خالد صلاح

7 حكايات لشباب تعرضوا للتنمر خلال دراستهم.. وخيرى: مش مسامح بسبب اللى شفته

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 03:33 م
7 حكايات لشباب تعرضوا للتنمر خلال دراستهم.. وخيرى: مش مسامح بسبب اللى شفته التنمر
كتب هيثم سلامة
إضافة تعليق

على الرغم من مرور العديد من السنوات على تعرضهم للتنمر خلال دراستهم، إلا أنهم ما زالت أصدائها عليهم  وآثارها النفسية عليهم حتى الآن، فلم يهزم الزمن مرارة ما عانوه، وهو ما يتضح من شهاداتهم عبر هاشتاج "أنا ضد التنمر" الذى امتلأ بحكايات ومآسى عديدة، فيمكن القول إنها جريمة لا تسقط بمرور الزمن.  

أبو طالب كفيف: خلونى سبب إن بنات العائلة مش حيتجوزوا لحسن يخلفوا عميان

ويحكى أبو طالب، حكايته مع التنمر  قائلاً :"الواحد لو كتب عن كمية التنمر اللي شافها فى حياته مش حيكفيه ولا 1000 تويتة وتنفع كتاب والله حكاياتى معاه لما التنمر يوصل للإيذاء الجسدى وواحدة من قريباتي لا داعي لذكر درجة قرابتها لي تحاول تسمني لأني جبت العار للعائلة ولو كبرت حبقى سبب إن بنات العائلة مش حيتجوزوا لحسن يخلفوا عميان". 

أبو طالب
أبو طالب

محمد زمايله بيقلولوه يا تخين

يحكى محمد عبد المعطى تعرضه للتنمر خلال فترة  دراسته الإعدادية والثانوية ، عبر تويتر من زملائه فى المدرسة بسبب زيادة وزنه، قائلاً :" فتره إعدادى وثانوى كانت فتره وحشه بالنسبه لى.. كنت ساعتها تخين.. أنا وصل بيا التنمر لطلوع أسامى عليا لكونى تخين.. علمو ولادكو مفيش تريقه على حد كله زى بعض.. وتكونو أنتو مؤمنين بالكلام ده وتطبيقه".

1
 

هشام يتعرض للتنمر بسبب اللدغة 

وتعرض الشاب هشام جاد ، للتنمر أيضا خلال دراسته، بسب "اللدغة" وعدم نطقة لبعض الحروف بشكل صحيح،  قائلاً:" وإحنا أطفال كانت العيال بتضحك عليا عشان ألدغ ومكنتش فاهم ليه لحد موقف معين حولنى لـ ١٨٠ درجة ومبقاش فارق معايا تريقة بالعكس كنت بضحك معاهم وبقيت فخور، بأن ربنا ميزنى عنهم بالميزة دى.. الحمدلله".

2
 

ريم تتعرض للتنمر بسبب بشرتها السمراء.. كان بيتقالى يا محروقة

وحكت ريم، مأساتها مع التنمر بسبب بشرتها السمراء، وسردت كيف يمارس  التنمر عليها ، قائلة :"من وأنا صغيرة أكتر كومنتات كانت بتتقالى وبسمعها "سمرا بس حلوة" أو "سمرا بس جميلة" أو "سمرا بس ضحكتها حلوة"...!!! وكأنهم صنفوا أن السمار ده عيب خلقي مثلا مع أنى شايفه غير أنه خلقة ربنا فى هو حاجة مميزة جدا"، وسردت أخرى تعرضها للتنمر قائلة قائلة :" أنا من أصحاب البشرة السمرة وبالتالى شعري كيرلي، كنت بتشد من شعري فى الفصل وبيتقالي "يا سودة" أو "يا محروقة" .. والانقح المدرسيين مكانوش بيبدوا اي اعتراض، كبرت وقربت اخلص دراستي بس عمري ما نسيت".

3
4
 

خيرى صدمهم ودخل طب

بينما تعرض خيرى، للتنمر من قبل أصدقائه، بسبب طريقه كلامه وأنه ليس متكلما فصيحا، قائلاً  :" بمناسبة التنمر أنا أتعرضت له من أول الحضانه لغايه ما دخلت الكليه بسبب طريقتى فى الكلام وأنى مش متكلم فصيح والحقيقه أنى فاكر كل موقف وكل واحد كان سبب إن دا يسيب أثر فى نفسيتى لغاية النهارده ، أنى صدمتهم ودخلت طب دا خلاهم يبطلوا بس أنا مش مسامح بسبب اللى عيشته بسببهم". 

5
 

مديحة: نظرى كان ضعيف ورفيعه وكانوا مسمينى "كشافات"

وتروى مديحة، مأساتها بسبب التنمر وكيف تعرضت له بسبب رفعها وضعف نظرها، قائلة :" وأنا صغيره كان نظري ضعيف .. و كنت رفيعه و ضعيفه .. بس كنت أشطر واحده في الفصل ..كانو مسميني "مديحه كشافات" أو " أم ضب "برغم أني أحلويت عن و أنا صغيره .. الا انه مازال مأثر فيا".

6
 

ندا تروى مأساتها مع التنمر فى المدرسة

وتروى ندا مأساتها مع التنمر عبر حسابها على تويتر، وكيف استطاعت الأم حل تلك المشكلة ووقف التنمر بها فى المدرسة، ولكنها لم تسأل عن صحة  الطريقة التى استخدمتها أمها،  فقالت:" أنا عندى 14 سنة بتابع المبادره من أول ما بدأت  هحكي موقف حصلي أنا شخصيا  وأنا فى سنة 1 ابتدائي كان فيه توأم كل يوم يتفقوا يشدوا شعرى ويشدوا الكرسي بتاعي قبل ما اقعد فا أقع وكله يضحك عليا وأنت بطبيعتي كنت كتومه شويه وحساسه جدا ومش بحب أذى حد عموما وأطفال كنا، وأضافت فى يوم الموضوع زاد عن حده وأنه واحد منهم حط رجله وأنا بعدي فوقعت وكلهم ضحكوا بس أنا اما وقعت اتجرحت جامد وحصل كدمات كتير جدا". 

وأضافت :"أمى اتجهت للميس بتاعتي وقالتلها ازاي دا يحصل وكدا قالت لها طبعا " دول اطفال بيلعبوا" ، أمي راحت للتوأم اللي بيضربوني عاده وقالتلهم لو قولت لندا تضربكوا زي متضربوها هتوافقوا،  أنا أقدر امسكوا وهي تضربكوا زي مبتضربوها ومسكتهم بالفعل بس كانت متفقه معايا متضربيش حد فأنا قولتلها لا دول زمايلي قالتلهم".

وتابعت:" بصوا ندا بتحبكوا أصلا إزاى وموافقتش تاذيكوا رغم أنها تقدر عشان ربنا كل اللي بياذي إنسان هو بيقدر ياذيه انتوا كلكوا أخوات ف بلاش التصرفات دي لأنه المرة الجايه هتتعقبوا بس المرادي اختكوا جيبالكوا حاجه حلوة ..وادتنا كلنا بسكوت وعصير.. معرفش تصرف أمى كان صح أو غلط أو ينفع مع ناس كتير لكنه نجح".

8
 

 

 

 

 

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة