خالد صلاح

شخصيات غيرت تاريخ العالم.. لى هارفى أوزوالد قاتل كيندى البرئ

الجمعة، 18 أكتوبر 2019 02:00 م
شخصيات غيرت تاريخ العالم.. لى هارفى أوزوالد قاتل كيندى البرئ لى هارفى
بيشوى رمزى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا اليوم، من عام 1939، ولد لى هارفى أوزوالد، وهو الشخص الذى اتهمته السلطات الأمريكية باغتيال الرئيس الأمريكى الأسبق جون كيندى، فى نوفمبر 1963.

واعتقل لى هارفى أوزولد فى دالاس يوم إطلاق النار، واتهم باغتيال الرئيس، لكنه نفى التهم التى وجهت له مدعيا أنه "مجرد شخص ساذج".

وفي 24 نوفمبر، قُتل أوزولد بالرصاص فى قبو قسم شرطة دالاس على يد جاك روبى، وهو صاحب ملهى ليلي محلى.

قال تقرير لجنة وارن، الذى نشر فى سبتمبر 1964، إن لى هارفى أوزولد أطلق النار على موكب الرئيس من مبنى مستودع الكتب المدرسية فى تكساس.

وقالت اللجنة إنه "لا يوجد دليل على أن لى هارفى أوزولد أو جاك روبى كانا جزءا من أى مؤامرة محلية أو أجنبية". وخلص تقرير أعدته لجنة التحقيق فى الاغتيالات التابعة لمجلس النواب عام 1979، إلى "احتمال كبير" بوجود مسلحين نفذا الاغتيال.

كان لى هارفى عنصرا سابقا في قوات مشاة البحرية الأمريكية، وحسب زعمه كان يتبنى الفكر الماركسى، وقد سافر إلى الاتحاد السوفيتى عام 1959 وعاش هناك حتى عام 1962.

وعمل أوزولد فى مدينة مينسك فى مصنع الراديو والتليفزيون، والتقى زوجته فى المدينة. ووجدت لجنة وارن أنه زار السفارتين الكوبية والروسية فى مكسيكو سيتى قبل شهرين من إطلاق النار على كينيدى.

ويشير البعض إلى أنه قد يكون هناك شخص ثان قام بإطلاق النار أيضاً، في حين يقول آخرون إن من المرجح أن الرصاص الذي قتل كينيدي أُطلق من أمامه وليس من خلفه.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة