خالد صلاح

وول ستريت: واشنطن تسعى للحفاظ على بعض النفوذ فى سوريا بإرسال قوات لحماية النفط

الأحد، 27 أكتوبر 2019 10:55 ص
وول ستريت: واشنطن تسعى للحفاظ على بعض النفوذ فى سوريا بإرسال قوات لحماية النفط الجيش الأمريكى - صورة أرشيفية
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رأت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، اليوم الأحد، أن قرار واشنطن إرسال قوات لحماية حقول النفط فى شرق سوريا، إنما يعكس رغبتها فى الحفاظ على بعض النفوذ فى المنطقة لاسيما مع تحرك القوات الروسية والسورية لملء الفراغ فى المناطق التى كانت ذات يوم خاضعة لسيطرة الولايات المتحدة.
 
ونقلت الصحيفة، فى تقرير لها نشرته على موقعها الالكترونى، عن مسئولين أمريكيين اثنين قولهما "إن الجيش الأمريكى أرسل قوات جديدة أمس السبت، لتأمين حقول النفط فى شرق سوريا، وذلك كجزء من محور قرار صدر فى وقت سابق من هذا الشهر بسحب معظم القوات الأمريكية من البلاد".
 
وأوضحت الصحيفة، أن قناة "روداو" الكردية العراقية، بثت لقطات لقافلة عسكرية أمريكية تدخل سوريا عن طريق العراق، كما نشر سكان شمال شرق سوريا مقاطع فيديو إلكترونية تظهر صفا من العربات المدرعة ترفع العلم الأمريكى، قيل إنها دخلت للتو إلى البلاد عبر العراق.
 
وفى هذا السياق، أبرزت الصحيفة أنه بالفعل لا توجد صور لدبابات فى هذه اللقطات، التى لا يمكن التحقق منها بشكل مستقل.
 
من جانبه، قال مسئول دفاعى أمريكى، فى إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، "لقد بدأنا تعزيز مواقعنا فى منطقة دير الزور، بالتنسيق مع شركائنا فى قوات سوريا الديمقراطية، ومع وجود أصول عسكرية إضافية لمنع وقوع حقول النفط مرة أخرى فى أيدى داعش أو غيرهم من العناصر التى تزعزع الاستقرار".
 
مع ذلك، رفض المسئول تحديد عدد القوات التى تم إرسالها فى هذه المهمة، أو حتى تقديم تفاصيل أخرى، وذلك بسبب أمور تتعلق بالأمن القومى.
 
وقبل أيام قليلة، بدأ الجيش الأمريكى فى الانسحاب العشوائى من شمال شرق سوريا، بعد أن أمر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فجأة غالبية الجنود الأمريكيين البالغ عددهم حوالى ألف جندى فى سوريا بمغادرة البلاد.
 
وتابعت "وول ستريت جورنال" تقول "إن الانسحاب الأمريكى مهد الطريق لعملية عسكرية تركية ضد الأكراد الذين شاركوا مع الولايات المتحدة فى القتال ضد داعش، وهو ما أثار انتقادات حادة من قبل الحلفاء الأمريكيين".
 
واستطردت الصحيفة الأمريكية، "إنه إذا استمر هذا الوضع، فإن نشر القوات الأمريكية بالقرب من المنشآت النفطية السورية سيكون بمثابة التحول الكبير فى أهداف الوجود العسكرى الأمريكى فى هذا البلد من مهمة تهدف إلى القضاء على فلول داعش إلى مهمة تسعى فقط لحراسة منشأت النفط ضد سيطرة داعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية الأخرى".
 
ولفتت "وول ستريت جورنال"، إلى أن القوات الأمريكية موجودة فى سوريا بعد أكثر من خمس سنوات من القتال الدائر هناك، استعادت فيها القوات الكردية العراقية والسورية المدعومة من القوات الجوية الأمريكية مساحة شاسعة من الأراضى فى العراق وسوريا كانت تسيطر عليها الجماعات المتطرفة ذات يوم.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة