خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"تجديد العقل الدينى بمشروع الخشت".. عنوان دراسة أعدها 24 باحثًا وباحثة

الإثنين، 13 أغسطس 2018 05:41 م
"تجديد العقل الدينى بمشروع الخشت".. عنوان دراسة أعدها 24 باحثًا وباحثة "تجديد العقل الديني في مشروع الخشت الفكري"
كتب وائل ربيعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صدر مؤخرا كتاب أعده 24 باحثًا وباحثة في مصر والعالم العربي، تحت عنوان "تجديد العقل الديني في مشروع الخشت الفكرى"، ويدور الكتاب حول جهود الدكتور محمد عثمان الخشت في تجديد العقل الديني، باعتباره أبرز المفكرين الذين جمعوا بين علم الفقه وأصوله من ناحية، والفلسفة من ناحية أخرى، وتقديمه المعلومة بلغة عصرية مفهومة عبر رحلة طويلة من الفقه إلي الفلسفة، حتى تؤدى إلي تكوين خطاب ديني جديد، رافضًا تجديد الخطاب الديني القديم.

وتضمن الكتاب 3 أقسام، القسم الأول جاء بعنوان "قراءات في أعمال الخشت المبكرة"، والقسم الثانى جاء عنوانه "العقلانية النقدية في مشروع الخشت"، وجاء القسم الثالث بعنوان "الخشت وتكوين خطاب ديني جديد".

وكشفت أقسام الكتاب، أن الخشت قدم مشروعًا جديدًا لتجديد الفكر الديني مرتكزًا علي العقلانية النقدية، حيث يري ضرورة تطوير علوم الدين، وليس إحياء علوم الدين القديمة، نظرًا لتجمدها الذي يحوِّل القرآن من نص ديناميكي يواكب الحياة المتجددة إلي نص استاتيكي يواكب زمنًا مضي وانتهي، ويُؤسس الخشت لتفسير جديد ينتقل من الوعظ والإدهاش والتخويف إلي تفسير من أجل التعقل والتفكير.

وأبرز الكتاب، أن الخشت يجمع بين التعمق في التراث الإسلامي والفكر الغربي، وتتميز مؤلفاته بالجمع بين المنهج العقلي والخلفية الإيمانية، والتعمق في العلوم الإنسانية والعلوم الشرعية، وتاريخ الأديان والفلسفة، حيث بلغت مؤلفاته حتى الآن 41 مؤلفًا، و24 كتابًا محققًا من التراث الإسلامى، كما أن له 27 بحثًا علميًا محكمًا ومنشورًا وتُرجمت بعض أعماله إلي لغات أجنبية.

ودعا الخشت، كما أكد الباحثون والباحثات الذين أعدوا الكتاب، إلي تكوين خطاب ديني جديد في كتابه "نحو تأسيس عصر ديني جديد"، وافتتح مشروعه بالتأكيد علي أن الإسلام الذي نعيشه اليوم خارج التاريخ ومنفصل عن واقع حركة التقدم، ومن ثم بات من الضروري العودة إلي "الإسلام المنسي"، ولذلك رأي الخشت تكوين خطاب ديني جديد وليس تجديد الخطاب الديني القديم، بإقامة بناء جديد بمفاهيم جديدة ولغة جديدة ومفردات جديدة وتهجينها بلغة ومفردات العلوم الإجتماعية والإنسانية وفق متغيرات العصر وطبيعة التحديات التي تواجه الأمة، ونشر ممارسة مفاهيم التنوع والتعددية وقبول الآخر.

ولفت الكتاب، إلى أن الخشت عمل من خلال مشروعه الفكري في تجديد "العقل الديني" علي مجموعة من المهام العاجلة التي شكلت رؤيته نحو عصر ديني جديد، مثل تفكيك الخطاب الدينى، وتفكيك العقل المغلق، ونقد العقل النقلي، وفك جمود الفكر الدينى المتصلب.

وخلص كتاب "تجديد العقل الديني في مشروع الخشت الفكري"، إلي أن النظرة الشاملة لمنهج الخشت من أجل الدخول بالأمة "إلي عصر ديني جديد"، يدعو فيها إلى العودة إلى أصول الفكر الإسلامى، من قرآن كريم وسنة نبوية صحيحة، ويدعو إلى التفاعل العقلانى لهذه الأصول مع الواقع.

وفي ضوء ما أشار إليه الكتاب عن اجتهادات الخشت حول تجديد العقل الديني، وتوضيح بعض الاجتهادات الفقهيه له، وبيان كيف أن بعضها كان جريئًا وقت كتابته في الثمانينات من القرن العشرين، وإن أصبح اليوم في عشرينيات القرن الحادي والعشرين، شيئًا مألوفًا، فإن الخشت قد كُتبت له الريادة في هذا الشأن.

وأوضح الكتاب أن ما نعيشه في العالمين العربي والإسلامي من انتشار ظاهرة الإرهاب والطائفية التي مزقت الكثير من مجتمعاتنا العربية، مرجعه إلي الفكر المتعصب الذي يرفض الآخر، ويتعصب لوجهة نظر سياسية توظف الدين لتحقيق غايات سياسية، ولهذا سعي الدكتور محمد عثمان الخشت إلي تجاوز "عصر الجمود الديني" الذي طال أكثر من اللازم في تاريخ الأمة العربية من أجل تأسيس عصر ديني جديد، وتكوين خطاب ديني من نوع مختلف، ويرفض الخشت تجديد الخطاب الديني التقليدي، فهو يري أنه عملية أشبه ما تكون بترميم بناء قديم، والأجدي هو إقامة بناء جديد بمفاهيم جديدة وبمفردات جديدة، وتفكيك كل الـتأويلات المغرضة.

وذكر الكتاب الذي اشتمل علي أبحاث متعددة، أن الخشت يُنبه إلي أن التفكير العقلاني لا ينبغي أن يكون مذهبًا فلسفيًا فحسب، بل ينبغي أن ينزل إلي أرض الواقع بإعتباره منهج حياة حتي يكون ذلك فاتحة لدخول الأمة إلي عصر علمي جديد.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة