خالد صلاح

الآثار تعلن عن اكتشاف توابيت ومومياوات بالبر الغربى بالأقصر السبت المقبل

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 12:16 م
الآثار تعلن عن اكتشاف توابيت ومومياوات بالبر الغربى بالأقصر السبت المقبل الأقصر
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعلن وزارة الآثار،صباح يوم السبت 19 أكتوبر الحالى، بجبانة العساسيف بالبر الغربي بالأقصر عن اكتشاف جديد عبارة عن خبيئة لتوابيت ملونة ومومياوات بالبر الغربى بالأقصر، والذى يعد من أضخم وأهم الاكتشافات التي تم الإعلان عنها خلال الأعوام القليلة الماضية.

جدير بالذكر أن الوزارة أعلنت عن الاكتشاف الأثرى من خلال البعثة المصرية برئاسة الدكتور زاهى حواس، الذى قال إنه منذ أن بدأت البعثة العمل في وادي القرود في شهر ديسمبر عام 2017، نجحت في العثور لأول مرة على الورش الخاصة بتصنيع وتجهيز الأثاث الجنائزي الخاص بمقابر الملوك، وبجوارها حفرة للتخزين أخذت ترقيم (KVT) وأمامها تم الكشف عن فرن لحرق الفخار والمعادن و الذي عُثر بجواره على خاتمين من الفضة، وكميات كبيرة من العناصر الزخرفية التي استخدمت في تزيين التوابيت الخشبية في عصر الأسرة الثامنة عشر، بالاضافة الي رقائق من الذهب وبعض العناصر الزخرفية التي كان يُطلق عليها جناح حورس.

وأضاف حواس أن العمل يجرى حاليًا بالوادى الغربى للبحث عن مقبرة الملكة نفرتيتى ومقبرة ابنتها وزوجة الملك توت عنخ آمون الملكة عنخ إس إن آمون، وأن المنطقة التي تقع بين مقبرة الملك أمنحتب الثالث ومقبرة الملك آي هي المنطقة التي من المتوقع ان تحتوي على مقابر أفراد عائلة عصر العمارنة، مضيفا أن من أهم اكتشافات البعثة العثور على 30 ورشة متخصصة لتصنيع وتجهيز الأثاث الجنائزي قبل وضعها داخل المقبرة، بالإضافة إلى مقبرة أُطلق عليها رقم KV 65 والتي اُستعملت لحفظ بعض الأدوات والأثاث الجنائزي وهي مماثلة للمقبرة KV 54 المجاورة لمقبرة الملك توت عنخ آمون، و التي تم العثور بداخلها علي الأدوات التي اُستعملت في بناء المقابر الملكية

وأشار "حواس" الى أن البعثة الثانية التي تعمل بوادي الملوك الشرقي تعتبر أضخم وأكبر حفائر تمت في وادي الملوك بعد الحفائر التي قام بها عالم الاثار الانجليزي هوارد كارتر للبحث عن مقبرة الملك الشاب، وأن البعثة تعمل الان للكشف عن المقابر الملكية التي لم يتم الكشف عنها بعد، بالإضافة إلى مقابر زوجات وأبناء ملوك الأسرة الثامنة عشرالذين دُفنوا في وادي الملوك؛ لأن وادي الملكات لم يبدأ الدفن به إلا مع بداية الأسرة التاسعة عشر.

واستطرد "حواس" قائلا: إن البعثة قد قامت بالعمل بجوار مقبرة الملك رمسيس السابع ومقبرة الملكة حتشبسوت وبجوار مقبرة الملك رمسيس الثالث وخلف مقبرة الملك مرنبتاح، مؤكدا أن البعثة قد نقبت ايضا بجوار مقبرة الملك توت عنخ آمون حيث عثرت على العديد من القطع الأثرية منها 42 كوخًا صغيرًا كان يضع العمال فيها الأدوات التي كانوا يستخدمونها في بناء المقابر قبل أن يغادروا الوادي إلى دير المدينة، بالإضافة إلى العديد من اللوحات المنقوشة بالهيروغليفية التي سوف توضح العديد من الموضوعات الأثرية، بالإضافة إلى أجزاء من مقابر منقوشة وخواتم من عصر الرعامسة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة