خالد صلاح

11.4 مليار جنيه قيمة فواتير التليفونات المسددة عبر البريد خلال 4 أشهر

الجمعة، 10 أغسطس 2018 06:00 ص
11.4 مليار جنيه قيمة فواتير التليفونات المسددة عبر البريد خلال 4 أشهر عصام الصغير رئيس هيئة البريد
كتبت هبة السيد
إضافة تعليق
كشفت بيانات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن عدد فواتير التليفونات المسددة عبر هيئة البريد وقيمتها، وبلغت عدد الفواتير 20.912 مليون فاتورة بقيمة 11.371 مليار جنيه خلال الفترة من يناير وحتى إبريل لعام 2018، إذ بلغ إجمالى عدد الفواتير المسددة خلال شهر يناير 7738 ألف فاتورة بقيمة 6390 مليون جنيه، وبلغت عدد الفواتير خلال شهر فبراير 6848 ألف فاتورة بقيمة 2704 ملايين جنيه، وخلال شهر مارس بلغت 1130 فاتورة بقيمة 426 مليون جنيه، وخلال شهر إبريل بلغت 5196 ألف فاتورة بقيمة 1851 مليون جنيه.
 
وبلغ عدد مكاتب البريد الحكومية 3953 مكتب بريد حتى نهاية شهر إبريل الماضى، وبلغ عدد مكاتب البريد الأهلية 51 مكتبا، وعدد الوكالات البريدية 364 مكتبا.
 
وأظهرت البيانات، سداد 21 ألف رخصة سيارة خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين عبر البريد، فيما لم يتم سداد قيمة رسوم أى رخص سيارات خلال شهر مارس.
 
 وبلغ عدد المراسلات البريدية خلال شهر مارس 2.660 مليون رسالة، و43.9 ألف طرد بريد متداول.
 
أما عن المعاشات المنصرفة شهرياً، بلغ عدد المستفيدين من المعاشات شهرياً 6.04 مليون مستفيد خلال شهر مارس.
 
 تأسس البريد المصرى عام 1865 ومنذ ذلك التاريخ استطاع البريد المصرى أن يعيد هيكلة خدماته بما يتناسب مع احتياجات المواطنين من جهة وبما يواكب التقدم السريع فى تكنولوجيا المعلومات من جهة أخرى، حيث قام البريد المصرى تحت إشراف وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنمية البنية الأساسية لقطاع البريد، وتطوير الخدمات خاصة المالية وذلك من خلال تحديث خدمة المعاشات وميكنة الحوالات البريدية، بالإضافة إلى تحويل مراكز البريد لمنافذ للخدمة المجتمعية، وتقديم خدمات الحكومة الإلكترونية.
 
 ويحرص البريد المصرى على تحقيق أكبر قدر ممكن من الانتشار فى كافة ربوع الوطن حضراً وريفاً من خلال أكبر شبكة ممكنة من المكاتب البريدية والوكالات البريدية والخطوط الطوافة.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة