خالد صلاح

أولياء الأمور قلقون بشأن عدم جاهزية المدارس للثانوية الجديدة.. والتعليم: تطبيق الثانوية التراكمية يسير وفق خطة مدروسة وتطبق على فترات ولا تأجيل.. والأحد مؤتمر صحفى لعرض كافة التفاصيل.. واستلام التابلت قريبا

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 06:00 م
أولياء الأمور قلقون بشأن عدم جاهزية المدارس للثانوية الجديدة.. والتعليم: تطبيق الثانوية التراكمية يسير وفق خطة مدروسة وتطبق على فترات ولا تأجيل.. والأحد مؤتمر صحفى لعرض كافة التفاصيل.. واستلام التابلت قريبا وزير التعليم واستعدادات توزيع التابلت والعام الدراسى
كتب محمود طه حسين
إضافة تعليق

قال الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، إنه لا صحة لما تم تداوله بشأن تأجيل توزيع التابلت على طلاب الفصل الدراسى الأول، خلال الفصل الدراسى الأول من العام الدراسى المقبل، الذى ينطلق 22 سبتمبر الجارى.

وأضاف عمر، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الوزارة لديها خطة تنفيذية تسير عليها وتسير وفق مراحل متعددة، موضحًا أن الوزارة تعقد مؤتمرًا صحفيًا الأسبوع المقبل توضح فيه كافة الاستعدادات والمدارس التى تدخل الخدمة وفقًا للتجهيزات التكنولوجية بشكل متوالى فى شهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر.

وأكد نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، على أن الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، سيعقد الأحد المقبل، مؤتمرًا صحفيًا لشرح كل الأمور، بالإضافة إلى عقد اجتماع مع مديرى المديريات خلال الفترة المقبلة لمناقشة الاستعداد للعام الدراسى الجديد، وخطة توزيع التابلت على المدارس.

 

وأشار عمر، إلى أن توزيع التابلت يتم على غرار توزيع الكتب المدرسية، موضحا هناك خطوات ومراحل تنفذ على أرض الواقع وفق خطة الوزارة والجهات المعنية.

وفى السياق ذاته، كشفت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، عن أن التابلت فى طريقة إلى مصر، وسوف تتسلم الوزارة دفعات منه خلال الأيام المقبلة كما أن بعض الأجهزة وصلت، مشيرا إلى أن الشركات العاملة فى مجال إدخال البنية التكنولوجية فى المدارس تعلم الآن على وضع السيرفرات والتجهيزات.

 

وأكدت المصادر، على أن وضع السيرفرات فى المدارس يحتاج إلى وقت ولكن سيتم الإنتهاء منه خلال الفترة المقبلة، مضيفة أن توصيل كابلات الإنترنت هى أولى الخطوات فى تأسيس البنية التكنولوجية فى المدارس ويعقبها بناء السيرفرات وتنزيل ووضع المحتوى العلمى عليها، قائلة: "تلك الخطوة تحتاج إلى وقت ولكن سوف يتم الانتهاء منها قريبا والمدارس تدخل على مراحل الخدمة".

 

وأوضحت المصادر، أن الوزارة أكدت على عدم عقد أى اختبارات لطلاب الصف الأول الاثنوى وفق المنظومة الجديدة إلى بعد شهر يناير المقبل، لافتة إلى أن هذا العام هو تجريبى للطلاب على المنظومة الجديدة للتابلت وسوف تنتظم على أى حال خلال العام الدراسى المقبل بشكل كبير، لافتة إلى أن أى تجربة فى بدايتها تحتاج إلى وقت لكى تنتظم وتظهر نتائجها بصورة إيجابية ولكن لا بد من مساندة الجميع من أولياء أمور وطلاب ورأى عام لهذه التجربة التى سوف تنقل التعليم المصرى نقلة كبيرة.

 

وشددت المصادر، على أن بعض المدارس بدأت فى عقد لقاءات ومحاضرات للطلاب فى الصف الأول الثانوى لتدريبهم على بنك المعرفة والتابلت، مؤكدة على أن تفعيل بنك المعرفة سيكون مع بدء العام الدراسى مباشرة خاصة أن الوزارة دربت الطلاب العام الماضى عليه بشكل كبير وبدأت هذا العام فى التدريب عليه بشكل أكبر.

 

وفى السياق ذاته وجهت وزارة التربية والتعليم رسالة لأولياء الأمور، مؤكدة أن القلق الذى انتاب بعضهم بشأن تأجيل تطبيق التابلت خلال الفصل الدراسى الأول لا داعى له والأمور تسير فى مسارها الطبيعى ولا داعى للقلق والتوتر.

 

وكانت أولياء الأمور عبروا عن قلقهم بعد تداول أنباء عن تأجيل تطبيق الثانوية التراكمية الفصل الدراسى الأول، حيث أكدت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، أن توزيع 50 ألف تابلت على الطلاب الذين يلتحقون بنظام الثانوية التراكمية الجديد مطلع شهر أكتوبر وتوزيع 700 ألف تابلت على باقى الطلاب تباعًا، يؤكد عدم الاستعداد جيدا لتطبيق النظام والتسرع فيه.

 

وأضافت عبير، أن أغلب أولياء الأمور أصابهم القلق من نظام الثانوية التراكمية خوفا من فشله، وهو ما يؤثر على مستقبل أبنائهم، إضافة إلى عدم الانتهاء من توصيل الشبكات الداخلية بالمدارس مع بداية الدراسة وكذلك خدمة الإنترنت.

 

وطالبت مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وزارة التربية والتعليم بسرعة الانتهاء من كافة التجهيزات الخاصة بنظام الثانوية التراكمية، وكذلك ضرورة توضيح الصورة بشكل كامل من قبل وزير التربية والتعليم خلال المؤتمر الصحفى الذى سيعقد الأحد، وذلك لتهدئة أولياء الأمور والقضاء على الشائعات ومنع إثارة البلبلة.


إضافة تعليق




لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة