خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

زيادة نسب الطلاق فى مصر تثير غضب رواد تويتر.. ومغردون يوضحون الأسباب

الخميس، 02 أغسطس 2018 12:24 ص
زيادة نسب الطلاق فى مصر تثير غضب رواد تويتر.. ومغردون يوضحون الأسباب الطلاق - صورة أرشيفية
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عادة ما يتجمل كل طرف فى فترة الخطوبة أمام الآخر، مما يخلق انطباعاً مخالفًا للواقع، ويتفاجأ العروسان بعد الزواج بأن الصورة التى رسمها فى خياله تكون مخالفة للواقع، فيتم الصدام مع الآخر ويقع الطلاق.

 

واجتمع رواد تويتر أن تغير الشخصيات بعد الزواج أحد الأسباب الرئيسية فى ارتفاع نسب الطلاق، حيث تصدر هاشتاج "أسباب الطلاق فى مصر" عبر موقع التغريدات تويتر، فيعبر كل طرف من الأطراف على رأيه فى تلك الظاهرة.  

 

تطرق عبد المتعال، عبر حسابه على تويتر، إلى العديد من الأسباب والتى فى مقدمتها الغش والخداع والتجمل الزائد، وعدم ذكر الحقيقة مما يؤدى للفشل الزواج بين الطرفين، فقال: "الغش و الخداع فى فترة الخطوبة، الكذب فى فترة الخطوبة، التجمل الزائف فى الخطوبة من الطرفين، الاعتماد على الشكل فقط فى الاختيار، الاعتماد على مستوى الغنى فقط دون أخلاق العريس فى الاختيار لو فى أكتر من واحد، بعد الجواز كل واحد بيبان على حقيقته وكتير".

أسباب الطلاق
أسباب الطلاق

من وجهة نظر رمضان: "فإن اختيار الزوجة حاليًا لحسبها ونسبها وجمالها وللأسف نسينا أهم شىء وهو الدين"، وأضاف يحيى فى ذلك الإطار:"لأن نظرة الكثير من الرجال والنساء للزواج فى مصر هو أنه مجرد وسيلة لإشباع رغباتهم الجنسية المكبوتة دون التفكير ولو للحظة فى مسئوليات الزواج الأخرى!"، وأضاف مصطفى محمد: "لأن الكدب بيبقى شعار المرحلة فى الخطوبة بيبقوا عصافير كناريا تقلب بعد الجواز لغراب وبومة".

البحث عن الرغبات دون  تجمل مسئولين الزواج
 
الدين
 

وتتطرقت داليا، إلى أسباب الطلاق فى مصر، قائلة: "مابقاش بينا مودة ورحمة بنطلع عين العريس ونموت أبو العروسة فى النيش وحاجات ملهاش أى 30 لازمة.. بنركز على المظاهر ونظرة الناس للفرح واللى جايبة العريس أكتر من نظرتنا لراحتهم اتقوا الله الحرام بقى سهل وزاد أوى". وقالت نجوان: "للأسف الشديد بنهتم مين اللى يجيب أكتر من تانى كوبيات والمعالق والخشب لازم يكون من فرنسا والبلاطة من ايطاليا نسينا ان بنشترى الأخلاق والمعاملة الطيبة والحب ما بين طرفين".

7778787


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة