خالد صلاح

امراض ومشاكل صحية يكشف عنها رسم الرحم..أسباب العقم أبرزها

الخميس، 26 ديسمبر 2019 12:00 ص
امراض ومشاكل صحية يكشف عنها رسم الرحم..أسباب العقم أبرزها اشعه رسم الرحم
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رسم الرحم هو اختبار يجرى بإستخدام الأشعة السينية لأخذ صورة بعد أن تملأ الصبغة داخل الرحم وقناتي فالوب.

 إنه اختبار يمكن أن يساعد في تحديد سبب العقم، ووفقا لموقع " Harvard health" يستخدم أحيانًا هذا التشخيص لتقييم المرضى الذين عانوا من عدة حالات إجهاض،  يمكن استخدامه أيضًا لتحديد مكان اللولب (جهاز داخل الرحم) لا يمكن رؤيته في فحص الحوض،  يمكن أن يظهر هذا الاختبار مناطق تندب داخل قناة فالوب أو تغيرات في تجويف الرحم ، كما قد يحدث مع ورم أو نمو آخر في الرحم.

كيف يمكن الاستعداد للاختبار؟

 

بحث-عن-طبيعة-عمل-فني-الاشعة-وكيفية-عملهمFRTRTHJ

 

يجب اخبار الطبيب إذا كانت المرأة لديها رد  فعل تحسسي لصبغة الأشعة السينية أو إذا كانت تعانى من  عدوى حديثة في الحوض، كما يجب اخبار الطبيب  إذا كانت هناك فرصة لأن تكون المراة التى تجرى الاشعة  حامل، من الأفضل إجراء هذا الاختبار في الأسبوع مباشرة بعد انتهاء الدورة الشهرية  قبل حدوث الإباضة ، لذلك سيكون هناك خطر أقل في تعريض الحمل المبكر للصبغة المستخدمة في هذا الاختبار، كما قد يطلب الطبيب  إجراء اختبارات للعدوى في الحوض قبل إجراء تصوير الرحم، يوصي بعض الأطباء بتناول المضادات الحيوية قبل الاختبار.

 

ماذا يحدث عند إجراء الاختبار؟
 

يستخدم المنظار فى هذا النوع من الأشعة التشخيصية ويتم إدخال انبوب داخل الرحم. يملأ بالون صغير في نهاية الأنبوب بالهواء لثبته في مكانه مؤقتًا.

بعد ذلك تتم إزالة المنظار ، لكن الأنبوب الرفيع يبقى في مكانه ، مع وجود نهاية واحدة يتم حقن كمية صغيرة من صبغة الأشعة السينية (حوالي ملعقة كبيرة) من خلال الأنبوب داخل الرحم ، ويتم التقاط العديد من صور الأشعة السينية التي قد تظهر على شاشة فيديو عندما يتم إجراء الأشعة السينية ، يتم إفراغ البالون من الهواء ويتم سحب الأنبوب برفق.

ما هي المخاطر من الاختبار؟

من الشائع للمرضى أن يكون لديهم كمية صغيرة من النزيف وبعض التشنج الحوضي لبضعة أيام بعد العملية،  فى حالة الإصابة بنزيف حاد أو حمى أو ألم متزايد في الحوض ، بعض النساء يعانين من رد فعل تحسسي تجاه الصبغة المستخدمة.

الخطر الأكثر أهمية من هذا الإجراء هو العدوى ، التي تحدث في ما يقرب من 3 من كل 100 مريض. يستخدم معظم الأطباء صبغة قابلة للذوبان في الماء عند قيامهم بهذا الإجراء ؛ هذه الصبغة  تهيج عادة الرحم.

كما هو الحال مع الأشعة السينية ، هناك تعرض صغير للإشعاع، بكميات كبيرة ، يمكن أن يسبب التعرض للإشعاع السرطان أو العيوب الخلقية (عند النساء الحوامل)، كمية الإشعاع الناتجة من تصوير الرحم هي أصغر من أن تسبب أي ضرر ومع ذلك ، نظرًا لأن التعرض للأشعة السينية موجه مباشرة إلى الحوض والمبيض ، فمن المهم للغاية التأكد من ان المرأة التى تجرى الاشعة ليست حاملًا .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة