خالد صلاح

أسباب غرق شوارع شرق القاهرة بمياه الأمطار.. قلة القدرة الاستيعابية لشبكات الصرف وهطول أمطار غزيرة لمدة 90 دقيقة أغرق نفقى الثورة والعروبة.. والتحرك السريع والتواجد الميدانى لقيادات المحافظة أنقذ الموقف

الخميس، 24 أكتوبر 2019 01:00 ص
أسباب غرق شوارع شرق القاهرة بمياه الأمطار.. قلة القدرة الاستيعابية لشبكات الصرف وهطول أمطار غزيرة لمدة 90 دقيقة أغرق نفقى الثورة والعروبة.. والتحرك السريع والتواجد الميدانى لقيادات المحافظة أنقذ الموقف أمطار
كتب سيد الخلفاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عاش سكان شرق القاهرة أطول ليالى العاصمة، بعد أن أغرقت مياه الأمطار عددا كبيرا من شوارعها المحاور الرئيسية ونفقى العروبة والثورة، حيث تواجد جميع مسئولى العاصمة فى الشارع وخاض المحافظ ونائبه للمنطقة الشرقية فى مياه الأمطار ليعبر لسان حاله "الكل سواسية"، واستمر تواجد قيادات المحافظة فى الشارع حتى إعادة فتح الطرق.

 

ويتساءل الكثير عن أسباب غرق الشوارع على الرغم من إعلان المحافظة استعدادها للأمطار وتطهير ما يقرب من 20 ألف بلاعة أمطار بنطاق العاصمة، والسبب الرئيس وراء مشاهد غرق الشوارع هى كميات المياه التى سقطت على شرق القاهرة لمدة 90 دقيقة بشكل متواصل وغزير ما أدى لامتلاء بلاعات الصرف بالمياه وعدم قدرتها على استيعاب المياه.

ويوضح أحد مسئولى شركة الصرف الصحى، أن حجم نقطة مياه الأمطار التى سقطت كان 15 مل تقريبا ما يعنى غزارة المياه وتحولها لسيول، فى الوقت الذى تستوعب شبكات الصرف قطرات المياه 3 مل بشكل متواصل لـ30 دقيقة على أقصى تقدير، وهو ما أدى إلى غرق عدة شوارع.

 

وأضاف لـ"اليوم السابع"، أن تصريف مياه الأمطار على شبكات الصرف الصحى يسبب ضغط كبير عليها، ومن الأفضل أن تتصل شبكات صرف الأمطار على النيل مباشرة للاستفادة منها من جه وعدم الضغط على الشبكة من جهة أخرى، مشيرا إلى أن ذلك يساعد على سرعة تصريف المياه.

 

ورصد اليوم السابع، إعادة فتح الطرق ونفقى العروبة والثورة بعد انتهاء شفط المياه بتواجد أكثر من 70 سيارة ومعدة لشفط المياه، ومتابعة ميدانية من اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة ونائبه للمنطقة الشرقية إبراهيم صابر وعدد من مسئولى شركتى الصرف والمياه بالقاهرة.

 

من جانبه أوضح اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، كمية مياه الأمطار التى سقطت على شرق القاهرة تقدر بنحو 650 ألف متر مكعب، مشيرا إلى أن معدات شركتى الصرف الصحى ومياه الشرب كانت متمركزة بأماكن التجمعات قبل سقوط الأمطار، وأن استمرار سقوط المياه على مدار 90 دقيقة جعل منها سيولا أغرقت بعض الشوارع.

 

وأضاف محافظ القاهرة، أن أحياء العاصمة كانت على استعداد تام لسقوط الأمطار فبل نزولها بالشوارع والطرق، وطهرت المصارف والبلاعات، وجهزت معدات الشفط، ولكن كمية المياه لم تستطيع استيعابها خاصة بمناطق نفق العروبة والأوتوستراد وبعض الشوارع بمدينة نصر ذات المناسيب المنخفضة.

 

وأوضح المحافظ، أن عشرات السيارات، المختلفة، المخصصة لشفط المياه، كانت موجودة بالمواقع المختلفة للتعامل مع الموقف، ولكن ما أخر الانتهاء من شفط المياه هو التكدس المرورى فى مختلف الشوارع.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة