خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كيف تستفيد العاصمة من المناطق العشوائية بعد تفريغها من السكان؟.. مجمعات خدمية بالمواردى وعزبة العرب وعشش المهاجرين وأبو قرن.. وإنشاء طريق للجبخانة و5 ملاعب وحديقتين فى اسطبل عنتر

الإثنين، 27 أغسطس 2018 11:00 ص
كيف تستفيد العاصمة من المناطق العشوائية بعد تفريغها من السكان؟.. مجمعات خدمية بالمواردى وعزبة العرب وعشش المهاجرين وأبو قرن.. وإنشاء طريق للجبخانة و5 ملاعب وحديقتين فى اسطبل عنتر كيف تستفيد العاصمة من المناطق العشوائية بعد تفريغها من السكان
كتب سيد الخلفاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قطعت محافظة القاهرة شوطا كبيرا فى ملف تطوير المناطق العشوائية، حيث تم الانتهاء من تطوير عدة مناطق، ونقل سكان مناطق أخرى بالكامل، مثل مناطق "اسطبل عنتر" و"المدابغ" بمصر القديمة، و"المواردى" بالسيدة زينب، ومنطقة تل العقارب، ومنطقة عزبة العرب غرب مدينة نصر، وفرعون والشهبة بحى منشأة ناصر، ومنطقة عرب يسار بحى الخليفة وأيضا مثلث ماسبيرو ببولاق أبو العلا، غيرها.

خطة الاستفادة من أراضى المناطق العشوائية

المرحلة الثانية التى تأتى بعد نقل سكان العشوائيات، هى تنفيذ خطة الاستفادة من أراضى المناطق العشوائية خاصة أنها تتوسط أماكن ذات قيمة مالية كبيرة وتاريخية أيضا، ويعرض "اليوم السابع" فى التقرير التالى خطة المحافظة للاستفادة من تلك المناطق.

إنشاء مشاريع إسكان فى بعض المناطق

مبدئيا هناك بعض المناطق أعلنت المحافظة عن إعادة البناء عليها مثل منطقة تل العقارب والتى أوشكت المحافظة على الانتهاء من بناء مشروع "روضة السيد" بها، وكذلك مشروع مثلث ماسبيرو، والذى سيتم بناء مشروع استثمارى ضخم عليه ليغير واجهة العاصمة، وهذا أحد نماذج الاستفادة وهو البناء على المساحة التى تم تفريغها سواء لنفس السكان كما حدث فى تل العقارب بالسيدة زينب، أو للاستثمار، كما يحدث فى مثلث ماسبيرو بعد تعويض السكان.

كيف ستستفيد القاهرة من "المواردى"

هناك وجه آخر للاستفادة من تلك الأماكن، وهو الأكثر ملاءمة للسكان وللحى بالكامل، فمثلا فى منطقة المواردى بحى السيدة زينب وتبلغ مساحتها حوالى 3.35 فدان، تم الانتهاء منذ فترة من هدم جميع العقارات بها، ونقل سكانها للأسمرات، فمن المقرر أن يتم بناء مجمع خدمى لحى السيدة يخدم المنطقة المحيطة ويضم وحدة إطفاء ونقطة شرطة ومحال ترفيهية.

خطة كاملة للاستفادة من المناطق العشوائية

وفى هذا السياق كشف المهندس خليل شعث مدير وحدة تطوير العشوائيات بمحافظة القاهرة، خطة العاصمة للاستفادة من الأماكن العشوائية وفق رؤية متكاملة لذلك، لتكون أغلبها مجمعات خدمية تفيد سكان المنطقة بالكامل.

مجمع خدمى بمنطقة المواردى

وقال المهندس خليل شعث، إن منطقة المواردى بالسيدة زينب سيكون بها مجمع خدمى وترفيهى لخدمة أهالى الحى، وستعمل المحافظة على إدارة مقدم الخدمة ولن تقدم هى الخدمة، حيث ستتعاقد مع من يقدم الخدمة للمواطنين وتراقب على جودة الخدمة المقدمة.

مشروع سياحى بعرب اليسار وخدمى بعزبة العرب

وأضاف شعث لـ"اليوم السابع"، قائلا: هناك مخطط للاستفادة من المساحات التى تم إخلائها فى عزبة العرب بغرب مدينة نصر، بحيث سيتم إنشاء مجمعات خدمية تحتاج إليها المنطقة، ومنطقة عرب اليسار بحى الخليفة سيتم الاستفادة منها بإنشاء خدمات تخدم المنطقة السياحية المجاورة لها.

إنشاء مجمعات خدمية بعزبة أبو قرن وعشش المهاجرين

وأوضح مدير وحدة تطوير العشوائيات بالقاهرة، أن عزبة أبو قرن بمصر القديمة سيتم الاستفادة من أرضها بإنشاء مشروع يُخدم على متحف الحضارة ومسجد عمرو بن العاص، ومنطقة عشش المهاجرين فى المرج سيتم إنشاء مشروع خدمى بها لخدمة أهالة المنطقة لعدم وجود خدمات هناك.

إنشاء 5 ملاعب وطريق وحديقتين باسطبل عنتر

وعن منطقة اسطبل عنتر بمصر القديمة، قال شعث: جبنا لجنة علمية ولجنة من الآثار واستشارى من وزارة الإسكان والإنتاج الحربى، وسيتم إنشاء طريق صاعد للسيارات للوصول للجبخانة الأثرية وإنشاء 5 ملاعب لكرة القدم، وحديقتين للأطفال بدون زراعة، بتمويل من الوكالة الفرنسية من خلال جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر

تنفيذ مشروع "الفراغات" باسطبل عنتر بتكلفة 50 مليون جنيه

وأضاف شعث: هناك مشروع "الفراغات" والطريق الصاعد، بتكلفة 50 مليون جنيه يتضمن إنشاء الطريق وسلالم للصعود لأعلى الجبخانة، وسيتم طرح المناقصة الخاصة بالمشروع بعد عيد الأضحى، كما سيتم تطوير شارع المحجر بإنشاء مشروع خدمات كالإسعاف والإطفاء ونقطة شرطة وذلك بعيداً عن الجبل.

وأشار شعث أنه بذلك نكون أزالنا أماكن الخطورة وأنشأنا مشروع وتلبية احتياجات السكان هناك، وكذلك التطوير لمنطقة الجبخانة وإنشاء ممشى يحيط الجبخانة عدا المنطقة الغربية وذلك بالتنسيق مع وزارة الآثار.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة