خالد صلاح

هل تذكرون نعيمة الصغير.. قصة مطربة فقدت صوتها بسبب الغيرة

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 06:22 ص
هل تذكرون نعيمة الصغير.. قصة مطربة فقدت صوتها بسبب الغيرة نعيمة الصغير
كتب إسلام جمال
إضافة تعليق

كثير منا يعرف الفنانة نعيمة الصغير، كممثلة برزت فى تأدية دور الأم أو الحماه المتسلطة، وأتقنت أدوار الشر، فى عدد من الأفلام ، من أبرزها "الليلة الموعدة، مولد يا دنيا، الشقة من حق الزوجة، العفاريت"، وأكسبها صوتها الأجش، ونبرتها فى الكلام، شهرة كبيرة.

إلا أن الكثير لا يعلم أن نعيمه الصغير، بدأت مشوارها، كمطربة، وكان أول أدوارها فى فيلم "اليتمتين" كمطربة، وكان ذلك فى فيلم "اليتيمتين" إنتاج عام 1948، من بطولة فاتن حمامة وفاخر فاخر.

حلم نعيمة الصغير، بأن تصبح مطربة، تبدد حين تعرضت الفنانة إلى مؤامرة كادت تودى بحياتها من إحدى زميلاتها التى شعرت بغيرة شديدة من صوتها الجميل وقررت أن تُنهى حياتها بوضع مادة سامة لها فى مشروب، وبالفعل تناولت نعيمة الصغير بسلامة نية المشروب السام ولكن نظرًا لبنيتها القوية نجت من الموت ولكن أثرت هذه المادة السامة على أحبالها الصوتية وأصبح صوتها أجش.

ونعيمة عبد المجيد عبد الجواد الشهيرة بنعيمة الصغير كانت تحب الغناء كثيرًا حتى أنها قدمت أغنية "طب وأنا مالى" فى فيلم "اليتيمتان" الذى قامت ببطولته الفنانة فاتن حمامة عام 1948، واكتسبت نعيمة لقب نعيمة الصغير نسبة لزوجها فى ذلك الوقت المطرب الشعبى محمد الصغير.

ورغم تميزها فى الأدوار التى قدمتها ببراعة، ونجاحها فى دور المرأة الشريرة، ذات الطابع الكوميدى، إلا أنها لم تنس حلم الغناء، الذى حققته على طريقتها فى أواخر أيامها، حينما أقدمت على تأدية أغانى لبعض المنتجات فى صورة إعلانات تليفزيونية، ورحلت عن عالمنا فى عام 1991 عن عمر يناهز 60 عامًا.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة