خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المغضوب عليهم كنسيا.. الأنبا إبيفانيوس يظهر فى معرض الكتاب.. كتابان يرويان سيرة الأسقف المغدور يحققان رواجا.. وجورج حبيب بباوى المحروم كنسيا يعود بكتابات جديدة.. والأنبا غورغوريوس أحدث المنضمين لقوائم الحظر

الإثنين، 28 يناير 2019 07:01 م
المغضوب عليهم كنسيا.. الأنبا إبيفانيوس يظهر فى معرض الكتاب.. كتابان يرويان سيرة الأسقف المغدور يحققان رواجا.. وجورج حبيب بباوى المحروم كنسيا يعود بكتابات جديدة.. والأنبا غورغوريوس أحدث المنضمين لقوائم الحظر معرض القاهرة للكتاب
كتبت سارة علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى الوقت الذى تواجه فيه كتابات التيار الإصلاحى فى الكنيسة القبطية حظر البيع فى مكتبات الكنائس ومعارض الكتاب الكنسية، فإن تلك الكتابات تلقى رواجًا فى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى نسخته الخمسين، حيث توزعت دور النشر والمكتبات المسيحية بين صالات العرض 1 و2 و3 بعد أن كانت تتمركز جميعها فى صالة واحدة فقط خلال معارض السنوات الماضية إلى جانب دور النشر الإسلامية فى صالة عرض للكتب الدينية فقط.

 
كتب كنسية  (1)
 

جورج حبيب بباوى الرجل الذى منعت كتاباته بقرار مجمعى يعود بإصدارات جديدة

فى دار جذور للنشر والتوزيع، بصالة 1 بمعرض الكتاب، ظهرت كتابات الدكتور جورج حبيب بباوى، أستاذ اللاهوت السابق بالكلية الأكليريكية المختصة بتخريج القساوسة، والذى يعمل حاليا بأحد المعاهد اللاهوتية بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

عرضت الدار بعضا من كتابات بباوى مثل ردوده على الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس الراحل، حيث تبادل الطرفان اتهامات الهرطقة والتكفير طوال سنوات عصر البابا شنودة، الذى صدر فيه قرار مجمعى يحرم جورج بباوى من التعليم فى الكليات والمعاهد اللاهوتية التابعة للكنيسة القبطية.

كتب كنسية  (2)
 

وتضم قائمة الكتب المعروضة كتاب "وراثة الخطية أم سيادة الموت"، وكتاب "عبادة أموات أم شفاعة القديسين؟"، و"أقنومية الروح القدس ما بين الإنكار وفساد الاستدلال"، كذلك فإن عام 2015 شهد أيضا صدور قرار جديد من المجمع المقدس يجدد حظر كتابات جورج بباوى للكنيسة القبطية، بعد أن تم اتهامه بنسب أقوال للبابا الراحل القديس كيرلس السادس وتم تذييل القرار بالعبارة "فلهذا نحذر من مثل هذه الكتابات ونؤكد منع توزيعها فى مكتبات كنائسنا وأديرتنا".

الأنبا إبيفانيوس.. يعود لمعرض الكتاب بكتابين يرويان سيرته وحياته

أما الأنبا إبيفانيوس تلميذ القمص متى المسكين الذى راح ضحية جريمة قتل نهاية يوليو الماضى، فقد ظهرت صورته على كتابين من إصدارات مكتبة الإسكندرية للدراسات المسيحية وهى مركز أبحاث متخصصة فى ترجمة كتب اللاهوت والمخطوطات القبطية القديمة، ويشرف عليها الراهب سيرافيم البراموسى، وقد نشرت المدرسة كتابًا باسم "الأنبا إبيفانيوس وجه تجلى فيه الحب"، وقد تضمن الكتاب الذى قام على جمعه رهبان دير الأنبا مقار سيرة الأنبا إبيفانيوس وبعض من عظاته وترجماته وأعماله، أما الكتاب الثانى فقد صدر عن دير الأنبا مقار فى ذكرى أربعين الأنبا إبيفانيوس وصدرت الطبعة الثانية منه فى معرض الكتاب، حيث كتب فيه بعض من رهبان دير الأنبا مقار الذين زاملوا الأنبا إبيفانيوس وتتلمذوا على يديه، وكذلك رموز الطوائف المسيحية الأخرى الذين حرص الأسقف المغدور على علاقات طيبة معهم، بينما تم حذف مقال للراهب جون جبرائيل الدومنيكانى الباحث والراهب بدير الدومنيكان بالقاهرة، ومقال آخر للقس الدكتور سامح موريس راعى كنيسة قصر الدوبارة الإنجيلية، وذلك بعدما أثارت كتابتهما الغضب على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث اعتبر الدومنيكانى أن مقتل الأنبا إبيفانيوس هو قتل الظلام للنور.

 
كتب كنسية  (3)
 

منشورات أبناء الأنبا غورغوريوس تمنع كنسيًا وتعود لمعرض الكتاب

بينما ضم جناح دار الكرمة للنشر والتوزيع، الموسوعة الكاملة للأنبا غورغوريوس أسقف البحث العلمى الراحل، حيث تتضمن تلك الموسوعة سيرته وحياته وبعض من أسرار خلافه مع البابا شنودة الثالث، حيث احتج البابا شنودة على رسامة الأنبا غرغوريوس أسقفا للبحث العلمى فى الوقت الذى شغل فيه البابا شنودة منصب أسقف التعليم أيام البابا كيرلس السادس، وقد اتسعت هوة الخلاف بينهما أيام بطريركية البابا شنودة بعدما اتهمه الأخير بمحاولة تشكيل جبهة ضده من رهبان دير أبو مقار، وقد ظلت تلك العلاقة شائكة حتى وفاة الأنبا غورغوريوس، بينما شهد معرض الكتاب القبطى الذى أقيم فى الكاتدرائية منذ شهورا فصلا جديدا من التوتر فى العلاقات ما بين تلاميذ الأنبا غورغوريوس وتلاميذ البابا شنودة، حيث أعلن سكرتير الأنبا غورغوريوس عن منع مكتبته من المشاركة فى معرض الكتاب القبطى بالكاتدرائية الذى تشرف عليه أسقفية الشباب التى يتولى أمرها الأنبا موسى أحد أهم تلاميذ البابا شنودة الثالث.

عارضو دور النشر المسيحية: وجودنا فى صالة واحدة أفضل

من جانبه قال أيمن نبيل، المشرف على جناح دار نشر الكنيسة الأسقفية، إن توزيع دور النشر المسيحية على مختلف صالات معرض الكتاب يبدو وكأنه محاولة لخلق جو من الوحدة الوطنية والألفة بين مختلف الناشرين رغم تعدد اختصاصاتهم إلا أن تخصيص صالة لدور النشر الدينية طوال السنوات الماضية كان أفضل على مستوى البيع والتوزيع، ويسهل عملية الوصول لصالة دور النشر الدينية على القارئ الذى يرغب فى شراء تلك النوعية من الكتب.

 

وأشاد نبيل فى تصريحات خاصة بالمستوى المتميز الذى ظهرت عليه قاعات معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام، مؤكدا أن مستوى المعرض أفضل بكثير من الأعوام الماضية ويحظى بحركة بيع وشراء منتظمة.

 
HOS_2616
 
HOS_2624
 
 

HOS_2628
 
 

IMG_5666
 
IMG_5667
 
IMG_5669
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة