعًا: "كل مرة وإنت داخل مكتبك كل واحد يقابلك بص فى عنيه، بص لكلامه، واتحداك إنى هكون السبب الرئيسى فى عودتك لمصر، وبما لدى من أوراق، سأتى به لمصر، لعودته إلى الحكم".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة