خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

شركات التكنولوجيا أنفقت 64 مليون دولار للضغط سياسيا على الحكومة الأمريكية

الخميس، 24 يناير 2019 01:19 م
شركات التكنولوجيا أنفقت 64 مليون دولار للضغط سياسيا على الحكومة الأمريكية شركات التكنولوجيا
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أنفقت العديد من شركات التكنولوجيا الكبرى خلال 2018 مزيدا من الأموال على جماعات الضغط السياسى "اللوبى" من أجل الحصول على تأييد الحكومة الأمريكية أكثر من أى عام مضى.

ووفقا لما نشره موقع TOI الهندى، فقد دفعت أكبر الشركات فى مجال التكنولوجيا مجتمعة أكثر من 64 مليون دولار فى محاولة للتأثير على العاصمة الأمريكية واشنطن، ويأتى هذا الإنفاق فى الوقت الذى تواجه فيه هذه الشركات العملاقة تدقيقًا كبيرًا.

ووفقا للتقرير فقد أنفقت شركة جوجل ما يصل إلى 21.2 مليون دولار من أجل كسب التأييد السياسى فى عام 2018، منها 4.9 مليون دولار تم إنفاقها فى الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة، وهو ما يعتبر أكبر من مبلغ 18.04 مليون دولار الذى أنفقته جوجل على ممارسة الضغط السياسى فى عام 2017.

وقد ركزت جوجل ضغطها على أنظمة الإعلان عبر الإنترنت، وقضايا أمان البيانات والخصوصية، وخروقات البيانات، والأمن السيبرانى، والتجارة العالمية والتعريفات، والهجرة، والحوسبة السحابية، والسياسات المتعلقة بالمحتوى المثير للجدل عبر الإنترنت.

كما كشفت شركة فيس بوك أنها زادت من جهودها المتعلقة بالضغط السياسى عبر إنفاقها 12.62 مليون دولار فى عام 2018، مع إنفاقها 2.83 مليون دولار فى الربع الرابع، ويزيد ذلك عن مبلغ 11.5 مليون دولار الذى أنفقته فيس بوك فى عام 2017، وبحسب الإيداعات، فإن الجزء الأكبر من الإنفاق على جهود الضغط السياسى تم على خصوصية البيانات، والأمن السيبرانى، والتشفير، وشفافية الإعلان عبر الإنترنت.

فيما لم تكن فيس بوك وجوجل الشركتان الوحيدتان التى أنفقتا أموالا على هذا الأمر، إذ أنفقت شركة مايكروسوفت على أنشطة كسب التأييد السياسى خلال العام الماضى إلى نحو 9.52 مليون دولار، بزيادة قدرها أكثر من مليون دولار عن إنفاقها فى عام 2017، لكنه أقل من مبلغ 10.5 مليون دولار الذى صرفته فى عام 2013.

وأنفقت شركة أمازون ما يصل إلى 14 مليون دولار، متخطية بذلك مبلغ 12.8 مليون دولار التى دفعتها فى عام 2017، وكشفت عملاقة البيع بالتجزئة أنها أنفقت 3.71 مليون دولار فى الربع الرابع، واستهدفت قضايا مثل خصوصية البيانات، والإصلاح البريدى، والحوسبة السحابية، وأمن إنترنت الأشياء، وخطط الرعاية الصحية، وأسعار الأدوية، وسلامة الأغذية.

وخفضت شركة أبل نفقاتها المتعلقة بالضغط السياسى خلال عام 2018، إذ أنفقت 6.62 مليون دولار بالمقارنة مع مبلغ 7.15 مليون دولار للعام السابق، فيما دفعت تويتر أكثر من مليون دولار، للمرة الأولى على الإطلاق، حيث ضاعفت مبلغ 550 ألف دولار الذى أنفقته فى عام 2017.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة