خالد صلاح

اختفاء أمبولات الأنتى آر إتش ومصل الأنفلونزا والألبومين البشرى لمرضى الكبد من الصيدليات.. والدراسات الدوائية: أدوية مشتقات الدم تباع بالسوق السوداء.. وإدارة الصيدلة تخصص خطا ساخنا للإبلاغ عن النواقص

الخميس، 28 نوفمبر 2019 08:29 ص
اختفاء أمبولات الأنتى آر إتش ومصل الأنفلونزا والألبومين البشرى لمرضى الكبد من الصيدليات.. والدراسات الدوائية: أدوية مشتقات الدم تباع بالسوق السوداء.. وإدارة الصيدلة تخصص خطا ساخنا للإبلاغ عن النواقص وزارة الصحة تخصص خطا ساخنا للإبلاغ عن النواقص
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد الصيدليات نقصا كبيرا في سلسلة من الأدوية الحيوية والهامة التي تهم عموم المرضى ما يسبب خلل كبيرا في البرتوكولات العلاجية التي يحصل عليها ليتأخر الشفاء أو لتزداد المضاعفات المرضية وهو ما دفع الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة إلى مخاطبة الشركات لتوفيرها بالسوق والتعرف على مشاكل النقص حرصا على المريض.

وكشف مركز الدراسات الدوائية وعلاج الإدمان في تقرير إلى وزارة الصحة رصدة وجود نقص بالصيدليات في عدد من الأصناف الدوائية الحيوية الهامة للمرضى وكان في مقدمتها أمبولات الأنتي أر أتش اللازمة لحماية الأجنة من الأنيميا الناتجة عن تكسير كرات الدم الحمراء أثناء الولادة، والتي يعرض نقصها ملايين من الحوامل للإجهاض.

وقال التقرير أن سعر حقنة الأنتى أر أتش رسميا في الصيدليات بلغ 720 جنيه بينما وصل سعرها في السوق السوداء نتيجة لنقصها من 900 إلى 1000 جنيه مضيفا أن السوق السوداء ينتشر به أنواع من الحقن مجهولة المصدر التي قد تسبب الوفاة للحوامل أو الأجنة نفسها بدلا من انقاذها مشددا على قطاع الصيدلة بالوزارة أنه ينبغي أن يتم الإعلان عن أماكن توفير هذا النوع من الحق منعا لتضليل المريض.

وأكد الدكتور على عبد الله مدير مركز الدراسات الدوائية وعلاج الإدمان لـــــ"اليوم السابع" أن الصيدليات الحرة ومكاتب الصحة يختفي منها تماما فاكسين أوطعم الأنفلونزا والذي كان يتم توفيره من جانب بعض الشركات الأجنبية ويباع بسعر 55 جنية للجرعة مضيفا أن المصل هام جدا خاصة في فصل الشتاء للأطفال والمواليد الجدد وأصحاب الأمراض المزمنة مطالباً إدارة الصيدلة بالإعلان عن خريطة توفيره وأسباب عدم قيام الشركات بتوفير التوريدات السنوية من المصل.

وأضاف أن العلاج التعويضى "الثيروكسين" الخاص بنقص هرمون العدة الدرقية غير متوفر بالسوق وتابع: يحصل المرضى على العلاج التعويضي نتيجة خلل إفراز الهرمون بالغدة الدرقية بعد استشارة الطبيب وتحديد الجرعات المختلفة مشيرا إلى عدم توفير الألبومين بالصيدليات وهو المختص بعلاج مرضى الكبد وتابع: نقص هذه الأدوية يسبب خلل في البرتوكولات العلاجية للمريض ويسبب له مضاعفات خطرة.

وأوضح التقرير أن مرضى القلب يعانون من اختفاء عقار "اسبرين بروتكت" الخاص بالحماية من الجلطات القلبية بما له قدرة على إحداث السيولة في الدم لافتاً إلى أن الكثير من أدوية مشتقات الدم تباع بالسوق السوداء وغير متوفرة بالصيدليات وتابع: يعانى الحوامل والأطفال المصابين بالأنيميا من وجود نقص كبير فى فيتامينات الحديد.

وكشف التقارير الصيدلية عن وجود اختفاء لبعض اللوالب الخاصة بمنع الحمل عند السيدات في الوقت الذى تنقص فيه حقن منع الحمل الهرمونية التي تحصل عليها السيدات لمدة شهر، وكذلك التى تحصل عليها كل 3 شهور وتابع: لا يوجد قرص من عقار "سيكلوبرج نوفا" الخاص بتنظيم الدورة الشهرية عند السيدات لافتة إلى وجود نقص حاد فى الحقن الهرمونية المتعلقة بالأمراض النفسية والعصبية.

 

وقال مصدر بالإدارة المركزية للصيدلة لــ "اليوم السابع" أنه تم توفير الأدوية التعويضية المتعلقة بنقص هرمون الغدة الدرقية في السوق بكميات كبيرة تكفي احتياجات المرضى مضيفا أن مركز التنبؤ المبكر عن الادوية الناقصة يقوم برصد أي مشاكل متعلقة بالنقص الدوائي ومخاطبة الشركات وتوفيرها سريعا لافتاً إلى أنه تم توفير خط ساخن للإبلاغ عن نقص الأدوية 25354150، وتابع المصدر أن نسب النواقص في السوق انخفضت بشكل كبير ويتم من خلال اللجان الفنية إعادة تقييم المنتجات التى تختفى من السوق وأسبابها وحلها سريعا وأضاف المصدر أن الصناعة الوطنية تؤدى دور كبير فى توفير احتياجات السوق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة