خالد صلاح

صور.. صناديق قمامة ملونة لدعم منظومة النظافة فى أحياء نقادة بقنا

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 05:59 م
صور.. صناديق قمامة ملونة لدعم منظومة النظافة فى أحياء نقادة بقنا مبادرة جديدة لدعم النظافة فى مركز نقادة
كتب - فريق المحافظات
إضافة تعليق

بدأت المهندسة فاطمة أحمد رئيس المجلس المحلى لمركز ومدينة نقادة، فى تفعيل مبادرة جديدة لدعم النظافة فى مركز نقادة جنوب محافظة قنا، والأعلان عن شهادات تقدير للأحياء المتميزة، وذلك من خلال ابتكار براميل دوارة لتسهيل عمل عمال النظافة، بالإضافة إلى تلوينها بألوان ملفته للمواطنين بالطرق والشوارع للتعريف بأماكنها.

وتقول المهندسة فاطمة رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نقادة جنوب محافظة قنا، إنه بدعم اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا بدأت فى تفعيل مبادرة لدعم النظافة من خلال افكار بسيطة وعملية للقضاء على القمامة وتنظيف وتجميل المدينة، منها ابتكار صناديق قمامة من خلال براميل صاج دوارة لتسهيل عملية نقل القمامة وانجازها أسرع لعمال النظافة، وكذلك تلوينها بألوان ملفتة لتظهر للمارة بسهولة.

وأضافت المهندسة فاطمة أن هناك تنسيقا لدعم المبادرة من خلال الأوقاف والأزهر بحملات توعية بكل الهيئات والمساجد والإدارات للتوعية، بخطر انتشار القمامة ومساعدة المواطنين فى القضاء عليها، لافتة إلى أنه من ضمن المبادرة تكريم أفضل حى بمدينة نقادة ملتزما بالنظافة وخاصة واجهات المحلات بتقديم شهادات تقدير للحى المتميز، مشيرة إلى أنها فوجئت من خلال المرور وجود القمامة بجوار الصناديق وليس بداخلها لذلك ستبدأ حملات التوعية بالمدارس بمختلف المراحل التعليمية وسيتم التنسيق ومخاطبة التربية والتعليم لتقديم دروس توعية فى المدارس بأخطار انتشار القمامة والتى تتسبب فى انتشار الأمراض.

 وأشارت المهندسة فاطمة أن إيمانا من اللواء عبد الحميد الهجان بالدور الفعال للمبادرة شدد خلال الإجتماع والمنسقين الأخير على الاهتمام بالنظافة بكافة المراكز، لافتة إلى أنه تمت مخاطبة مصنع سكر نجع حمادى للاستعانة منهم بـ 100 صندوق من الصاج لاستخدامة كصناديق للقمامة بعد تطويرها وتعديلها لتكون ضمن الصناديق الدوارة المستخدمة فى المبادرة وذكرت خلال تصريحاتها أنه تم دعم مشروع الصرف الصحى بنقادة بمبلغ 153 مليون جنيها والمقرر تسليمة خلال 15 شهر.

1
 

 

2
 

 

3

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة