خالد صلاح

خطة "التموين" للقضاء على التلاعب فى المشغولات الذهبية.. دمغ المعادن الثمينة بالليزر لأول مرة بدلا من الطرق اليدوية.. وتحميل برنامج على التليفون المحمول لمعرفة المستهلك بوزن وعيار المنتج والشركة المصنعة

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 11:30 ص
خطة "التموين" للقضاء على التلاعب فى المشغولات الذهبية.. دمغ المعادن الثمينة بالليزر لأول مرة بدلا من الطرق اليدوية.. وتحميل برنامج على التليفون المحمول لمعرفة المستهلك بوزن وعيار المنتج والشركة المصنعة الدكتور على المصيلحى وزير التموين واللواء مهندس عبدالله منتصر رئيس مصلحة الدمغة والموازين
كتب مدحت وهبة
إضافة تعليق

تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بميكنة الجهات والمؤسسات لمواجة الفساد والحفاظ على حقوق المواطنين والمستهلك ، تبدأ مصلحة الدمغة والموازين التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية  تنفيذ خطة جديدة لأول مرة  تتضمن عدم التلاعب فى المشغولات الذهبية والمعادن الثمينة خاصة فيما يتعلق بدمغ الذهب ونوعية العيار  من خلال  دمغ المشغولات بالليزر وتخصيص باركود لكل  قطعة من المشغولات الذهبية وللتأكد من مطابقة المنتجات للمواصفات القياسية  ،الأمر الذى سيؤدى الى إحكام الرقابة على هذه المنتجات وعدم التلاعب فيها .

تكثيف الحملات الرقابية على الأسواق للتأكد من جودة منتجات المشغولات الثمينة

 وكلف الدكتور على المصيلحى وزير التموين  والتجارة الداخلية مصلحة  الدمغة والموازين  بتكثيف الحملات الرقابية على الأسواق، للتأكد من جودة منتجات المشغولات الثمينة المطروحة  وكذلك التأكد من الأعيرة المقررة لكل منتج  يتم تداولة ، إضافة إلى تذليل أى عقبات تواجه المنتجين والصناع للعمل على انتعاش حركة مبيعات الذهب بما يخدم صناعة الذهب والمعادن الثمينة  ، كما طالب الوزير بتطوير صناعة المشغولات الذهبية بما يتواكب مع  التطورات الحالية باعتبارها أحد الصناعات الداعمة للاقتصاد الوطنى .

وقال اللواء مهندس عبد الله منتصر، رئيس مصلحة الدمغة والموزاين بوزارة التموين والتجارة الداخلية ،  فى تصريحات خاصة لـ" اليوم السابع " أن المصلحة تقوم حاليا على تطبيق نظام جديد يتواكب مع التطورات الحالية وتنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بشأن ميكنة المؤسسات والقضاء على الفساد فى جميع  أشكاله، وأن الخطة الجديدة  تتضمن دمغ المشغولات الذهبية والمعادن الثمينة بالليزر، بدلا من الدمغة الحالية التى تتم  من خلال "قلم الدمغة " بالطرق اليدوية ،حيث سيعمل النظام الجديد على دمغ جميع المشغولات الذهبية داخل المصلحة بالليزر، وكذلك تكويد جميع  القطع الذهبية بأرقام محددة"باركود لكل منتج " وسيتضمن الدمغ بالليزر نوعية عيار المنتج ووزنه وأسم الشركة المصنعة .

تطوير صناعة دمغ المشغولات الذهبية

وأضاف اللواء مهندس عبد الله منتصر  ،أن الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية وجه بشأن تطوير صناعة دمغ المشغولات الذهبية، وأن  مصلحة الدمغة والموازين  تقوم حاليا بالعمل على دمغ  المشغولات والمعادن الثمينة  بالليزر ،وانه من المقرر بدء النظام الجديد خلال شهر أكتوبر أو نوفمبر المقبل بشكل تجريبى  ، على أن يكون   التطبيق الفعلى لدمغ المشغولات الذهبية بالليزر مع بداية العام المقبل ،لافتا الى انه مع النظام الجديد سيكون لدى مفتشو المصلحة أجهزة اليكترونية صغيرة الحجم يستطيع  المفتش  من خلالها التأكد من جودة المنتجات المطروحة بالأسواق، وذلك أثناء الحملات الرقابية على منافذ طرح المعادن الثمينة ، بدلا من الطرق الحالية والذى يستخدم فيها مفتش المصلحة عدسة مكبرة للكشف عن جودة المشغولات الذهبية ، والتأكد من مطابقة الأعيرة للمواصفات ،كما أن النظام الجديد سيمكن المواطن  معرفة مدى جودة المشغولات الذهبية ،حيث سيتم تنزيل برنامج تطبيق اليكترونى على التليفون المحمول وبمجرد قيام المواطن بتصوير  المننتج  بكاميرا التليفون الخاص به سيظهر له على شاشة التليفون عن ما اذا كان المنتج مطابق للمواصفات القياسية أم لا ، كما سيظهر له عيار الذهب الخاص بالمنتج ووزن المنتج والشركة المصنعة له وبالتالى سيصعب التلاعب فى المشغولات الذهبية وسضمن للمواطن أن هذا المنتج جيد.

 

متوسط دمغ المصلحة  للمشغولات الذهبية يوميا  يترواح من 150 الى 200 كيلو جرام

وأوضح  اللواء مهندس عبد الله منتصر أن متوسط دمغ المصلحة  للمشغولات الذهبية يوميا حاليا يترواح من 150 إلى 200 كيلو جرام  بالطرق اليدوية وان النظام الجديد سيضاعف حجم  المشغولات الذهبية والمعادن الثمينة من خلال الدمغ بالليزر حيث من المقرر أن يصل  متوسط حجم الكميات المدموغة  يوميا من 400 الى 500 كيلو جرام، لافتا  الى أن الدكتور على المصيلحى  وزير التموين وجه  بإعداد إستراتيجية كاملة  لتطوير صناعة الذهب تشمل رؤية وخبرات أصحاب الصناعة، وتتضمن إدخال نظام الباركود والاعتماد على أنظمة حديثة فى المعايرة والدمغ وتسهيل إقامة المعارض الداخلية والمشاركة فى المعارض الدولية لمساعدة قطاع الصناعة على تحقيق التنافسية وإعادة المشغولات الذهبية المصرية  للأسواق العربية والأوربية ، كما أنه جار حاليا تكثيف الحملات الرقابية على محلات الذهب والفضة ، للتأكد من عدم التلاعب فى المنتجات المطروحة بالأسواق .

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Ossama

المصنعية

اذا تمكنت وزارة التموين بقيادة الوزير المصيلحي من تنفيذ هذه الفكرة ستصبح خطوة ممتازة للسيطرة على سوق خارج عن السيطرة في مصر. و ادعو القائمين على المشروع لربط الباركود بسعر المنتج عبر التطبيق للقضاء على اختراع غير موجود الا في مصر اسمه المصنعية و التي تعد بابا خلفيا للنصب على المستهلك و تحميله تكلفة اضافية بدون وجه حق.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة