خالد صلاح

أول صورة لفريق العمل مكتشف خبيئة العساسيف غربى الأقصر بالأسماء

السبت، 19 أكتوبر 2019 10:33 ص
أول صورة لفريق العمل مكتشف خبيئة العساسيف غربى الأقصر بالأسماء فريق عمل مكتشف خبيئة العساسيف بالأقصر
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد محافظة الأقصر بعد قليل، للإعلان عن تفاصيل إكتشاف أهم خبيئة فرعونية فى جبانة العساسيف غربى الأقصر، ومن المقرر أن يعلن الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار عن تفاصيل اكتشاف أكبر خبيئة بمنطقة جبانة العساسيف بالبر الغربى بمحافظة الأقصر، على يد رجال البعثة الأثرية المصرية. 

وشملت لوحة شرف خبيئة العساسيف، فريق البعثة المصرية بالبر الغربي، التى قدمت اكتشافات رائعة على مدار الشهور الماضية، فقد تم الكشف عن أربعة مقابر وعدد 2 تابوت بالإضافة إلى التابوت الثلاثى وآثار هذه المنطقة تؤرخ بالأسرة 21 و 22، حيث تم اكتشاف التوابيت الجديدة بخبيئة العساسيف كل من، "حنان حسان مفتش آثار البر الغربى - سيد القرنى مفتش آثار البر الغربى - أحمد بغدادى كبير مفتشين المنطقة الوسطى - عز الدين كمال مدير المنطقة الوسطى - بهاء عبد الجابر مدير منطقة القرنة - فتحى ياسين مدير عام المنطقة - الريس حمدى طايع ريس العمال وكل العاملين معه وفرق الترميم والمعاونين". 

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن التفاصيل للاكتشاف، فى مؤتمر صحفى بجبل القرنة بحضور كل من، وزير الآثار، والمستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، وعدد من قيادات وزارة الآثار، ومحافظة الأقصر، حيث قال الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن رجال البعثات الأثرية المصرية وصلوا لأعلى مستويات النجاح والتفوق والنضج الأثرى الكبير، وحققوا عددا كبيرا من النجاحات والاكتشافات العظيمة على مدار السنوات الماضية منذ قرار وزارة الآثار فى نوفمبر 2016 بعودة عمل "البعثة الأثرية المصرية" بعد مرور حوالى 5 سنوات ونصف من التوقف لتلك البعثة فى 14 فبراير عام 2012، وانطلقت منذ 2016 وحتى الآن فى الإعلان عن الاكتشافات المتتالية فى كل صوب وحدب بالأقصر، وآخرها إخراج مجموعة من التوابيت الملونة من باطن الأرض.

وكان قد قام قيادات وزارة الآثار على مدار يوم الثلاثاء الماضي، بأعمال معاينة التوابيت والخبيئة بالكامل، والتى وجدت متراصة بطريقة محددة فوق بعضها البعض بحالة حفظ مميزة للغاية ومحتفظة بكافة ألوانها منذ العصور المصرية القديمة، وتم البدء من قبل فريق من المرممين والأثريين المحترفين فى فتح التوابيت واحداً تلو الآخر لمعرفة محتوياتها التى تبين أنها آدمية لعدد من الشخصيات فى الأسر الفرعونية القديمة، والذين تم تجهيز تلك التوابيت لهم لدفنها فى مقابر الطبقة الوسطى فى جبانة العساسيف كما هو الطبيعى فى تلك المنطقة، ومن المرجح أن تكون قد أخرجت فى الفترات الماضية وتم تجميعها بتلك الطريقة ودفنها فى باطن الأرض من جديد إبان فترات إعادة استخدام مقابر جبل القرنة فى العصور المتعاقبة من الدولة المصرية القديمة، وأعلنت وزارة الآثار بعد الانتهاء من الفحص والمعاينة الشاملة من قيادات الوزارة والمجلس الأعلى للآثار، لكافة التوابيت المكتشفة فى الخبيئة الجديدة للقدماء المصريين، عن تنظيم مؤتمر صحفى عالمى اليوم السبت، للإعلان عن كافة تفاصيل العمل فى تلك المنطقة حتى اكتشاف تلك الخبية العظيمة ليعرف العالم أجمع التاريخ الفرعونى وتفاصيل كافة التوابيت المكتشفة وأصحابها من رجال الطبقة الوسطى فى العصور الفرعونية المختلفة، ومن المقرر أن يحضر الاحتفالية كافة وسائل الإعلام الدولية والمحلية، بجانب قيادات وزارة الآثار والسياحة ورجال مجلس النواب وقيادات الدول الأجنبية المختلفة للاحتفاء بهذا الحدث التاريخى بالأقصر والمساهمة فى الترويج للسياحة بمصر عبر تلك الخبيئة الجديدة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة