أكرم القصاص

الفلافونويد.. كلمة السر فى الحماية من أمراض السرطان والقلب فأين تجدها

الأحد، 20 أكتوبر 2019 06:00 م
الفلافونويد.. كلمة السر فى الحماية من أمراض السرطان والقلب فأين تجدها الخضراوات الغنيه بالفلافونويد
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الفلافونويدات مواد غذائية أساسية توجد بالعديد من الأطعمة، وتعد كلمة السر فى الحماية من أمراض السرطان والقلب، وتوجد بكثرة فى التفاح والشاى الأخضر.

ويقول الخبراء إن الخصائص المضادة للالتهابات للأطعمة الغنية بالفلافونويد، مثل التفاح، قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب فإستهلاك 500 ملليجرام من الفلافونويد يوميًا يقلل من خطر الإصابة بالأمراض، وفقا لما ذكره موقع " healthline".

وينطبق الشيء نفسه على الأطعمة والمشروبات الأخرى، مثل الشاى الأخضر، الغنية بالفلافونويد. هذه هى العناصر الغذائية النباتية المعروفة للحد من الالتهابات وتكون بمثابة مضادات الأكسدة القوية.

التأثيرات الوقائية للفلافونويد قوية بشكل خاص للأشخاص الذين يستخدمون الدخان بكثرة، وفقاً للدراسة التى أجراها باحثون من جامعة إديث كوان فى أستراليا.

يقول نيكولا بوندونو زميل أبحاث ما بعد الدكتوراة فى جامعة إديث كوان وباحث رئيسى فى الدراسة، إن النتائج يجب أن تشجع الناس على تناول المزيد من الفواكه والخضروات، خاصةً إذا كانت لديهم مخاطر عالية للإصابة بالسرطان أو أمراض القلب.

وتشير الأبحاث السابقة إلى أن 7.8 مليون شخص يموتون قبل الأوان كل عام بسبب انخفاض استهلاك الفاكهة والخضروات وتناول أقل من 800 جرام فى اليوم.

وأكد الخبراء أن أفضل ما يجب فعله لصحتك هو عدم التدخين والتغييرات فى نمط الحياة يمكن أن تكون صعبة، لذا فإن تشجيع استهلاك الفلافونويد قد يكون وسيلة جديدة للتخفيف من المخاطر المتزايدة مع من التدخين .

ووجدت الدراسة أن استهلاك حوالى 500 ملليجرام من الفلافونويد يوميًا يبدو أنه يوفر أكبر حماية ضد المرض، وتشمل الأطعمة التى تحتوى على مركبات الفلافونويد الفواكه والخضروات والشوكولاته الداكنة والشاى .

وبما أن استهلاك الكحول والتدخين يزيدان من الالتهابات ويدمران الأوعية الدموية، مما قد يزيد من خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض حيث ثبت أن مركبات الفلافونويد مضادة للالتهابات وتحسّن وظائف الأوعية الدموية، مما قد يفسر سبب ارتباطها بانخفاض خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والسرطان".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة