خالد صلاح

45 يوما من الاحتجاجات فى تشيلى..المتظاهرون يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس بطلب "استقالته"..واستهداف مراكز الشرطة وسرقة ونهب المحلات التجارية وأضرار بمحطات المترو.. والحصيلة 23 قتيلا و2800 مصاب و18 ألف معتقل

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 04:00 ص
45 يوما من الاحتجاجات فى تشيلى..المتظاهرون يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس بطلب "استقالته"..واستهداف مراكز الشرطة وسرقة ونهب المحلات التجارية وأضرار بمحطات المترو.. والحصيلة 23 قتيلا و2800 مصاب و18 ألف معتقل تشيلى
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستمر الاحتجاجات فى تشيلى لليوم الـ 45 على التوالى، وتجمع عدد من المتظاهرين أمام منزل الرئيس سيباستيان بينيرا صباح الإثنين، فى عيد ميلاده السبعين، للمطالبة باستقالته بسبب رفضهم للسياسة الاقتصادية والاصلاحات التى قدمتها الحكومة التشيلية.

ووجه العديد من المتظاهرين انتقادات للرئيس سياستيان وكرروا طلب استقالته، ورفعوا لافتات مكتوب عليها "عيد ميلاد سعيد"، وبقى المحتجون فى المكان لأكثر من ساعة بالقرب من منزل بينيرا وقطعوا حركة المرور، مما تسبب فى حالة من الغضب لدى الجيران، حسبما قالت صحيفة "الديا" الإسبانية.

وقامت مجموعة من مئات من راكبى الدراجات بالتجول فى حى لاس كونديس، فى شرق العاصمة ، بقصد الوصول إلى منزل الرئيس ، ولكن كان ذلك قبل انتشار جهاز الشرطة الضخم بالقرب منهم إلى منزل بينيرا.

كما تظاهر آلاف الأشخاص مجددا فى شوارع العاصمة سانتياجو، بدعوة من عدد من النقابات القطاع العام، مطالبين حكومة الرئيس المحافظ سيباستيان بينييرا بزيادة الحد الأدنى للأجور، حيث تصر النقابات على أن يرتفع الحد الأدنى من 301 ألف بيزو (400 دولار) إلى 500 ألف بيزو (625 دولارا) على الأقل.

وبدأت موجة الغضب فى تشيلى فى 18 أكتوبر احتجاجا على رفع أسعار بطاقات المترو، لكنها توسعت لتشمل مطالب أوسع وأصبحت أخطر أزمة اجتماعية عرفتها تشيلى منذ ثلاثة عقود.

وأشارت منظمات مثل منظمة العفو الدولية (AI) وهيومن رايتس ووتش (HRW) إلى القمع الذى يتعرض له المتظاهرين على أيدى ضباط الشرطة باعتباره الحالة الأكثر إثارة للقلق فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان المزعومة خلال الاحتجاجات.

كما أثرت الاحتجاجات فى تشيلى فى الأيام الأخيرة على الاقتصاد، حيث اضطر البنك التشيلى إلى التدخل للحفاظ على الاقتصاد فى الفترة الأخيرة، خاصة بعد أن بلغت قيمة البيزو التشيلى مستوى قياسى منخفض مقابل الدولار الأمريكى.

وأعلن البنك المركزى فى تشيلى ضخ 20 مليار دولار بهدف كبح الانخفاض الحاد الذى تشهده العملة المحلية بيزو، مشيرا إلى أن تدخله مبرر بسبب درجة التقلب المبالغ فيها فى معدل تغيير العملة الذى يعوق تشكيل الأسعار، مما يؤدى إلى إحداث حالة من القلق فى السوق.

وأشارت صحيفة "البيريوديكو" الإسبانية إلى أن "بيزو" فقد 1.1% من قيمته ليواصل هبوطه لليوم الثالث على التوالى.

ومن ناحية آخرى، قالت صحيفة "انفوباى" الإرجنتينية إلى أن 15 شخصا أصيبوا أمس فى الاحتجاجات الأخيرة ليصبح حصيلة تلك التظاهرات ، 23 قتيلا، و2800 مصابا و18 الف معتقلا، مشيرة إلى أن ما يثير القلق فى الفترة الأخيرة هو الهجمات على اقسام الشرطة واستمرار اعمال النهب والسرقة والاضرار التى تلحق بمحطات المترو، والتى تؤكد استغلال العصابات الاجرامية لحالة الفوضى الموجودة فى البلاد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة