خالد صلاح

فيديو.. "أنا قلبى برج حمام".. تربية الطيور "غية" وهواية.. ذكية وعارفة صاحبها بالصفارة

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 04:00 م
فيديو.. "أنا قلبى برج حمام".. تربية الطيور "غية" وهواية.. ذكية وعارفة صاحبها بالصفارة تربية الطيور
كتب وتصوير كريم عبد العزيز
إضافة تعليق

طقس يومى يعيشه كل من يملك "غية حمام"، حيث يبدأ يومهم مع بزوغ الفجر، ويسمح لأسراب الحمام وقتها بالتحليق فى السماء، ورغم اختلاط الطيور مع بعضها البعض، إلا أنها تعود مرة أخرى لمكانها وصاحبها اعتمادًا على ذاكرتها وذكائها فى تحديد مكان المنزل الذى تعيش فيه.

يقف صاحب الغية حاملًا علم باللون الأحمر غالبًا ليرشدهم للعودة إلى مكانهم الطبيعى، كما أن هناك لغة خاصة بينهما تعتمد على "الصفارة" التى يفهمها الحمام جيدًا، فهناك صافرة معينة تدل على جاهزية الطعام، وأخرى لاستدعائه من أجل العودة للغية، والحمام قادر على التمييز بين كل منهما.

رحلة طيران أخرى يقوم بها الحمام مع غروب الشمس حوالى الساعة 4 عصرًا، حيث يسمح لهم بالتحليق مرة أخرى بحرية بهدف تأهيله للطيرن لفترات طويلة، واختيار الأذكى والأسرع من أجل المشاركة فى سباق مع حمام الجيران، ويطلق على هذا السباق اسم "النش".

 تربية الطيور (1)
 
 تربية الطيور (2)
 
 تربية الطيور (3)
 
 تربية الطيور (4)
 
 تربية الطيور (5)
 
 تربية الطيور (6)
 
 تربية الطيور (7)
 
 تربية الطيور (8)
 
 تربية الطيور (9)
 
 تربية الطيور (10)
 
 تربية الطيور (11)
 
 تربية الطيور (12)
 
 تربية الطيور (13)
 
 تربية الطيور (14)
 
 تربية الطيور (15)
 
 تربية الطيور (16)
 
 تربية الطيور (17)
 
 تربية الطيور (18)
 
 تربية الطيور (19)
 
 تربية الطيور (20)
 
 تربية الطيور (21)
 
 تربية الطيور (22)
 
 تربية الطيور (23)
 
 تربية الطيور (24)
 
 تربية الطيور (25)
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل

غية الحمام

الكلام المكتوب الصفارة والعلم كله خطأ بل العكس هو الصحيح الصفارة تبعد الحمام عن مكان العشة بتاعتها علشان تندمج مجموعة اخرى من الحمام وك\ا العلم او الراية أ.ف

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة