خالد صلاح

اليوم.. محاكمة 26 متهمًا فى الهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة

السبت، 22 سبتمبر 2018 07:00 ص
اليوم.. محاكمة 26 متهمًا فى الهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة محكمة - أرشيفية
كتب أحمد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستكمل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة اليوم السبت، بأكاديمية الشرطة، محاكمة 26 متهمًا بالهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة بعد الاستماع لمرافعة الدفاع.

 

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، وعضوية المستشارين محمد محمد النجدى وعبد الرحمن صفوت الحسينى وأحمد عبد الحكم وأحمد صبحى عباس.

 

يذكر أن النيابة العامة أسندت للمتهمين ومنهم 3 هاربين، أنهم فى الفترة من منتصف 2015 وحتى 13 فبراير 2016 قادوا جماعة أسست على خلاف القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة عملها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة التى كفلها الدستور والقانون، وأمدوهم بالأسلحة والأموال وهاجموا فندق الأهرامات الثلاثة وحازوا أسلحة نارية وذخائر، فضلاً عن ارتكاب جرائم التجمهر واستعمال القوة مع الشرطة وتخريب الممتلكات.

 

وكذلك الإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، بأن أسسوا لجان عمليات نوعية للإخوان بالجيزة، لتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على الأفراد والمنشآت العامة والسياحية، متخذين من الإرهاب وسيلة لهم.

 

 وكانت محكمة النقض، رفضت فى 26 أبريل الماضى، الطعن المقدم من المتهمين بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"خلية الأهرامات الثلاثة"، على قرار إدراجهم بقوائم الكيانات الإرهابية، وأيدت القرار.

 

كانت محكمة جنايات القاهرة، أصدرت قرارًا بإدراج 26 متهمًا فى قضية تفجير محيط فندق "الأهرامات الثلاثة" على قوائم الكيانات الإرهابية لمدة 3 سنوات.

 

وتضم قائمة المتهمين كل من: عبد العال عبد الفتاح، وأحمد محمد حسن مرسى، وأسامة سيف سليمان، ومصطفى خالد محمد، وأحمد محمد قاسم، وحسن إبراهيم حلمى، وكريم منتصر منجد، وعبد العزيز ممدوح، ويوسف عبد العال عبد الفتاح، وأحمد خالد أحمد، ومصطفى محمود أحمد موسى دسوقى ديب، وعبد الرحمن عاطف، ومحمد مصطفى محمد، وكريم حميدة على، وآسر محمد زهر الدين، ويوسف محمد صبحى، ومحمد خلف جمعة وأحمد بدوى إبراهيم ومحمود مصطفى طلب أبو هشيمة وأحمد صالح عبد الفتاح وعلى عاطف على الساعى ومحمود عبد القادر على سعد وبسام اسامة محمد بطل ويوسف محمد عبده عبد النبى وعبد الرحمن سمير رشدى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة