خالد صلاح

كذبة بيضاء أول خطوة فى طريق بيل جيتس أغنى رجل فى العالم.. اتصل بشركة شهيره وأدعى امتلاكه برنامجا يطور حاسوب ألتير 8800.. الملياردير بدأ مع صديقه رحلة تطوير الحاسوب فى 8 أسابيع لبيع حقوق الملكية لشركة "ميتس"

السبت، 16 نوفمبر 2019 08:30 م
كذبة بيضاء أول خطوة فى طريق بيل جيتس أغنى رجل فى العالم.. اتصل بشركة شهيره وأدعى امتلاكه برنامجا يطور حاسوب ألتير 8800.. الملياردير بدأ مع صديقه رحلة تطوير الحاسوب فى 8 أسابيع لبيع حقوق الملكية لشركة "ميتس" بيل جيتس أغنى رجل بالعالم
كتب – إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كذبة صغيرة فى بداية الحياة العملية لرجل الأعمال الأمريكي بيل جتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، قادت الملياردير لأول خطوة فى رحلة الـ 110 مليار دولار، التى وضعته على رأس قائمة الأثرياء فى العالم.

 

حكاية كذبة جيتس، بدأت فى ديسمبر 1974، عندما كان صديقه بول آلان متوجهاً لزيارته، فتوقف "بول" أمام متجر صغير ليطلع على بعض المجلات، فوقع نظره على مجلة إلكترونيات شهيرة، إذ ظهر على غلافها صورة لحاسوب ألتير 8800، وكتب تحت الملف "أول حاسوب ميكروي مخصص للأغراض التجارية".

 

"بول" اشترى المجلة وانطلق مسرعاً لرؤية بيل جيتس، وأدرك الاثنان أن هذا الحاسوب يحمل معه فرصتهما الكبرى، والتي طالما حلما بها، خلال أيام اتصل بيل جيتس بشركة "ميتس" الشركة المنتجة لحاسوب ألتير 8800، وأخبرهم أنه قد طور هو وزميله بول آلان (برنامج مترجم) للحاسوب مكتوباً بلغة البرمجة بيزيك، رغم عدم امتلاك الصديقين أى برامج مطوره.

 

كذبة جيتس، كانت بمثابة الدافع الأول له، إذ أصبح الشاب الصغير "بيل جيتس" فى مأزق، بعد أن أدرك أنه وضع نفسه فى أزمة كبيرة، لأنه كذب على واحدة من أكبر شركات الإليكترونيات وقتها، وكان مضطرا لإيجاد حل لهذه الأزمة فى غضون أسابيع.

 

لم يكن بيل جيتس وصديقه بول آلان، قد كتبا سطراً برمجياً واحداً لهذا الحاسوب ولم يشاهداه إلا في صور المجلة فقط، ولم يمتلكا حتى معالج إنتل 8080 الذي يعمل عليه، لكن الشركة وافقت على مقابلتهما وتجريب النظام الجديد، وحينها بدأت رحلة الصديقان "جيتس وبول".

 

 كانت عملية كتابة البرنامج من تخصص بيل جيتس، بينما بدأ بول آلان العمل على إيجاد طريقة لعمل محاكاة للحاسوب ألتير 8800 على أجهزة حاسوب "PDP-10" المتوفرة في الحرم الجامعي لتجريب البرنامج عليه.

 

وبعد مرور 8  أسابيع من العمل المستمر، انتهى بيل جيتس وصديقه، من برنامجهما، فاستقل بول آلان الطائرة متوجهاً إلى شركة ميتس لعرض البرنامج، وخلال اجتماع عقد في شركة ميتس، وبحضور رئيس الشركة، تم تجريب البرنامج على حاسوب ألتير 8800، ونجح عمل البرنامج بكل سلاسة ودون أي أخطاء.

 

وبعدها قررت شركة ميتس التعاقد مع كل من بيل جيتس وبول الآن، لشراء حقوق الملكية للبرنامج، وعين بول آلان نائباً لرئيس قسم البرمجيات في الشركة، وترك بيل جيتس جامعة هارفارد وانتقل للعمل مع بول في تطوير البرمجيات، لتبدأ بعدها رحلة جنى الـ 110 مليار دولار.

 

وتمكن بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت من إزاحة منافسه القوي "جيف بيزوس" مؤسس شركة أمازون، من المركز الأول فى قائمة أغنياء العالم، ليحتل مركزالصدارة بإجمالي ثروة وصلت لـ 110 مليارات دولار أمريكي.
 
 
وبحسب موقع businessinsider الأمريكى، هذه هي المرة الأولى التى يتمكن فيها "جيتس" من الاحتفاظ بالمركز الأول كأغنى رجل في العالم منذ أكثر من عامين، حيث كان قد وصل إلى المركز الأول لوقت قصير الشهر الماضي، وذلك عقب إعلان أمازون هبوط أرباحها الفصلية بنسبة 28 % مقارنة بالعام السابق، إلا أن "جيتس" عاد وخسرمركزه سريعا لصالح بيزوس فى ذلك الوقت.
 
وأرجع التقريرعودة "جيتس" إلى المركز الأول نتيجة لصفقة قيمتها 10 مليارات دولار فازت بها مايكروسوفت لتخزين بيانات وزارة الدفاع الأميركية والتي ساهمت في زيادة أسهمها، وذلك في الوقت الذى تراجعت فيه أسهم أمازون، التي كانت تنافس على الصفقة، بنسبة 2%، كما ارتفعت أسهم مايكروسوفت هذا العام بقيمة 48 %، مما زاد قيمة الأسهم التي يمتلكها جيتس في شركة البرمجيات العملاقة، فيما أصبح "جيف بيزوس" في المركز الثاني بصافي ثروة 108.7 مليار دولار أميركي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة