خالد صلاح

الجندى المجهول .. ألكساندر بوبوف.. الروسى مبتكر هوائى الاتصالات Antenna

الجمعة، 10 أغسطس 2018 03:00 ص
الجندى المجهول .. ألكساندر بوبوف.. الروسى مبتكر هوائى الاتصالات Antenna ألكساندر بوبوف
كتب مؤنس حواس
إضافة تعليق

فى الوقت الذى أصبحت فيه وسائل الاتصالات المختلفة جزءا مهما من حياتنا، قد لا يعرف الكثيرون أن العالم الروسى ألكساندر بوبوف كان له الفضل فيما وصلنا إليه فى وقتنا الحالى من خلال ابتكار هوائى الاتصالات.

من هو ألكساندر بوبوف؟

ولد الكسندر ستيبانوفيتش بوبوف فى 16 مارس عام 1859 فى قرية تورينسكييه رودنيكى الواقعة بمنطقة الاورال الروسية، وقد كان والده قسيساً أرثوذكسياً، وتلقى الكسندر بوبوف تعليمه الأولى فى مدرسة أرثوذكسية، ثم دخل كلية الفيزياء والرياضيات بجامعة بطرسبرج، فاشتغل عاملا فى مكتب الهندسة الكهربائية وهو طالب فى الجامعة، وخلال  سنوات الدراسة بجامعة بطرسبرج تشكلت آراؤه فى قضايا الفيزياء والهندسة الكهربائية الحديثة،  وتخرج بوبوف من الجامعة فى عام 1882، فوجهت اليه دعوة لإلقاء محاضرات فى موضوع الفيزياء بالقسم الدراسى الخاص بالفيزياء لجامعة بطرسبرج.

800px-A._S._Popov

حياته العملية:

بدأ "بوبوف" يدرّس الفيزياء فى الكلية الحربية بمدينة كروندشدات التى تشكلت فيها الظروف الملائمة لإجراء تجارب فيزيائية فى مجال التذبذبات الكهرومغناطيسية، وفى عام 1901 أصبح بوبوف بروفيسور فى معهد الهندسة الكهربائية بمدينة بطرسبورغ الذى عين فيما بعد مديرا له فى عام 1905.

Alexander_Stepanovich_Popov

اختراع بوبوف

تمكن بوبوف من ابتكار أول جهاز استقبال ذبذبات كهرومغناطيسية واطلق عليه اسم "مسجل الرعد" الذى سمى فيما بعد الراديو وهو يعتبر النواة التى ساعدت فى ابتكار هوائى الاتصالات، واستعرض بوبوف اختراعه للمرة الأولى فى 25 أبريل عام 1895 خلال جلسة الجمعية الفيزيائية الكيميائية الروسية لدى جامعة بطرسبرج، وذلك قبل سنة ونصف من استعراض العالم الإيطالى غوليلمو ماركونى التلغراف اللاسلكى،  وقد تمكن بوبوف فى 24 مارس 1896،من إجراء تجربة تتلخص فى إرسال كلمتى " هنريخ هرتس" لاسلكيا على مدى 250 متراً، وذلك بواسطة جهاز تلغراف مركب على جهاز الراديو.

Popov1

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة