أكرم القصاص

جميلة الروح عائشة الكيلانى لـ" اليوم السابع": أنا زوجة فرفوشة وما عملتش عمليات تجميل لأنى مش محتاجة .. نور الشريف بكى بسببى وقلت للزعيم خايفة منك فرد أنا اللى أخاف .. هذه حكايتى مع فؤاد المهندس

الأربعاء، 25 ديسمبر 2019 04:00 م
جميلة الروح عائشة الكيلانى لـ" اليوم السابع": أنا زوجة فرفوشة وما عملتش عمليات تجميل لأنى مش محتاجة .. نور الشريف بكى بسببى وقلت للزعيم خايفة منك فرد أنا اللى أخاف .. هذه حكايتى مع فؤاد المهندس عائشة الكيلانى
حوار: زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- بدأت مشوارى بأدوار «تراجيدى» وجسدت شخصيات رجال وقبلت دور قرعة وأقدر أمثل كل حاجة


- ما أقدرش أقبل أدوار هايفة.. وكتبت «مسلسل» وأبحث عن منتج ومابحبش الفيس بوك لأنه شارع كله شتيمة 

جميلة رغم أنها تجسد أدوار المرأة محدودة الجمال، تمتلك حضورًا وخفة ظل وجمال روح، يجعلها تخطف الأنظار بمجرد ظهورها فى أى مشهد، ويجعل الجمهور يحفظ كلماتها ومشاهدها فتبقى دائمًا فى الذاكرة مهما غابت. 
 
«إيه إيه ياسيادة اللوا 100 جنيه؟!.. ابقى هات عيل من عيالك يطلع المجمع أنا ابنى اسم الله على مقامكم بيكسب فى اليوم 150 جنيه وهو زى الباشا».. مشهد واحد أو مشهدين شاركت فيهما عائشة الكيلانى فى فيلم الإرهاب والكباب، مجسدة دور المتسولة التى تساوم وزير الداخلية وكبار رجال الوزارة حتى يصعد ابنها إلى المجمع لينقل اللاسلكى لمن اعتقدوا أنهم إرهابيون يحتجزون المواطنين، ولكن ظل هذا المشهد راسخًا فى أذهان كل من رآه، بينما يردد ويحفظ الكثيرون عباراتها عندما قامت بدور الزوجة النكدية فى فيلم «الشيطانة التى أحبتنى» وهى تمارس العنف والتسلط على خادمتها الصغيرة، قائلة «اشتريتى الجرايد، جبتى الخضار، ملّيتى القلل، ورشيتى الزرع، مسحتى للفراخ، لميتى البيض، عديتى الأرانب، زغطى البط ونقعتى الجبنة، دمستى الفول، قمعتى البامية، خرطتى الملوخية، نقعتى السجادة، كنستى البلكونة ومسحتى الفَسَحة، هويتى المراتب، شطفتى القمصان، ودعكتى الياقات، خيطتى الزراير، نقعتى البنطلونات، صلحتى الحنفية، زيتى الكوالين ولمعتى الباركيه، شديتى السيفون، قصيتى ضوافرك، وحلقتى دقنك، قريتى القسم وحييتى العلم».
 
تشعر أنها تمتلك طاقات فنية لم تستغل بعد، تفصح عنها مشاهد تراجيدية قليلة خلال مشوارها الفنى، فيكفى أن تتابعها وهى تجسد مراحل حياة فرتونة المصرية من الشباب للشيخوخة فى مسلسل عمر بن عبدالعزيز أمام النجم نور الشريف، وهى تخبره فى شيخوختها بوفاة ابنها، قائلة «سهم الموت أخطأنى وأصابه»، أو وهى تجسد الشر الممزوج بخفة الظل فى عدد من أعمالها، حيث تمتلك عائشة الكيلانى خطا كوميديا مميزا، يضعها فى مصاف ومدرسة كبار نجمات الكوميديا، مارى منيب وزينات صدقى.
 
عائشه الكيلانى (4)

عائشة الكيلانى شريكة الكبار

تنوعت أعمال الفنانة عائشة الكيلانى بين التليفزيون والمسرح والسينما، وشاركت كبار نجوم الفن عددًا من الأعمال، ومنها أفلام «الشيطانة التى أحبتنى، مع محمد صبحى ولبلبة، وسيداتى أنساتى مع محمود عبدالعزيز وحصلت فيه على 3 جوائز، المنسى، الإرهاب والكباب، مع الزعيم عادل إمام»، بالإضافة إلى العديد من المسلسلات، منها «عمر بن عبدالعزيز، هارون الرشيد، العطار والسبع بنات، مع الفنان الكبير نور الشريف، أرابيسك، فوازير ألف ليلة وليلة، وغيرها»، كما شاركت فى عدد كبير من المسرحيات، كان أولها سك على بناتك مع الفنان فؤاد المهندس بديلًا للفنانة سناء يونس، ودائمًا كانت عائشة الكيلانى تتمتع بحضور وأداء مميز جعل لها مكانة مميزة لدى الجمهور.
كان آخر أدوار الفنانة عائشة الكيلانى مسلسل «أبوضحكة جنان» عام 2009، عن سيرة الفنان الكوميدى إسماعيل ياسين بطولة أشرف عبدالباقى، وقامت فيه بدور الجدة، وبعدها غابت عن الأضواء، حتى ظهرت فى برنامج هنا العاصمة مع الإعلامية لميس الحديدى عام 2015 وقد تغير شكلها بعض الشىء بعد إجراء جراحة زرع أسنان، لتزداد الشائعات حول إجرائها عدد من عمليات التجميل وأن تغير شكلها كان سببا فى حرمانها من الأدوار التى كانت تتميز فيها.
عائشه الكيلانى (1)

سر الغياب والفسيخ والشربات

لا تفارق الضحكة وجهها حتى فى أصعب الأوقات، تلقى بالإيفيهات فى البيت والشارع وهى تتسوق أو حتى وهى تجرى تحاليل وفحوصات طبية، تأخد كل الأمور ببساطة وتحولها إلى مادة للضحك، وهكذا كان حوارنا معها الذى تحدثت فيه عن سر غيابها وعما أثير عن عمليات التجميل التى أجرتها وعن ذكرياتها وبداياتها وأدوارها التى جسدت فى أغلبها أدوار المرأة محدودة الجمال، تبتسم وتضحك فتمنحك طاقة إيجابية وحكمة فنان منحه الله موهبة فى إسعاد الملايين ورسم الابتسامة على الوجوه.
 
تفسر الفنانة الكوميدية الغائبة سر غيابها وعدم ظهورها فى أعمال فنية منذ عام 2009 قائلة «بعد مسلسل أبو ضحكة جنان جالى أدوار تافهة بسيطة مشهد أو اتنين، أمر فيهم من أمام الكاميرا ويمكن أن يقوم بها حتى من ليس لديه أى خبرة فى التمثيل، وأنا كنت وصلت لمستوى كويس إيه اللى يخلينى أعمل شغل لا يليق بى وبما وصلت له، بيتعرض عليا شغل لكن لا يتناسب معى، فأنا وصلت لمستوى معقول ولن أهين نفسى فى هذه الأدوار، وربنا هو اللى بيرزق، وعلشان بحب جمهورى واحترمه رفضتها ومهما كانت الظروف لن أقبلها».
 
وتابعت «لما بشتغل أقدر أعمل من الفسيخ شربات وأضيف للنص المكتوب، ولكنى لا أجد نصا كوميديا جيدا، مش لاقية حتى الفسيخ علشان أعمله شربات، بتجيلى حاجات ماسخة، لذلك أكتب حاليا «مسلسل ست كوم» كوميدى عبارة عن 15 حلقة كل منها تحمل فكرة جديدة».
 
وبنبرة حزينة غير معتادة، قالت عائشة الكيلانى: «أنا حزينة على مستوى الكوميديا التى أتابعها فى التليفزيون وخلال شهر رمضان، مفيش سيناريو كوميدى جيد، رغم أننا اللى بدعنا الضحك فى العالم العربى، علشان كدة كتبت المسلسل، عندى أفكار كتير وباكتبها، وعندما أقرأ ما كتبته أضحك وأنا مش من السهل أضحك على أى شىء، فأنا جمهور نفسى وأقيس الضحك على نفسى فما يضحكنى بالتأكيد سيضحك الجمهور، وسأبحث عن منتج ليخرج المسلسل للنور وأعود به للجمهور».
 
عائشه الكيلانى (3)

مش محتاجة عمليات تجميل

تنفى الفنانة الكوميدية إجراء أى عمليات تجميل وتفسر تغير شكلها، قائلة  «كان عندى مشكلة مرضية وأخدت كورتيزون فتسبب فى زيادة وزنى، وكان عندى مشكلة فى أسنانى وكان بيطلع تحتها خراريج، وكان لازم أشيلها واعمل زرع، ولما سألونى فى أحد البرامج عملت كام عملية تجميل، ضحكت وقلت بهزار عملت 31 عملية، فتداولت المواقع إنى عملت عمليات تجميل علشان أغير شكلى».
 
وتضحك قائلة «أنا مش محتاجة عمليات تجميل، وزنى كويس ومحافظة على صحتى وبشرتى مرتاحة واللى يشوفنى يدينى سن أصغر حتى بيفتكرونى أصغر من أختى الأصغر منى وباحب الضحك وباهزر حتى مع الناس فى الشارع وأقول إيفيهات طول ماأنا ماشية، لما أحتاج عملية تجميل هعملها لكن أنا ماعملتش».
تنفى عائشة الكيلانى وجود أى تأثير للجراحة التى أجرتها على عملها وأداء أدوارها، قائلة «تغير شكلى مش مؤثر على شغلى، أنا عملت مسلسل «أبو ضحكة جنان» وأنا شايلة سنانى، وعملت كل المراحل العمرية للشخصية وهى فى منتصف العمر وعجوزة، وأقدر أعمل كل الشخصيات».
 
تضحك، قائلة «زرعت سنانى وكل يوم باسقيها والزرع مش عيب، الدور اللى بيعجبنى بادخل الأوضة لوحدى وأعمل الماكياج وأطلع بالكاراكتر، أنا باشوف كل الشخصيات فى الشارع والمترو وبحب شغلى واجتهد فيه». 
 
تحكى عن تعاملها مع أدوارها وما تضيفه للشخصية: «وأنا بامثل كنت دايما باضيف بصمتى، مثلا فى مسلسل أبو ضحكة جنان أعطانى المخرج محمد عبدالعزيز دور الجدة، ولم يكن فيه كوميديا، كانت سيدة شديدة فأضفت لها لمسات بسمة شريرة ومنحتها خفة ظل وكان المخرج لا يحب الإضافة على المشاهد، فقلت أنا عندى حاجات كتير ممكن أضيفها وأعلى مشاهد بتاعة الشخصية وبالفعل جربت أمام أشرف عبدالباقى، فوقع من الضحك واقترح علىَّ المخرج إضافتها وعملت الحبة بتوعى فى البروفة والاستوديو كله ضحك والمخرج قال تمام».
 
وأوضحت «لا يفرق معى الدور المهم تكون الشخصية لها قيمة وأعرف أخدمها كويس وماتكونش هفأ، ولو مخرج بعتلى نص مش حاسة بيه ومافيهوش حاجة أرفضه، وفى كل أعمالى أضع بصمتى دون التعدى على من يكتب، وربنا منحنى هذه الملكة، بحب الضحك وإضحاك الناس وماعرفش أكشر أبدا، ولو كشرت ما أخليش حد يشوفنى». 
عائشه الكيلانى (2)

أول طريق الكوميديا 

تعود ونعود معها للبدايات تتذكر عشقها للتمثيل منذ طفولتها.. «من وأنا فى ابتدائى كنت باشارك فى حفلات المدرسة والمسرحيات، ودايما كانوا يدونى دور الراجل، جسدت دور عكرمة وأبو جهل، وحبيت التمثيل واستمريت فى إعدادى وثانوى، وأنهيت دراستى وحصلت على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية، وبعدها أخويا رفض إنى أمثل، فقلت له هادرس التمثيل بس، والتحقت بمعهد الفنون المسرحية».

«ماخطرش فى بالى أبدا إنى أكون كوميديانة وكنت فى بداياتى تراجيديانة درجة أولى وعملت مسرحيات أثناء دراستى بمعهد الخدمة الاجتماعية وكان زمايلى والجمهور بيطلعوا يبكوا». تتحدث عن بداية احترافها الفن واتجاهها للكوميديا، قائلة «الصدفة خلتنى أشارك فى مسرحية سك على بناتك مع الفنان الكبير فؤاد المهندس فى دور فوزية مكان الفنانة سناء يونس لمدة 3 شهور».

تحكى تفاصيل هذه التجربة «الفنانة سناء يونس سافرت فجأة، وكنت فى الصف الأول بمعهد التمثيل ورايحة أشوف زمايلى اللى بيشتغلوا فى المسرحية، فلقيت زحمة والجمهور فى الشارع وبيرجعوا التذاكر، وقابلت الفنان أحمد راتب وكان شافنى فى مسرحيات فى المعهد فقلت له معلشى وشى وحش عليكم، فقال للأستاذ فؤاد شوف عائشة فى دور سناء».
 
وتابعت «الأستاذ قال لى تعالى معايا وسألنى بتعرفى تمثلى قلت أيوة، فقال مرنوها وبكرة تيجى تشتغلى، كنت أول مرة اشتغل احتراف، وفى ليلة واحدة كان لازم أحفظ الدور وهو دور أساسى فى المسرحية ومساحته كبيرة، وتانى يوم دخلت أول فصل وكل ماانسى النص أقول إيفيهات من عندى، والجمهور بيصرخ من الضحك، والأستاذ فؤاد المهندس يضحك ويقول هايلة، وكملت الموسم المسرحى حتى بعد عودة الفنانة سناء يونس».
 
تشير إلى أن اشتراكها فى مسرحية سك على بناتك كان سببا فى اتجاهها للكوميديا.. «أستاذ فؤاد قال لى كملى كوميدى وأنا متنبئ لك بمستقبل هايل، وبدأت تجيلى أدوار كوميديا، فرشحنى المخرج السيد راضى للعمل لأكثر من مسرحية ومنها مسرحية حلوة يادنيا مع الفنان أمين الهنيدى فى دور صحفية تعانى من التهتهة، وأهلى لما شافوا أدوارى وافقوا على احتراف الفن وبعدها توالت أعمالى الكوميدية».
 
«أنا أجيد الأدوار التراجيدية، وتجسيد كل الشخصيات، لكن بحب الكوميدى وشايفة إن إضحاك الناس أمر صعب وموهبة لا تتوفر لأى فنان».
عائشه الكيلانى (5)

ذكريات الفن الجميل

تتحدث عن دورها فى مسلسل عمر بن عبدالعزيز أمام الفنان نور الشريف، قائلة «عملت تراجيدى قدام نور الشريف فى عمر بن عبدالعزيز وجسدت شخصية فرتونة المصرية فى مراحل عمر مختلفة، وفى مشاهد الشيخوخة، قال لى المخرج هنكبرك 50 سنة، فقلت هاعمل الماكياج لنفسى ولن يستغرق سوى 10 دقائق وإذا لم يعجبك نعيده، وكنت وقتها أزلت كل أسنانى استعدادا لعملية زرع الأسنان، وأضع أسنانا مؤقتة، ودخلت حجرتى وقمت بإزالة الأسنان الصناعية وعملت الماكياج وخرجت ففوجئ الجميع بشكلى وقد كبرت هذه السنوات، وصرخت سوسن بدر، وقالت لى «انتى مجنونة ازاى تشيلى أسنانك كدة ؟»، وانبهر المخرج بالشخصية».
 
تشير الفنانة الكوميدية إلى أنها أبكت الفنان الكبير نور الشريف، قائلة «بكى الفنان نور الشريف فى أحد المشاهد التى جسدتها حين سألنى عن ابنى فقلت له «سهم الموت أخطأنى وأصابه»، ودار بيننا حوار حول الموت، وكلما رأيت هذا المشهد أبكى حتى الآن لأننى تقمصت شخصية الأم العجوز التى فقدت ابنها»،
تشير إلى إحدى الصور من الفوازير التى شاركت فيها الفنانة نيللى وظهرت فيها الفنانة الكوميدية صلعاء بدون شعر «ماحدش من الكوميديانات وافق على تجسيد شخصية القرعة ومنهم سعاد نصر وسناء يونس، لكن عجبنى الدور ولقيت الشكل بيضحك فعملته وتعاونت مع نيللى فى أكتر من عمل وفى الفوازير مرتين كما شاركت فى ألف ليلة وليلة». 
 
وتابعت «فى فيلم سيداتى أنساتى قال الكثيرون ومنهم المخرج رأفت الميهى، إن عائشة الكيلانى لم تكتشف بعد، وحصلت عنه على 3 جوائز من مهرجان السينما وكانوا أول مرة يعطون جائزة لدور تانى كوميدى، وكل شخصية جسدتها أستطيع أن أقدمها بأكثر من 30 طريقة مختلفة».
 
تتذكر أجواء العمل فتقول «الفنان محمود عبدالعزيز شخصية رائعة متواضع ويحترم زملاءه وكنا جميعا نحترم المواعيد وبيننا ود وعلاقة طيبة».
 
وتكمل «قبل عرض فيلم درب سعادة فى السينما، جاءت كاتبة فرنسية وكانت تتحدث مع المخرجة أسماء البكرى وأثناء مرورى بجوارهما طلبت منها أن تنادينى وكلمتها فرنساوى، وقالت لها «شعرت وهى تمثل إنها بتتمشى فى شقتها».
 
«اشتغلت مع ناس كتير من التقال ولا أخاف من مواجهة أى فنان، أترك نفسى للشخصية وأعيشها بكل تفاصيلها، والفنان الوحيد اللى طلبت أقابله قبل التصوير كان الزعيم عادل إمام، وذلك قبل مشاركتى فى فيلم المنسى وكنت أقوم فيه بدور شقيقته، وكنت قبله شاركت فى فيلم الإرهاب والكباب ولكن لم تجمعنى به مشاهد، وفى فيلم المنسى ذهبت له فى التصوير قبل أن أبدأ مشاهدى، وسأل مين اللى جاية دى؟، قلتله أنا عائشة الكيلانى، فقال لى «هو أنا كل مرة أشوفك بوش وشكل مختلف، وقلت له أنا خايفة منك، فقال ده أنا اللى أخاف منك».
 
تتحدث عن طقوسها أثناء العمل.. «باكتب على أوضتى يافطة «ممنوع الدخول هذا مكان عمل»، حتى لا يدخل أحد، لأنى باكون مركزة جدا وخصوصا فى المسرح، وباعمل ماكياج لنفسى وكل يوم أقرأ دورى كله، وأقرأ قرآن قبل دخول المسرح وابقى مرعوبة، وأضيف للدور والشخصية، وفى إحدى المرات راهنت المخرج مراد منير أثناء تقديم مسرحية «لولى» مع الراحلة فايزة كامل علشان كنت عاوزة أضيف موال لشخصية الغجرية، وقلت له هيبقى سوكسيه والناس هتحبه، لأن صوتى وحش والموال غريب، وفعلا غنيت نزلت سوق البخوت أشتريلى بخت، والناس وقعت من الضحك وأصبح أعلى سوكسيه فى المسرحية، حيث كانت الشخصية قبيحة وشعرها منكوش».
 
تضحك قائلة «لما كنت باطلع بعد العرض لتحية الجمهور وبالبس لبسى العادى وأظهر بشكلى الحقيقى الناس مش بتعرفنى».
 
وبحب تقول «أنا سعيدة بحب الناس فى الشارع والمواصلات، وطول الوقت باضحك مع الناس، ودلوقت فى ناس مش بتعرفنى ولما باقول اسمى فى أى مكان بيقولوا إزاى بيطلعوكى وحشة فى الأدوار أنتى أحلى من التليفزيون».
عائشه الكيلانى (6)

زوجة فرفوشة مابحبش الفيس بوك

لا تفارقها الابتسامة وهى تقول «أنا زوجة فرفوشة وزوجى دمه خفيف ودايمًا يقول إنه من أكبر معجبينى، وبيقرا شغلى ويقول رأيه ويساعدنى».
«بيضحكنى سمير غانم ومحمد صبحى، ولا أقلد أحد من الكوميديانات الكبار وعملت خط لنفسى وباعمل كاراكتر من كل شغل، ومارى منيب وزينات صدقى كانوا عمالقة وجيل رائع، ودلوقت الستات الكوميديانات عملة نادرة».
 
تتحدث عن وسائل التواصل الاجتماعى والشائعات، قائلة «مرة قالوا إنى مت، ومرة قالوا اعتزلت، ومرة قالوا إنى خالة نسرين أمين، وأنا عموما مابحبش الفيس بوك ورفضت أتعلمه، باحس إنه مولد، وناس قاعدة فى الشارع بتتكلم وتشتم بعض، صحيح له حسنات لكن مساوئه أكتر بكتير، وبيضيع الوقت بشكل مرعب، وأنا مشاغل يومى كتيرة، اقرأ قرآن وأصلى، وأخرج وأشترى الخضار وأطبخ وأجلس مع إخوتى وأسرتى، ولوعندى شغل باتفرغ تماما». 
 
تنهى الفنانة الكوميدية حديثها، قائلة «نفسى أرجع أعمل كوميديا لأنها بتسعدنى وتسعد الناس، وباقول لجمهورى وحشتونى، لكن مش قادرة أجيلكم غير بعمل حلو 100 % وماقدرش أعمل حاجة تافهة أو عبيطة، علشان كدة كتبت مسلسل وأتمنى تشوفوه وتشوفونى قريب علشان تكون عودة حميدة».
 
p.10

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة