خالد صلاح

حكايات موت النبى موسى.. الألمانى أرنست سيلين: قتله اليهود وارتدوا عن دينه.. وابن كثير فى البداية والنهاية: جاءه ملك الموت ففقأ له كليم الله عينه.. وأتباعه اعتقدوا غدر "يوشع بن نون" به لكن الله برأه

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 07:00 م
حكايات موت النبى موسى.. الألمانى أرنست سيلين: قتله اليهود وارتدوا عن دينه.. وابن كثير فى البداية والنهاية: جاءه ملك الموت ففقأ له كليم الله عينه.. وأتباعه اعتقدوا غدر "يوشع بن نون" به لكن الله برأه صورة تعبيرية عن تيه بنى إسرائيل
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أشار المفكر العربى فراس السواح فى كتابه "مغامرة العقل الأولى" إلى أن هناك آراء ترى أن النبى موسى، عليه السلام، قتله قومه وبعد ذلك انتظروا ظهور المسيح الذى سينقذهم مما فعلوه، لكن الواضح أن الفراس سواح نفسه لا يرجح هذه الرأى، أما الذى قال بذلك فهو الباحث الألمانى "أرنست سيلين".
 
التيه
 
يقول أرنست سيلين، إن موسى مات مقتولا من شعبه والذى قتله هو من خلفه يوشع بن نون بعدما اصطحبه للجبل ليرى الله و لكنه عاد من دونه.
 
وفى كتاب "موسى الإنسان وديانة التوحيد" لـ سيجموند فرويد يشير إلى مقولة "سيلين" الذى يقول إن اليهود الذى وصفتهم التوراة كانوا عنيدين لا يطيعون مشرعهم وزعيمهم، وتمردوا عليه آخر الأمر وقتلوه وطرحوا عنهم ديانة آتون التى فرضها عليهم كما فعل المصريون من قبلهم.
 
أما التراث الإسلامى فلا يرى ذلك، فنجد كتاب البداية والنهاية فى الجزء الأول  لـ "ابن كثير "يتحدث عن نهاية سيدنا موسى يقول:
 
 قال البخارى فى (صحيحه) وفاة موسى عليه السلام: حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر عن ابن طاووس، عن أبيه، عن أبى هريرة قال: أرسل ملك الموت إلى موسى عليه السلام، فلما جاءه صكه، فرجع إلى ربه عز وجل، فقال: أرسلتنى إلى عبد لا يريد الموت، قال: ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور، فله بما غطت يده بكل شعرة سنة، قال: أى رب ثم ماذا؟ قال: ثم الموت. قال: فالآن.
 
قال فسأل الله عز وجل أن يدنيه من الأرض المقدسة رميه بحجر، قال أبو هريرة: فقال رسول الله ﷺ: "فلو كنت ثم لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر ".
 
الخروج
 
قال: وأنبأنا معمر، عن همام، عن أبى هريرة عن النبى ﷺ نحوه.
وقد روى مسلم الطريق الأول من حديث عبد الرزاق به، ورواه الإمام أحمد من حديث حماد بن سلمة، عن عمار بن أبى عمار، عن أبى هريرة مرفوعًا.
وقال الإمام أحمد: حدثنا الحسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا أبو يونس يعنى - سليم بن جبير- عن أبى هريرة، قال الإمام أحمد: لم يرفعه.
قال: جاء ملك الموت إلى موسى عليه السلام فقال: أجب ربك فلطم موسى عين ملك الموت، ففقأها، فرجع الملك إلى الله فقال: إنك بعثتنى إلى عبد لك لا يريد الموت.
قال: وقد فقأ عيني.
قال: فرد الله عينه.
وقال: ارجع إلى عبدى، فقل له: الحياة تريد؟ فإن كنت تريد الحياة فضع يدك على متن ثور، فما وارت يدك من شعره، فإنك تعيش بها سنة.
قال: ثم مه؟
قال: ثم الموت.
قال: فالآن يا رب من قريب.
تفرد به أحمد وهو موقوف بهذا اللفظ.
وقد رواه ابن حبان فى (صحيحه)، من طريق معمر، عن ابن طاووس، عن أبيه، عن أبى هريرة قال معمر: وأخبرنى من سمع الحسن، عن رسول الله فذكره، ثم استشكله ابن حبان، وأجاب عنه بما حاصله، أن ملك الموت لما قال له هذا لم يعرفه، لمجيئه له على غير صورة يعرفها موسى عليه السلام، كما جاء جبريل فى صورة أعرابى، وكما وردت الملائكة على إبراهيم ولوط فى صورة شباب، فلم يعرفهم إبراهيم ولا لوط أولًا، وكذلك موسى لعله لم يعرفه، لذلك ولطمه ففقأ عينه، لأنه دخل داره بغير إذنه، وهذا موافق لشريعتنا فى جواز  فقء عين من نظر إليك فى دارك بغير إذن.
ثم أورد الحديث من طريق عبد الرزاق، عن معمر، عن همام، عن أبى هريرة قال: قال رسول الله ﷺ:
" جاء ملك الموت إلى موسى ليقبض روحه.
قال له: أجب ربك، فلطم موسى عين ملك الموت، ففقأ عينه». وذكر تمام الحديث.
 
كما أشار إليه البخاري، ثم تأوله على أنه لما رفع يده ليلطمه، قال له: أجب ربك، وهذا التأويل لا يتمشى على ما ورد به اللفظ من تعقيب قوله: أجب ربك بلطمه، ولو استمر على الجواب الأول لتمشى له، وكأنه لم يعرفه فى تلك الصورة.
 
ولم يحمل قوله هذا على أنه مطابق، إذ لم يتحقق فى الساعة الراهنة أنه ملك كريم، لأنه كان يرجو أمورًا كثيرة، كان يحب وقوعها فى حياته من خروجه من التيه، ودخولهم الأرض المقدسة، وكان قد سبق فى قدرة الله أنه عليه السلام يموت فى التيه بعد هارون أخيه .
 
وقد زعم بعضهم أن موسى عليه السلام، هو الذى خرج بهم من التيه، ودخل بهم الأرض المقدسة، وهذا خلاف ما عليه أهل الكتاب وجمهور المسلمين. ومما يدل على ذلك قوله لما اختار الموت: رب أدننى إلى الأرض المقدسة رمية حجر، ولو كان قد دخلها لم يسأل ذلك، ولكن لما كان مع قومه بالتيه.
وحانت وفاته عليه السلام أحب أن يتقرب إلى الأرض التى هاجر إليها، وحث قومه عليها، ولكن حال بينه وبينها القدر رمية بحجر، ولهذا قال سيد البشر ورسول الله إلى أهل الوبر والمدر: " فلو كنت ثم لأريتكم قبره عند الكثيب الأحمر".
 
يوشع
 
وقال الإمام أحمد: حدثنا عفان، حدثنا حماد، حدثنا ثابت، وسليمان التيمي، عن أنس بن مالك أن رسول الله ﷺ قال: " لما أسرى بى مررت بموسى وهو قائم يصلى فى قبره، عند الكثيب الأحمر" ورواه مسلم من حديث حماد بن سلمة به.
 
وقال السدي: عن أبى مالك، وأبى صالح، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من الصحابة قالوا: ثم إن الله تعالى أوحى إلى موسى إنى متوف هارون فائت به جبل كذا وكذا، فانطلق موسى وهارون نحو ذلك الجبل، فإذا هم بشجرة، لم تر شجرة مثلها، وإذا هم ببيت مبني، وإذا هم بسرير عليه فرش، وإذا فيه ريح طيبة، فلما نظر هارون إلى ذلك الجبل والبيت وما فيه أعجبه، قال: يا موسى إنى أحب أن أنام على هذا السرير.
قال له موسى: فنم عليه.
 
قال: إنى أخاف أن يأتى رب هذا البيت فيغضب علي.
 
قال له: لا ترهب أنا أكفيك رب هذا البيت فنم.
قال يا موسى: نم معي، فإن جاء رب هذا البيت غضب على وعليك جميعًا، فلما ناما أخذ هارون الموت، فلما وجد حسه قال يا موسى: خدعتني، فلما قبض، رفع ذلك البيت، وذهبت تلك الشجرة، ورفع السرير به إلى السماء، فلما رجع موسى إلى قومه وليس معه هارون قالوا: فإن موسى قتل هارون، وحسده حب بنى إسرائيل له.
 
وكان هارون أكف عنهم، وألين لهم من موسى، وكان فى موسى بعض الغلظة عليهم، فلما بلغه ذلك قال لهم: ويحكم كان أخى أفترونى أقتله، فلما أكثروا عليه قام فصلى ركعتين، ثم دعا الله فنزل السرير حتى نظروا إليه بين السماء والأرض.
 
ثم إن موسى عليه السلام بينما هو يمشى ويوشع فتاه، إذ أقبلت ريح سوداء، فلما نظر إليها يوشع ظن أنها الساعة، فالتزم موسى وقال: تقوم الساعة وأنا ملتزم موسى نبى الله، فاستل موسى عليه السلام من تحت القميص، وترك القميص فى يدى يوشع، فلما جاء يوشع بالقميص آخذته بنو إسرائيل وقالوا: قتلت نبى الله، فقال: لا والله ما قتلته ولكنه استل مني، فلم يصدقوه وأرادوا قتله.
 
قال: فإذا لم تصدقونى فأخرونى ثلاثة أيام، فدعا الله فأتى كل رجل ممن كان يحرسه فى المنام، فأخبر أن يوشع لم يقتل موسى، وإنا قد رفعناه إلينا فتركوه، ولم يبق أحد ممن أبى أن يدخل قرية الجبارين مع موسى إلا مات، ولم يشهد الفتح، وفى بعض هذا السياق نكارة وغرابة، والله أعلم.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور ابراهيم حلمى

سيدنا موسى عاد إلى مصر و مات بها

*و كتبنا له فى الألواح من كل شئ موعظة و تفصيلًا لكل شئ فخذها بقوة و أمر قومك يأخذوا بأحسنها سأوريكم دار الفاسقين * الأعراف . سأوريكم دار الفاسقين أى أجعلكم ترون يا موسى و من معك الذين اتبعوك ما فعلت بديار الفاسقين ، من هم الفاسقون ؟ قال تعالى * ... فافرق بيننا و بين القوم الفاسقين * المائدة * ... فلا تأس على القوم الفاسقين * المائدة * ... سأوريكم دار الفاسقين * الأعراف * ... فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم و الله لا يهدى القوم الفاسقين * الصف الفاسقون هم بنو إسرائيل الذين رفضوا دخول الأرض المقدسة فحرمها الله عليهم و على كل بنى إسرائيل ، فأين ديارهم ؟ ديارهم فى مصر ، ليس لهم ديار فى مكان آخر ، كتب الله على الفاسقين من بنى إسرائيل التيه فى صحراء سيناء بينما عاد موسى و هارون و معهما قليل من بنى إسرائيل إلى ديارهم و قد أراهم الله ما أصاب ديار الفاسقين من اهمال و دمار . قال تعالى * و كتبنا له فى الألواح من كل شئ موعظة و تفصيلًا لكل شئ فخذها بقوة و أمر قومك يأخذوا بأحسنها سأوريكم دار الفاسقين * الأعراف * و أوحينا إلى موسى و أخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتًا و اجعلوا بيوتكم قبلة و اقيموا الصلاة و بشر المؤمنين * يونس سيدنا موسى عاد إلى مصر و معه ألواح التوراة و شرحها لبنى إسرائيل الذين لم يخرجوا معه على خوف من فرعون و جنوده و هم الأكثرية من بنى إسرائيل .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة