خالد صلاح

الإسماعيلى يتحدى مازيمبي اليوم في لقاء استعادة ذكريات المجد

السبت، 12 يناير 2019 08:00 ص
الإسماعيلى يتحدى مازيمبي اليوم في لقاء استعادة ذكريات المجد فريق الاسماعيلى
كتبت لبنى عبد الله
إضافة تعليق

ما بين استعادة أجمل وأغلي الذكريات الكروية للدراويش وما بين "ثأر" عمره 50 عاماً لفريق مازيمبي ، يدخل الاسماعيلى مع دقات الثالثة عصر اليوم السبت اختباراً صعباً حينما يحل ضيفاً على نظيره مازيمبى الكونغولى على الملعب الرئيسى لمدينة لوبومباشى فى افتتاحية المجموعة الثالثة لدوري الابطال الأفريقى، ويخوض الاسماعيلى المباراة ساعياً لتحقيق افضل نتيجة ايجابية على ملعب مازيمبى لمواصلة التقدم والمنافسة فى دورى ابطال افريقيا فيما يسعى بطل الكونغو لإفتتاح مشواره بالبطولة الافريقية بتحقيق فوز يعزز من فرصه فى تخطى مرحلة المجموعات  ويلعب الدراويش في المجموعة النارية الثالثة بتواجد مازيمبي والإفريقي التونسي والرياضي القسنطيني الجزائري ويقود مباراة اليوم طاقم تحكيم مغربي بقيادة الحكم الدولي رضوان جيد، ويعاونه مواطناه يوسف مبروك وهشام آيت.

وصعد الإسماعيلي الي دور المجموعات عقب تخطى عقبة القطن الكاميرونى بمجموع المباراتين 3-2 ، فيما تأهل مازيمبى لنفس الدور عقب تخطى عقبة زيسكو يونايتد الزامبى بمجموع المباراتين 2-1 ، ولعب الإسماعيلي مرة واحدة فقط أمام مازيمبي وكانت تلك المواجهة في نهائي دوري أبطال إفريقيا عان 1969 ، وقتها تعادل الإسماعيلي خارج أرضه 2-2 قبل أن يفوز 3-1 في مصر ويتوج بأول ألقابه الإفريقية ويصبح أول فريق مصري يتوج بدوري أبطال إفريقيا لذا تحمل مباراة اليوم ذكرى لن تُنسى للإسماعيلي بل لجماهير الكرة المصرية عموماً كما إنها فرصة لبطل الكونغو  للثار من الأسماعيلي بعد 50 عاماً تقريباً على أول وأخر مواجهة جمعتهما.

ويأمل البلجيكى سيدومير المدير الفنى للإسماعيلى في التغلب على حالة الإرهاق التي أصابت اللاعبين نتيجة ضغط المباريات في المسابقة المحلية في الفترة الأخيرة، فضلا عن طول رحلة السفر إلى الكونغو والتي استغرقت 20 ساعة بالإضافة لنقص خبرات لاعبى الاسماعيلى حيث لم يشارك أغلبهم في أي بطولة أفريقية، باستثناء حسني عبدربه وكريم بامبو والتونسي لسعد الجزيري والمدافع محمد مجدي.

ومن المتوقع أن يتسلح سيدومير بالصفقات الجديدة حيث يدفع ب"دونجا" من بداية المباراة ليلعب بجوار الثنائي عماد حمدي وعمر الوحش، من أجل غلق المساحات على الفريق الكونغولي، بينما سيتواجد أوداه مارشال، بديلا للمهاجم الناميبي بينسون شيلونجو، الذي سيقود هجوم الفريق من بداية المباراة. 

على الجانب الأخر اعترف ميهايو كازيمبى المدير الفني لمازيمبى الكونغولى اعترف بصعوبة مجموعة فريقه بدورى أبطال أفريقيا، التى تضم 3 فرق عربية وقال أنه من الضرورة احترام قدرات وامكانيات جميع لاعبى الفرق المنافسة بالإضافة إلى بذل مجهودات مضاعفة لتطوير مستوى لاعبيه قبل انطلاق البطولة ، وأضاف أنه سيسعى لإستغلال ضربة البداية على ملعبهم لتحقيق نتيجة إيجابية تساعدهم فى بداية المشوار الأفريقى أمام الاسماعيلى ويغيب بينج مالانجو مهاجم فريق مازيمبي عن مباراة اليوم للإًصابة.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة