خالد صلاح

أكرم القصاص

الأمير هارى وصورة الحذاء المخروم فى العرش البريطانى

الجمعة، 10 أغسطس 2018 08:00 ص

إضافة تعليق
شغل الحذاء المخروم للأمير هارى دوق ساسيكس بطولة الأحداث ومواقع التواصل الاجتماعى فى بريطانيا وخارجها طوال الأسبوع الماضى، وبدا الحذاء المخروم مغريا لنميمة مثيرة، صارت أمرا عالميا فى مجتمعات الإنترنت، لكن الحذاء فتح الباب لتعليقات تعكس تعدد زوايا النظر.
 
التقطت عدسات المصورين حفرة فى نعل حذاء الأمير هارى وهو يتجه لحضور حفل زفاف صديق طفولته تشارلى فان ستراوبنز، تراوحت التعليقات بين ساخر ومستهجن ومتعاطف، من رأه تواضعا أو إهمالا أو بخلا.
 
الأميرهارى اوهنرى تشارلز ألبرت هو ثانى أبناء ولى العهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز من الأميرة ديانا، والسادس فى ترتيب عرش بريطانيا بعد والده الأمير تشارلز وشقيقه الأكبر الأمير ويليام وأبناء أخيه الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس.
 
ولفت رواد التواصل الاجتماعى النظر إلى أنه بينما يظهر نعل حذاء هارى المخروم فقط ظهرت ميجان ماركل فى نفس الحفل بفستان تجاوز ثمنه 400 جنيه إسترلينى وحذائها اللامع وحال حذاء الأمير البريطانى، حذاء هارى المخروم أثار سخرية وانتقادات، حيث كتب جوسينين مونتيلا «إذا كان الأمير هارى لديه ثقب فى حذائه، فما الذى يتبقى لنا نحن الفلاحين»؟، وتساءت مجلة «Elle» فى نسختها البريطانية عما إذا كان الأمير ارتدى الحذاء بالخطأ ولم ينتبه للثقب، أو أنه ظن أن أحدًا لن يلاحظه.
 
هناك من سخر من الأمير هارى ومن تعاطف معه ومن نقل السخرية لزوجته وقارن بين حذائه المخروم وملابس زوجته ميجان ماركل، صحيفة «ديلى ميل» البريطانية نشرت قبل أسابيع، أنها أنفقت خلال 60 يومًا من الزفاف فى مايو الماضى 155 ألف جنيه إسترلينى على 15 ظهورا لها. وقارنت الصحيفة بين نفقات كيت ميدلتون دوقة كامبريدج زوجة الشقيق الأكبر الأمير ويليام، والتى أنفقت 219 ألف جنيه إسترلينى على الملابس طوال عامين، بينما تجاوزت ميجان هذه الميزانية، ويتوقع أن تصل نفقاتها على الملابس إلى مليون جنيه إسترلينى بحلول نهاية العام.
 
الديلى ميل تساءلت عن مصدر إنفاق ميجان على الملابس، لافتة إلى أن ثروتها قبل الزواج التى كونتها من التمثيل تقدر بـ5 ملايين إسترلينى، بينما يملك الأمير هارى 30 مليون جنيه إسترلينى، بالإضافة إلى مدخراته من راتبه من الجيش، وتحصل على مصروفاتها من عائد من دوقية كورنوال المقدر بـ22.5 مليون جنيه إسترلينى، وهو نفس مصدر نفقات الأمير تشارلز والأبناء.
 
تزامنت صورة حذاء هارى المخروم مع تساؤلات ديلى ميل عن مصادر إنفاق زوجته، ومعروف أن علاقة الأمير هارى مع الصحافة ليست على ما يرام وخصوصاً المصورين، وسبق له أن اشتبك مع مصور بالأيدى أمام حانة، وبالتالى فهو مرصود، وفيما يتعلق بصورة حذاء هارى المخروم لاشك أن المصور الذى التقط الصورة احتاج لأن ينبطح ليلتقط أسفل حذاء هارى، ويمكن تصور حجم الجهد الذى بذله المصور ليخرج بهذه الصورة التى فرضت جدلا ونميمة فى بريطانيا وخارجها، فلا توجد مطبوعة لم تتطرق للحذاء المخروم، والذى فتح الباب لديلى ميل الصحيفة الشعبية، أن تتساءل عن مصادر إنفاق ميجان زوجة الأمير.
 
ولا يمكن إنكار الجهد الذى بذله مصور الصحيفة البريطانية الشعبية التى توزع أضعاف ما توزعه الصحف الأكثر رصانة، التى انخرطت فى التعليق على قصة الحذاء المخروم للأمير هارى، والتى قد يراها البعض نوعا من النميمة، لكنها تفرض نفسها مثلما كانت صور الأميرة ديانا تفرض نفسها على صحف العالم قبل أن تتفجر ثورة الإنترنت ومواقع التواصل، كانت ديانا نجمة صنعتها الصور وقتلتها، وها هو ابنها هارى يواجه عدسات تبحث عن ثقب أسفل حذائه.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة