خالد صلاح

الأوقاف تفتح باب التقدم لمشروع الـ100 عالم بأكاديمية الدعاة

السبت، 14 ديسمبر 2019 04:50 م
الأوقاف تفتح باب التقدم لمشروع الـ100 عالم بأكاديمية الدعاة اكاديمية الاوقاف
كتب – إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أطلقت أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين مشروع ” المائة عالم ” ليضم مائة من أفضل الأئمة والواعظات فى الدفعة الأولى من المشروع، وذلك فى إطار حرص وزارة الأوقاف على بناء كوادر علمية متميزة.

وأعطت الأوقاف حق التقديم لجميع خريجى الدفعة الأولى بالأكاديمية الوطنية للتدريب وجميع من أنهوا دراستهم كاملة بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين وجميع من اجتازوا دورات تنمية المهارات الإعلامية ومن اجتازوا اختبارات إمام منطقة وأئمة مساجد ( الإمام الحسين، والسيدة زينب، والسيدة نفيسة، وعمرو بن العاص ) بالقاهرة وجميع من اجتازوا اختبارات إيفاد رمضان للأئمة فى آخر ثلاثة أعوام.

وأكدت الوزارة أن هذا البرنامج هو أحدث وأهم وأقوى برامجها فى الخطاب الدينى وإعداد وتأهيل شباب العلماء للريادة العلمية والإدارية معًا، قصد تأهيل جيل متفرد من العلماء الشباب يكون قادرًا على إدارة الحوار المجتمعى فى القضايا العصرية والمستجدات بكفاءة واقتدار فى مجال اختصاصه الذى يتطلب ثقافة عامة واسعة وغير نمطية ولا تقليدية، ويكون قادرًا على تمثيل وزارته فى الداخل وتمثيل وطنه فى الداخل والخارج تمثيلًا مشرفًا يليق بريادة مصر الحديثة وتاريخها العريق وحاضرها ومستقبلها العظيم بإذن الله تعالى، ويليق بتاريخ أزهرها الشريف وريادته ومرجعيته الدينية فى مختلف دول العالم.

 وستكون البداية بمائة إمام وواعظة من خيرة الأئمة والواعظات سيرة ومسيرة وأداء علميًا ودعويا وميدانيًا، واستعدادا للعطاء والتعلم الذاتى والمستمر، والتفانى فى العمل وفى حب الوطن وحسن الانتماء إليه، بحيث يتم عمل برامج مكثفة لهم فى الداخل وفى الخارج إذا تطلب الأمر، ولو على سبيل الزيارات الخارجية للتعرف على ثقافات الأمم والشعوب وما يدور حولنا فى مختلف دول العالم، مع إشراكهم فى المؤتمرات الدولية لاكتساب خبرات ومهارات المشاركات الدولية، ولن تقف برامج التأهيل عند العلوم والمعارف الدينية فحسب إنما ستشمل بإذن الله تعالى كل ما يتصل ببناء الشخصية العلمية والوطنية القادرة على إدراك الواقع، ومجابهة التحديات والتعامل معها بأفق واسع وعقل مستنير.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة