خالد صلاح

اليمن: تصعيد الحوثيين فى الحديدة مؤشر على عدم جديتهم فى السلام

السبت، 09 نوفمبر 2019 10:16 م
اليمن: تصعيد الحوثيين فى الحديدة مؤشر على عدم جديتهم فى السلام معين عبدالملك رئيس مجلس الوزراء اليمنى
عدن /أ ش أ/

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد رئيس مجلس الوزراء اليمنى الدكتور معين عبدالملك، أن استمرار مليشيا الحوثى الانقلابية فى تصعيدها العسكرى والخرق المتكرر للهدنة الأممية فى محافظة الحديدة، رغم نشر نقاط المراقبة الأممية، مؤشر على عدم جديتها فى الرضوخ للسلام وتحدى الإرادة المحلية والدولية فى وضع حد للمعاناة التى تسببت بها منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر عام 2014.

وأوضح رئيس الوزراء - وفقا لوكالة الأنباء اليمنية - أن الحكومة حريصة كل الحرص على إحلال السلام، لكنها فى ذات الوقت لن تتوانى وبدعم من تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء فى السعودية على حماية المواطنين من بطش وانتهاكات المليشيات تنفيذا لاجندة داعميها فى طهران، لافتا إلى أن استهداف المليشيات الحوثية مؤخرا لمستشفى منظمة أطباء بلا حدود الدولية فى مدينة المخا، وما سبقها من استهداف للبعثات الإنسانية جرائم حرب لا ينبغى السكوت أو التغاضى عنها من قبل المجتمع الدولي.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء اليوم محافظ الحديدة الحسن طاهر، الذى اطلعه على مختلف الاوضاع فى المحافظة والتنسيق القائم بين السلطة المحلية والوزارات لتحسين الاوضاع الخدمية والتنموية فى المناطق المحررة، اضافة إلى الموقف العسكرى على ضوء الخروقات المستمرة للمليشيات الحوثية للهدنة الأممية وعدم الالتزام بها.

ووجه الدكتور معين عبدالملك، السلطة المحلية بمحافظة الحديدة بتفعيل ادائها وتواجدها فى المناطق المحررة وتلبية احتياجات المواطنين خاصة فى الجوانب الإنسانية والطبية والمعيشية، مشيرا إلى أن الحكومة لن تتهاون مع أى تقصير من قبل المسؤولين فى أداء واجباتهم ومسؤولياتهم فى هذه المرحلة الحرجة.

وشدد رئيس الوزراء اليمنى على أن الوقت حان لإيلاء أهمية خاصة لمحافظة الحديدة فى جميع الجوانب خاصة الخدمية والتنموية ما يتطلب تضافر جميع الجهود الرسمية والشعبية لتحقيق هذه الغاية، وبالاستفادة من المقومات الاقتصادية والاستثمارية التى تمتاز بها وتؤهلها لتحقيق نهضة اقتصادية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة