خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تعرف على روايات القائمة القصيرة لجائزة ساويرس الثقافية

السبت، 05 يناير 2019 08:00 م
تعرف على روايات القائمة القصيرة لجائزة ساويرس الثقافية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، اليوم، عن القائمة القصيرة فى دورتها الرابعة عشر لمسابقتها الثقافية، وجاء القائمة القصيرة لأفضل رواية – فرع شباب الأدباء، تضم 5 روايات هى:
 

الفابريكة

الفابريكة
 
صدرت منتصف عام 2018، للكاتب أحمد الملوانى عن الدار المصرية اللبنانية للنشر والتوزيع، وتدور أحداث الرواية فى وقت الحملة الفرنسية حول  رحلة سيمون رينار، الجندى الشاب، فى جيش نابليون بونابارت، والذى عاش فى مصر لأكثر من مائة عام، قبل أن يغادرها هاربًا، مخلفًا وراءه فابريكة مهجورة فى قرية مصرية صغيرة، وبها ماكينة لا يعرف أحد ماذا تفعل تحديدًا، ولتبقى الماكينة فى قلب الفابريكة لمائة عام، تعيش حولها أساطير القرويين البسطاء، وأحلامهم بما يمكن أن تصنعه تلك الماكينة من معجزات، إن عادت إلى العمل. 
 

قريبا من البهجة

قريبا من البهجة
 
صدرت عن دار الشروق للنشر والتوزيع فى نوفمبر 2017، لمؤلفها الكاتب الصحفى أحمد سمير، وتتشكل الرواية من مجموعة مشاهد إنسانية بسيطة تشكل فى مجموعها مشهدًا كاملًا؛ صور صغيرة ترى من خلالها صورة واحدة كبيرة، بانوراما واسعة لتناقضات بشرية سترى فيها من حولك وعلى الأغلب ستكتشف فيها نفسك أيضًا.
 

سرايا الجابى

سرايا الجابى
 
صدرت فى يناير 2017، للكاتب إسلام البنا، وتدور تدور حول وصول ثلاث خدم إلى سرايا الجابى فيستعرض لنا الكاتب أحوال هولاء الخدم، وكيف تتم معاملتهم وكيف أن قانون الجابى هو السائد ولا قانون غيره.
 

وأنا أحبك يا سليمة

وأنا احبك يا سليمة
 
صدرت عام 2017، للكاتب شريف سعيد، عن دار دوان للنشر، وهى رواية مُمتلئة بالتفاصيل والحكايات السرية للقاهرة وكواليس أهلها، وما حوته من مشاعر ورغبات إنسانية كادت أن تُغير فى أحيان كثيرة من مسار التاريخ الذى نعرفه، يُقدم المؤلف الكاتب شريف سعيد فى روايته، رؤية مُغايرة للواقع، كُتبت بأسلوب عذب وروح مُغامر.
 

بنات الباشا

بنات الباشا
صدرت للكاتبة نورا ناجى، عام 2017، عن دار أجيال للنشر، وتتناول الكاتبة قصص النساء اللاتى فقدن الأمل والرغبة فى الحياة، وكما صرحت نورا فإن الرواية تطرح ثمة تساؤلات: ماذا لو كان هناك فتاة ترصد هذه الحكايات، وتحاول أن تمنح صاحباتها الأمل والحق فى الحياة؟ وماذا سيحدث لو تغيرت نهايات القصص واستطاعت هذه الفتاة أن تهزم الحزن والمرض والإحباط والخوف لديهن حتى لو كان فى هذا نهايتها هى؟

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة