خالد صلاح

بعد انخفاضها لأعلى درجة فى عهد أردوغان.. اعرف تاريخ وسبب تسمية الليرة التركية

الجمعة، 10 أغسطس 2018 05:41 م
بعد انخفاضها لأعلى درجة فى عهد أردوغان.. اعرف تاريخ وسبب تسمية الليرة التركية الليرة التركية
كتب محمد عبد الرحمن
إضافة تعليق
يبدو أن سياسات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الداخلية والخارجية تعصف بالاستقرار الاقتصادى الذى عاشه الأتراك خلال العقود الأخيرة، إزاء المخاوف من نفوذ أردوغان على السياسة النقدية وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة، ليشهد السوق حالة من الفزع امتدت أيضا إلى أسهم البنوك الأوروبية، ما أدى إلى انحدار الليرة التركية إلى أعلى درجاتها منذ سنوات.
 
وتراجعت الليرة التركية بنسبة 19% فى يوم واحد مقابل الدولار، وذلك بعدما أصدر الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أمرا بمضاعفة رسوم الصلب والألومنيوم على تركيا، مشيرا إلى أن العلاقات مع تركيا ليست جيدة فى الوقت الحالى.
 
وتعد الليرة أقدم عملة ورقية تركية، إذ يعود تاريخ أو صدور لها إلى بداية عهد الجمهورية التركية وبالتحديد عام 1927، عندما طبعت بالحروف العثمانية، ثم أعيد طبعا مرة ثانية عام 1937 بالحروف اللاتينية، بفئة 5 ليرات. ويرمز لليرة بالرمز (TRY)، وتقسم الليرة الواحدة إلى 100 قرش، وتنقسم الليرة التركية إلى عملات معدنية وأوراق نقدية.
 
ويعود أصل التسمية العملة التركية نسبة إلى كلمة رومانية قديمة اسمها "ليبرا (Libra) ، وكان أول العملات التى سميت بهذا الاسم كانت عملات رومانية قديمة سميت باشتقاقات لفظية متعددة مثل Lira وLibra.
 
أول دفعة من العملات الورقية كانت من فئة 5 و10 و50 و100 ليرة وكانت تحمل صورة أتاتورك، وبعد وفاة هذا الأخير طُبع عليها صورة عصمت اينونو سنة 1939م، وتمت طباعة نقود من فئة 500 ألف ليرة سنة 1939 وتحمل أيضا صور عصمت اينونو.
 
فى بداية الألفية وإطار سعى الدولة التركية لإجراء تعديلات على عملتها بعد النمو الاقتصادى الذى شهدته البلاد، تم إصدار قانون تنظيم العملة للجمهورية التركية يوم 28 يناير 2004 وبرقم 5083، بحذف 6 أصفار من العملة بتاريخ 1 يناير سنة 2005، ليبدأ الجيل الثامن من النقود، حيث اكتسب التسمية الجديدة "الليرة التركية" وأصبحت العملات من فئات 5، 10، 20، 50 ثم 100 ليرة، بعد حذف ستة أصفار من العملة اكتسبت الليرة استقرارها قبل أن تعصف بها رياح التغيير مطلع عام 2018، حيث وصلت لأدنى مستوى لها منذ بدء العمل بها.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة