خالد صلاح

جماهير منتخب فرنسا تهاجم الأتراك وتطالب بوقف العدوان التركى على سوريا

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 10:25 ص
جماهير منتخب فرنسا تهاجم الأتراك وتطالب بوقف العدوان التركى على سوريا جماهير فرنسا
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى الدقيقة 86 من مباراة منتخب فرنسا ضد تركيا فى تصفيات اليورو، رُفعت لافتة مناهضة للعدوان التركى على سوريا، وتسببت فى أزمة كبيرة لدى الضيوف فى المباراة التى أقيمت أمس على ملعب استاد دو فرانس.

منتخب فرنسا

ورفع أحد المشجعين الذى ارتدى قميص منتخب فرنسا لافتة مكتوب عليها: "توقفوا عن ذبح الأكراد"، بالمكان الذى كان يجلس فيه غالبية المشجعين الأتراك والذين ردوا بصافرات استهجان وفقًا لما نشرته وكالة "فرانس برس".

وأوضحت الوكالة أن المباراة شهدت معركة مرة أخرى بعد رفعها بعدة دقائق حيث يرفض الأتراك الهجوم الذى شنته عليهم الجماهير الفرنسية.

ونجحت قوات الأمن المتواجدة داخل الاستاد فى إنهاء الأزمات التى نشبت عقب صافرة النهاية واستمرت فى السيطرة على الوضع خارج الملعب.

منتخب فرنسا يتعادل مع تركيا

حسم التعادل الإيجابى مواجهة منتخب  فرنسا أمام نظيره التركى، بهدف لكل منهما فى المباراة التى أقيمت بينهما مساء الاثنين، ضمن منافسات المجموعة الثامنة بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الامم الاوروبية "يورو 2020".

جماهير منتخب فرنسا
جماهير منتخب فرنسا

أهداف منتخب فرنسا ضد تركيا

سجل أوليفيه جيرو، الهدف الأول للمنتخب الفرنسى فى الدقيقة 76 من زمن المباراة، ثم أدرك كان إيهان التعادل لمنتخب تركيا فى 82 من زمن المباراة.

وبدأ منتخب فرنسا المباراة بتشكيل ضم كلا من: ستيف مانداندا، فاران، لينجليت، هيرنانديز، بافارد، توليسو، سيسوكو، ماتويدى، جريزمان، كومان، وسان بن يدر.

وتصدر منتخب تركيا جدول ترتيب المجموعة الثامنة بعدما رفع رصيده إلى 19 نقطة، متساويا مع نظيره الفرنسى صاحب نفس الرصيد من النقاط، فيما يأتى منتخب أيسلندا ثالثا برصيد 15 نقطة، ثم ألبانيا رابعا برصيد 18 نقطة، فيما يتذيل منتخبى أندورا ومولدوفا الترتيب برصيد 3 نقاط لكل منهما.

ويتنافس منتخب فرنسا مع نظيره التركى بصورة مباشرة على المركز الأول والثانى المؤهل لليورو إلى جانب مزاحمة منتخب آيسلندا لهما من أجل نيل بطاقة الترشح.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة